روضه الحاج ( إعتراف )

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21012011

مُساهمة 

روضه الحاج ( إعتراف )




روضه الحاج
إعتراف

اليوم جئت لاعترف
والجرح في الاعماق بكاء نزف النفس بعثرها الحنين وشقاها التذكار
والتذكار شف وانا اجرجر هيكلآ متعثرآ نخرآ تلف ‏
أقتاد روحآ هدها الترحال صوب رباك
ارهقها التوغل
وللاسف أقول جئت لاعترف
يا أيها الرهق المسافر في دماي
يانزيف الجرح
قف اليوم جئتك يافؤادي أعترف
أنا من سقتك الحزن ألوانا
وقالت لا تخف حبست دموعك يد غار التصل او غل
غصت العبرات جف الحلق جف
انا من اردتك صبرآ متجلدآ
لاتستخف
حملتك الاشجان حتي ضجن الاشجان من طول احتمالك
أعترف
حملتك الاحزان حتي هدت الاحزان صبرك
أعترف
واليوم حطمت الشجون رباك ‏
هاجرت النوارس عنك الشوق استخف الحزن
صادر وجهك المسود شجوآ
يرتجف
وانا أتيتك أعترف
نسي المسافر اسمك المكتوب بالنسيان
أذا رحل القطار واضاع وجهك منذ ذاك اليوم
في ذاك النهار ماعاد يذكر دمعك المحبوس حد الانفجار
ماعاد يذكر أذا تغالب حزنك الدامي
فيقتلك الدوار ‏
نسي المسافر يافؤاد نزيف جرحك والقصيد
وما حكيت وما رويت فلا تحار
قدر اراد _وهل لدي الاقدار ينفعنا الاعتذار ؟
وشم علي ساعد الغياب كن عند ابواب الحضور
وأن تشاء فلا تكن
دعني أقبل في سبيلك يا انا قلبآ يحاذر ان يجوب
ولان هذا الشوق بات الآن أعتي ما أخاف
رجعت ليلآ كالغروب وحدي انا ادري بان الشوق حين تكون وجهته
‏_‏__ عجيب شوق يصادر هذه الدنيا ويختصر المسافه ويشعل الانحاء بركانا فيحترق اللهيب شوق
يلح ولا يحاور يدعي الا سواه
فاستجيب ياكل هذا القلب
ياحلمآ يحصارني نهارآ
ياصفي الروح يابوابه تفضي الي غير الهروب
اوما وجدتك حينما حان الرحيل أن أتئد عني تنحي
لا تطل علي من كل الدروب
اوما تعاهدنا هنا الا تلوح بمقلتيي
الا تقيم بمهجتي
الا تحدد وجهتي حتي اووب
فلم تساءل كل من القي علي الوهج الغريب
بمقلتيي يبدو وعن رجل غريب
ولم قفزت الي فمي لما هممت بان اقول حرفآ بكل قصيده
وقبيل كل مقاله وبعيده كل حكايه نغمآ طروب
ولم رايتك حينما ضحك الصغار وحينما لاح النخيل
وحين ثار النيل
كيف طلعت في شفق الصباح
وكنت في شفق الغروب ؟
شئ عجيب يا انا شئ عجيب
توقيع انك لن تلح علي ماجفت صحائفه ولارفع القلم
لم توفي بالعهد الجديد ولا القديم
ولم _ ولم يا منتهي شوقي
وياكل الجراحات التي برئت وياكل التي تهب
إلالم من اي اسباب السماء
هويت نحوي مثلما النجم البعيد
فأنا انتبذت في المكان قصيه خبأت وجهي تحت وامتنعت عن القصيد
وسلكت وعر الدرب ليلآ واهتديت بانجم طرا
واعدلت النشيد كيف أهتديت الي كيف وبيننا بحران يصتخبان
ألاف من الاميال _ صحراء _ غابات _ وبيد ؟
أتراك كنت حقيبتي ام بين أمتعتي دخلت ام أختنأت هناك في دما يسافر للوريد من الوريد _
عجبي أذآ
ان كنت امضي كي اعود
عجبآ اذا ان كان هذا القلب قد بايعته ملكآ عليا
فباعني رغمي ويفعل مايريد وانا لن اسافر مره اخري
لتسبقني ويفضحني الشرود
انا لن احاول حيله اخري
ومع رجل يغافل كل ضباط المطارات القصيه والمحطات القريبه والبعيده
عابرآ متجاوزآ كل الحدود
انا لن ألحق مهرجان العيد بعد العام هذا
إذ بغيرك لم يكن في الكون عيد

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

روضه الحاج ( إعتراف ) :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى