تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

أحمد يوسف التاي: علشان صحة الوزير



اذهب الى الأسفل

أحمد يوسف التاي: علشان صحة الوزير

‏في الجمعة 11 يناير 2019, 15:54

نبض الوطن

< قبل يومين قرأت تصريحاً لمسؤول كبير أشار فيه إلى أن أزمة الخبز والوقود قبل نظام الإنقاذ كانت أسوأ مما عليه الآن، أدركت في الحال أن المسؤول الكبير وقع في فخ التقارير الكاذبة، وتقارير »الطبطبة«، و«التطبيل«...
< في وقت سابق، كان مدير مكتب أحد الوزراء يحدثني عن أخطاء جسيمة حدثت في الوزارة قبل أشهر من حديثنا ذاك، وترتبت على هذه الأخطاء خسائر مالية تحملتها الوزارة وكوارث أخرى، باغته بسؤال يبدو أنه لم يكن يتحسب له، سألته عمّاذا فعل الوزير إزاء ذلك الوضع، تعثر صاحبنا في الكلام، وفي النهاية أقرَّ بأنهم لم يبلغوا الوزير بهذه الكوارث.. سألته لماذا حجبتم هذا الأمر عن الوزير رغم خطورته.. تخيل أخي القارئ الكريم إجابته..!! )طبعاً نحن ما كل حاجة بنبلغ بيها السيد الوزير، خاصة إنو عندو ضغط وسُكَّري وحفاظاً على صحتو بنحاول نلملم الموضوعات المزعجة الزي دي ونعالجها برانا(.. في تلك الساعة لا أخفي عليكم إخوتي القراء فقد دار بذهني شريط طويل من الذكريات المُرة، وتأكدتُ أن ذات السيناريو له نظائر متطابقة ومتماثلة قد تكون حدثت في مكتب عبد الرحمن الخضر قبل انفجار الفضيحة، وفي مكاتب غيره من المسؤولين.. أيهما أخف ضرراً، إبلاغ الوزير بالمشكلة ليسعى في معالجتها، حتى لو ارتفع ضغطه وسُكَّره؟ أم حدوث هذا الضرر الذي وقع على خزينة الدولة وتأثيره على اقتصاد البلاد؟ هذا السؤال قذفته في مرماه قبل أن يرتد إليه طرفه، فجاءت الإجابة: نحن هنا مسؤولين عن صحة الوزير!!
< كثير من مؤسساتنا الحكومية وأجهزتنا التنفيذية تتسابق في )تدبيج( التقارير، ودبلجتها وفبركتها وتنميقها بحيث تبدو جنة الله في الأرض تسرُ الناظرين، تقارير تُصوِّر الأوضاع وكأنها في أرض الأحلام، بعيدة كل البعد عن الواقع، والهدف من كل ذلك هو )إرضاء( المسؤول بأي وسيلة، وطالما عجزت هذه الأجهزة الخاملة المترهلة عن إرضائه بالعمل الوطني المخلص والجاد والإنجاز المثمر، فلا بأس أن تلجأ إلى إرضائه بـ)الوهم( والكذب والتزييف.. والحقيقة التي لا مراء ولا جدال فيها أن مثل هذه التقارير التي تلوِّن الواقع وتجعل صورته وردية وحالمة، تجعل كثيراً من المسؤولين يشعرون بالزهو، وعظمة الإنجازات الوهمية، وبالتالي يمكن أن يغدقون على مرؤوسيهم بالحوافز والترقيات.. لذلك لا تستغرب إن وجدت مسؤولاً تصريحاته تخالف الواقع تماماً ولا تمت إلى الحقيقة بصلة، لأنه ضحية تقارير كاذبه، ولأنه أسلم وجهه لـ)الأوهام( وعزَّ عليه أن يتابع ويراقب بنفسه بدلاً من الاستسلام للتقارير المفبركة..
< عزيزنا المسؤول: إذا كنت وزيراً أو والياً أو معتمداً أو مديراً وتريد أن تنجح في منصبك وتنجز المهام الموكولة إليك بما يرضي الله وعباده، يتوجب عليك أن تُحسن اختيار فريق عملك أولاً... الاختيار الصحيح لفريق العمل هو اللبنة الأولى لأي صرح متين لا تهزه الرياح مهما عتت، ولا تحرك سكونه النائبات مهما كبرت وتعاظمت.. والاختيار الصحيح لفريق عملك هو سر نجاحك ومنجاتك من التقصير، ولعنة التأريخ، التي لن تدفعها كتائب الظل... اللهم هذا قسمي فيما أملك..
نبضة أخيرة < ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

الانتباهة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الســـابق التالــي الرجوع الى أعلى الصفحة


الحديبة نيوز :: الصحف السودانية :: مقالات واعمدة الصحف السودانية

أحمد يوسف التاي: علشان صحة الوزير
 

رابط فيسبوك )انسخ رابط وعنوان الخبر(