قصة رائد ... قصة حزينة .. يرويها الشيخ محمد الصاوي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25052015

مُساهمة 

قصة رائد ... قصة حزينة .. يرويها الشيخ محمد الصاوي




قصة رائد ... قصة حزينة .. يرويها الشيخ محمد الصاوي
هذه القصة للشيخ محمد الصاوي عن الشاب رائد ...
قبل سنة و نصف بدأ رائد يتعرف علي رفقة فاسدة همها المعاكسات و الشهوات سهر و سفر اوقات تمضي و يضيع معها العمر أدخل رائد جهاز الكمبيوتر إلى بيته و بدأ يتصفح النت و يرسل إليه اصدقائه الصور الجنسية الفاضحة و هو يستلذ بالنظر إلى الحرام لم يترك رائد موقعاً إباحياً إلا و دخل عليه و أشترك فيه و لا بريد إلا و راسله و تعاون معه لا تسألوني عن صلاته و عبادته فقد كانت هذه مجرد ذكريات مرت علي رائد في دراسته الثانوية اما بعد دخوله الجامعة فهو لا يعرف إلا فتيات الليل و قنوات السقوط و الحرام في يوم من الايام كان ساهراً علي جهاز الكمبيوتر مغلقاً باب الغرفة عليه و أذن المؤذن لصلاة الفجر و دعاه داعي الإيمان في قلبه أن ينهض ليقبل علي ربه لكن الشيطان كان أقوي كثيراً ما كان يطرق عليه والده باب غرفته "هيا يا ولدي استيقظ أذن الفجر" و يرد رائد "طيب" و لا حياة لمن تنادي شبابٌ و قوة و غرورٌ و فتنة و تسويف في التوبة حتي جاءت لحظات الوداع الأخيرة
كان تلك الليلة علي موعد مع فيلم جنسي دخل سريعاً إلى غرفته كانت الساعة الثامنة ليلاً و الناس يؤدون صلاة العشاء في المسجد المجاور و هو يضع قرص السي دي المدمج في جهازه أغلقَ الباب بالمفتاح و بدأ يشاهد الفيلم أصبح يستلذ ثارت شهوته أكثر ثم بدأ يمارس العادة القبيحة خلع ملابسه و جرد نفسه و هو علي شهوته ماضٍ و فجأة "آآه آآه" صرخة مدوية أفزعت الأم و أخافتها جاءت الأم من غرفة الجلوس مُسرعة و إذا وَلَدُها في غرفته يصرخ و يبكي "إلحقيني يا امي سأموت" و الام تصرخ "طيب إفتح يا ابني إفتح يا ولدي" "لا استطيع يا امي لا استطيع" كان قلب رائد ينتفض بين ضلوع صدره كانت اللحظات عصيبة ضيق في التنفس و إصفرار في الوجه و برودة في الأطراف و يزيد الصراخ و تشتعل الحرارة في صدره و الله لقد حدثني ذلك الشاب الذي روي لي القصة كان جاراً لذلك الفتي رائد يقول كنت نازلاً علي درج السلم و إذا بي أجد جارتنا أم رائد تستغيث دخلت البيت سريعاً حاولت أن أفتح الباب لم استطع بدأت انادي "يا رائد يا رائد" لم يجبني أحد قلت لوالدته "هل تأذنين أن أكسر الباب؟ " قالت "نعم" دفعت الباب بقدمي بكل قوتي فإنفتح الباب ليصتدم الباب برأس رائد المُلقي علي الأرض كان عارياً و كان الفيلم علي جهاز الكمبيوتر لا يزال يعمل صرخت الأم و ولولت غطيته بملائة و قطعة قماش كبيرة و حاولت أن اتحسس نبضه و دقات قلبه لكنها كانت اللحظة الاخيرة
)وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ )19( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ )20( وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ )21( لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ اليوم حَدِيدٌ )22( وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ )23( أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ )24( مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ )25( الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إلها آَخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ )26( قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ )27( قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إليكُمْ بِالْوَعِيدِ )28( مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ )29( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ )30( ( الايات 19 – 30 من سورة ق

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى