قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

طلاء العشب موضة جديدة في كاليفورنيا للمحافظة على حديقة خضراء

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طلاء العشب موضة جديدة في كاليفورنيا للمحافظة على حديقة خضراء

مُساهمة من طرف Admin في الأحد 31 مايو 2015 - 13:45


- الحرارة خانقة والارض جدباء والقانون الجديد يمنع الري كما في السابق إلا ان بعض سكان كاليفورنيا لا يسعهم التخلص من المساحات العشبية في حديقتهم بسبب الجفاف...فقرروا طلاءها باللون الاخضر.
برشة بسيطة يستعيد العشب الجاف لونه الاخضر النضر تحت اعين اصحاب الحدائق المذهولين. هو نوع من تمويه بات يعتمده الكثير من سكان كاليفورنيا في جنوب غرب الولايات المتحدة حيث تسجل موجة جفاف غير مسبوقة منذ اربع سنوات.
هذا ما حصل مع بولا بيرسن. فمنذ اعلن حاكم الولاية الديموقراطي جيري براون في نيسان/ابريل اجراءات استثنائية للاقتصاد في استهلاك المياه، تخلت هذه المرأة التي تسكن ايسكونديدو قرب سان دييغو عن قساطل الري الخاصة بحديقتها.
وكما كان متوقعا تحول عشب الحديقة سريعا الى اللون الاصفر. الا انها ارادت مواجهة هذا الوضع. فتروي قائلة "بالنسبة لي المساحة العشبية يجب ان تكون بالضرورة خضراء".
ضحكت بولا عندما سمعت للمرة الاولى عن امكانية طلي العشب المصفر باللون الاخضر. الا انها سرعان ما رأت انها قد تكون فكرة جيدة.
المنازل البورجوازية مع مساحاتها من العشب الاخضر المطلة على الطريق فضلا عن حديقة خلفية اخرى في غالب الاحيان، تشكل جزءا لا يتجزأ من الثقافة الاميركية ومن المشهد في مدن الولايات المتحدة وتنتشر في الاف الضواحي والاحياء السكنية.
الاعتناء بالحديقة والمساحات العشبية فيها "يعكس شخصية مالك المنزل" على ما يقول جيم باور مؤسس شركة متخصصة في طلاء عشب الحدائق تحمل اسم "لونليفت".
فترك الحديقة تيبس قد يؤثر سلبا على قيمة المنزل. ويقول باور ان زبائنه "اشخاص لا يريدون ان يروا ان مساحتهم العشبية الخضراء قد تلاشت في كل مرة يعودون فيها الى المنزل. لكن عندما لا يحق للشخص ري حديقته لا يكون لديه الكثير من الخيارات".
وبسرعة يبدأ موظف في "لونليفت" عمليات الطلاء في حديقة بولا خالطا في عبوة كهربائية مزيجا مؤلفا من المياه والصباغ الطبيعي المستخدم في مساحيق التجميل الموجهة للنساء.
وفي لمح البصر، تنتعش المساحات العشبية امام عيني مالكة المنزل المذهولة. وتقول بحماسة "هذا هو لون العشب لو كنت ارويه يوميا. انا اعرف ذلك حيدا لاني اعيش في هذا المنزل منذ 25 عاما".
المواد المستخدمة ليست سامة وتستمر 12 اسبوعا وتقاوم المطر...الذي يشكل انحساره التهديد الرئيسي على الحدائق الكاليفورنية.
ودفع الجفاف الكبير الكثير من السكان الى استبدال المساحات العشبية بنبتات تعيش في الصحراء مثل الصبار الذي لا يتطلب الكثير من المياه.
وتقدم بعض المدن في كاليفورنيا حوافز مالية حتى للقيام بذلك كما هي الحال في لوس انجليس مع برنامح "كاش فور غراس" او سان فرانسيسكو مع مسابقة "ابشع حديقة" التي يحصل فيها الفائز مجانا على تبديل للمساحات العشبية بنبتات جافة.
الا ان جيم باور يعتبر ان الحدائق الكلاسيكية "ستقاوم الجفاف".
ويوضح "في السبعينات شهدنا جفافا مماثلا في كاليفورنيا وقد انتزع السكان العشب من حدائقهم قبل ان يعيدوها بعد سنوات قليلة".
وهو يقر ان شركته استفادت جدا من الجفاف ولا سيما في الاشهر الاثني عشر الاخيرة موضحا "لقد تضاعفت المبيعات في اذار/مارس" مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي.
وتكتفي شركته الان بالتصدير الى كندا لكن قبل اسابيع قليلة باعت مواد بقيمة 15 الف دولار الى الجزائر.
وتختم بولا بيرسون بالقول ضاحكة "ينبغي ان اضع لوحة تشير الى اني طليت حديقتي والا سيظن الجيران اني ارويها على الدوام وسيبلغون عني..".

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى