تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

أحمد التاي: علي عثمان في الميدان



اذهب الى الأسفل

أحمد التاي: علي عثمان في الميدان

‏في الخميس 10 يناير 2019, 06:02

نبض الوطن
أحمد يوسف التاي


» الاحتجاجات التي عمت عدداً من مدن البلاد، أثبتت فشلها وضعفها، ولا نقول ذلك غروراً، وأن البعض كان يظن أنها ستكون النهاية، لكنها لن تهز شعرة في الإنقاذ، لأن شجرة الإنقاذ أصلها ثابت وفرعها في السماء..« هذه الكلمات جزء من خطاب النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه بالبحر الأحمر، معلقاًعلى الاحتجاجات التي بلغت في مجملها حتى أمس الأول أكثر من )281( مظاهرة شملت عدداً كبيراً من المدن السودانية...
في هذا الخطاب كما يبدو واضحاً أن طه جنح إلى لغة التحدي، مثل قوله: )إن المظاهرات لن تهز شعرة في الإنقاذ، لأن شجرة الإنقاذ أصلها ثابت وفرعها في السماء.(... والمعروف أن أسلوب التحدي دائماً ما يكون بين الخصوم والأعداء، وليس بين الدولة وشعبها ويأتي نتيجة لشعور بالضعف من جانب الطرف الأضعف... ولهذا في تقديري أن علي عثمان لم يكن موفقاً في ذلك الخطاب، لأن الرجل لا يحتاج إلى ذلك أصلاً، فلماذا يضع الدولة في كفة وشعبها في كفة، وكأنها في ساحة معركة مع مواطنيها؟..هذا قطعاً ليس من الحكمة، وليس من عقلية رجل الدولة في شيء..!!! مهمة الدولة حماية مواطنيها، وتوفير الحياة الكريمة لهم من صحة وتعليم ومأكل ومشرب وكل ضروريات الحياة، ومعالجة قضاياهم، وتحسس معاناتهم، وليس تهديهم واستفزازهم بغليظ القول من شاكلة: )نحنا شجرتنا راسخة وقوتنا ضاربة ولا أحد يستطيع أن يهز شعرة من رأسنا، ومظاهراتكم فاشلة وكذا..(، ولا من شاكلة :« نحنا شلناها بالقوة الدايرا يجي يشيلا بالقوة«... قوة الدولة تظهر في عقول رجالها التي تخطط للمستقبل وتدفع عجلة الإنتاج والنماء وتحفظ سيادة الدولة وكرامة مواطنيها لا في تحدي شعبها الأعزل إذ ليس هناك ما يستدعي التحدي لأنه ببساطة شديدة ليست هناك مقارنة بين قوة دولة تمتلك الجيش وأجهزة الأمن والشرطة والسلاح والسلطة والمال، ومواطن أعزل كل مطلبه رغيف خبز، لكل هذا أرى أن حديث شيخ علي جانبه الصواب.
شيخ علي أيضاً قال :«إنهم يحسون بمعاناة المواطن ويتقاسمون معهم الألم«.. الإحساس بمعاناة الشارع لا يكون بالكلام ولو أنه كان في شكل قرارات حاسمة في مواجهة الفساد، وتقديم رموزه إلى محاكمات مفتوحة لكان أفضل وأقوم، ولو أنه كان في صورة سياسات وقرارات تكبح جماح التهريب والتجنيب، والدولار والأسعار بدلاً عن التعبير عن )الإحساس( لكان مقنعاً وأدعى للتصديق..
شيخ علي أيضاً قال :)نحن جئنا من وسط الغبش ولم نولد وفي فمنا ملاعق من ذهب(... وهذا صحيح تماماً وحينها كان الأستاذ علي عثمان زعيم المعارضة ومن الشعب يعبر عن آماله وآلامه ولا يتحداه، ويومها كان ينتقد بعنف أجهزة الأمن والشرطة لأنها أودعت بعض الطالبات المتظاهرات الحراسات وقال آنذاك إن هذا ما كان يحدث حتى في زمن الإنجليز، والآن عندما فعل نظام طه أسوأ مما فعلت أجهزة حكومة الصادق المهدي بالمحتجين، فهل يشفع له القول بأنه جاء من وسط الغبش الذين يتحداهم الآن...كلا ورب السماء لن يشفع.. اللهم هذا قسمي فيما أملك..
نبضة أخيرة ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله وثق أنه يراك في كل حين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الســـابق التالــي الرجوع الى أعلى الصفحة


 

رابط فيسبوك )انسخ رابط وعنوان الخبر(