المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

الموسيقى - شعر

اذهب الى الأسفل

04022012

مُساهمة 

الموسيقى - شعر




الموسيقى

نشيدك أم هذا جمان منظم = من الطل في الأسماع يهمي ويسجمُ
أداعية العهد الأنيق الذي مضى = دعاؤك فينا الآمر المتحكمُ
ألا اطلقوا من شدوها العذب انها = لنفس الفتى صنو قديم وتوأمُ
هي الراح في الآذان سكرا ولذةً = ولكنها في القلب نار تضرمُ
هي الراح إلا أنها مبعث الأسى = وفي الراح منه مستجار ومعصمُ
إذا اصطفقت في السمع فاضت مدامع = وحالت عيونٌ واستبان المكتّمُ
يلذ لنفسي أن يبين خفيها = لها فهي أدرى بالخفي و أعلمُ
فما تركت في حبة النفس نزوة = تغلغل إلا عن مداها تترجمُ
إذا همدت أشجاننا جددت لنا = شجونا خلت منهن بؤسي و أنعمُ
تعيد لنا الماضي وإن طال نأيه = فيُنشر مطويّ وتُبعث نومُ
أغاريدها كالناس شتى , فناحب = شجي البكا أو ضاحك مترنمُ
فطورا لها لطف كما هبت الصبا = وطورا لها عصف كما اهتاج خضرمُ
غذاء الهوى ألحانها فإذا خبا = وخف لظاه ساورته فيضرمُ
تهب لها نفس الفتى من منامها = هبوب الورود المحل والوبل مثجمُ


شعر: عبد الحميد السنوسي

السيد سالم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

الموسيقى - شعر :: تعاليق

مُساهمة في الجمعة 10 فبراير 2012 - 14:05 من طرف السيد سالم

الهزار

يا شاديا فوق الغصون يضمه الزهر المريعْ
متنقلا في الروض تحسبه لخفته جزوعْ
طورا يحوم على الغدير وتارة فوق الزروعْ
أبدا يدور بمقلتيه كأنه الصب المروعْ
أتراه قد ذكر الشتاء فنز من خوف وروعْ
كالصب يبكي في الوصال مخافة الهجر الوجيعْ
يا قرب ما ذهب الربيع بما تجلّى في الربيعْ
ما زال يدعو الفجر حتى أدبر النجم اللموعْ
فتلا أناشيد الصباح ليوقظ النور الينيعْ
هذي الترانيم الحسان كأنها القطر الهموعْ
فاغمر بهن إن استطعت بلابل السدم الصديعْ
أدنو إليك فتختفي فكأنك الأمل النزيعْ
أوَ كلما أطلقت لحنا هجت داءً في الضلوعْ
من بعد ما ذهبت يد الأيام بالأمل الرفيعْ
وتساقطت حولي المنى كتساقط الثمر الوشيعْ
يسري غناؤك في الفضاء كأنه نشرٌ يضوعْ
علم شبيهك يا هزار إجادة النغم البديعْ

شعر: عبد الحميد السنوسي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى