تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

بخاري بشير: مفتاح )الحل( لأزمات السودان!!



اذهب الى الأسفل

بخاري بشير: مفتاح )الحل( لأزمات السودان!!

‏في السبت 12 يناير 2019, 20:03


< هل تشرذم المعارضة السودانية يقوي فرص استمرار الرئيس البشير في السلطة؟.. فحوى هذا السؤال هو ما خلص إليه مقال نشرته مجلة )فورن بولسي( الأمريكية عندما تحدثت عن مآلات الأوضاع السياسية في السودان، وأشارت المجلة في مقالها الذي جاء بعنوان )البشير ليس حسني مبارك والمعارضة السودانية مشرذمة(. قالت إن الوضع الاقتصادي قد كسر تحالفاً ضمنياً بين الحكومة ونخبة البلاد، ولطالما كانت هناك قدرة لبرجوازية صغيرة غير تابعة سياسياً على الازدهار، ولكن الإحباط الذي يشعر به أولئك الذين يعيشون على درجات أدنى من المجتمع لم يكن كافياً لإشعال حركة احتجاجية شاملة(.
< المجلة ذهبت لأكثر من ذلك بقولها: )لا توجد شخصية بارزة داخل الحكومة السودانية يمكنها أن تتدخل وتتولى الحكم، ولا يوجد رجل عسكري قوي يمكنه دفعه للاستقالة مثلما حدث مع حسني مبارك وتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية( وتضيف المجلة )لطالما طغى على قوى المعارضة التقليدية مثل رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، فإن زعماء المعارضة الجدد متشرذمون(، وتختتم مقالها بـ: )يمكن للفراغ السياسي السوداني أن يحافظ على البشير في السلطة عن طريق الفشل في استبداله(.
< نأتي لنفكك هذه المقالة، ونخضعها لبعض شواهد الواقع السياسي الماثل، فبالنظر الى مشهد المعارضة السودانية نجد أن اسم الزعيم الديني ورئيس حزب الأمة هو الأقوى بين الموجودين، وتدعمه تجارب سابقة في السلطة حيث كان رئيساً للوزراء وعمره لم يتجاوز الـ )٢٩( عاماً، وهو شخصية أخذت )حظها( من التجريب السياسي الطويل، ويمكن القول إن العديد ãä الأسماء في الساحة السياسية اليوم، يعود منبعها الأول لتنظيم الحركة الإسلامية الأم قبل )الانقسامات(، وقد يكون ما أسهم في ذلك بقاء الإنقاذ في السلطة لثلاثين عاماً كأطول فترة حكم وطني مرّ على السودان خلال تاريخه الحديث، وهذه الفترة الطويلة بالقطع لها تأثيرها المباشر في ظهور قيادات أخرى.
< كثيراً ما تحدّثت الأحزاب عن ضرورة )تجديد الدماء(، وهي المقولة التي قصد منها تغيير القيادات التاريخية للأحزاب العتيقة بقيادات شابة تفهم لغة العصر وتتواكب معها، وربما كان لذات هذه المقولة الأثر المباشر في صعود عدد غير قليل من شباب الإسلاميين لمواقع قيادية، وفي المقابل كانت الأحزاب الأخرى هي الأكثر بعداً عن عملية تجديد الدماء، وربما كانت المقولة مجرد )شعار( للاستهلاك السياسي.. هذا طبعاً باستثناء أحزاب كـ )المؤتمر السوداني( الذي أظهر مشهداً مخالفاً للأحزاب )العجوز( بتقديمه لعدد من الشباب هم الآن يقودون الحزب، ويشاركون في صناعة المشهد السياسي.
< ونتساءل في آخر حديثنا، هل يصبح التحليل الذي توصلت إليه مجلة )فورن بولسي( الأمريكية هو مفتاح )الحل( لأزمات السودان، بإضفاء مزيد من الحياة لشعار )تجديد الدماء(؟؟ خاصة أنّ رئيس الجمهورية نفسه دعا الشباب لتنظيم صفوفهم وتنظيفها استعداداً لتسليمهم السلطة؟.. التصنيف العالمي للمجتمع السوداني أنّه مجتمع )شاب(، حيث يحتل الشباب ما يفوق
الـ )٥٦٪( من مجموع السكان.. فلماذا لا نمنحهم مزيداً من الفرص في ساحة المشهد العام؟!.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الســـابق التالــي الرجوع الى أعلى الصفحة


الحديبة نيوز :: الصحف السودانية :: مقالات واعمدة الصحف السودانية

بخاري بشير: مفتاح )الحل( لأزمات السودان!!
 

رابط فيسبوك )انسخ رابط وعنوان الخبر(