تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

كمال عوض: السودان وروسيا.. خطوات عملية



اذهب الى الأسفل

كمال عوض: السودان وروسيا.. خطوات عملية

‏في السبت 12 يناير 2019, 20:04


< حملت الأخبار في الأيام الماضية أن رئيس مجلس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، أعلن موافقة بلاده على مشروع اتفاقية مع السودان لتسهيل إجراءات دخول السفن الحربية في موانئ البلدين.
< هذه الاتفاقية تعتبر امتداداً للعلاقات المتميزة بين الخرطوم وموسكو، خاصة أنها شهدت تطوراً كبيراً في الآونة الأخيرة بعد زيارة الرئيس البشير إلى سوتشي وإجرائه مباحثات مهمة مع نظيره فلاديمير بوتير لفتت أنظار العالم.
< أخيراً أفلح السودان في استخدام أقوى أسلحته، واستفاد من البحر الأحمر كأفضل ما يكون، لجهة أن الصراع العالمي صار جله يتركز حول الموانئ والدول الاستراتيجية.
< خلق علاقات تعاون مع دول »البريكس« التي تشكل فيها روسيا والصين محاورَ أساسية، إلى جانب المفاتيح الذهبية في البرازيل والهند وجنوب إفريقيا، يحتاج لخطوات جريئة تمهد الطريق للأجيال القادمة للاستفادة من الإمكانات والقدرات المهولة التي تتميز بها هذه الدول اقتصادياً وسياسياً.
< يمتلك السودان العديد من المحفزات والثروات التي تغري للتسابق نحونا، فمازالت هناك بحيرات نفطية ضخمة لم تكتشف بعد، إضافة إلى الثروات المعدنية من الذهب والحديد والنحاس والرصاص والكروم وغيرها. كما تتميز بلادنا بأراضٍ زراعية خصبة ووفرة كبيرة في المياه وثروة حيوانية تحتوي على أفضل السلالات في العالم.
< بإمكان السودان عقد صفقات في مجالات مختلفة مع روسيا كصفقة شراء المقاتلة »سوخوي 35« التي شكلت إضافة حقيقية للقوات الجوية السودانية، باعتبار أنها أحدث طائرة تتحصل عليها دولة عربية.
< وكلنا نعلم تقدم الروس في مجال النقل الجوي، حيث عملت طائراتهم ومروحياتهم لسنوات طويلة في الأجواء السودانية، وقدم الطيارون الروس خدمات كبيرة لأسطول النقل الجوي السوداني بتدريب وتأهيل الكوادر في مجال الملاحة الجوية والصيانة.
< أيضاً يمكن تذويب جليد ملف إنشاء البنك المشترك الذي تم طرحه قبل سنوات من أجل تمويل الاستثمارات الروسية في السودان بمبالغ تفوق المائة مليون دولار.
< تطمح الخرطوم إلى تفعيل التعاون في مجال العلم والثقافة والتعليم وإعداد الخبراء السودانيين في مؤسسات التعليم العالي الروسية عبر المنح الدراسية التي كانت نشطة في الماضي.
< الجانب الروسي أبدى اهتماماً متعاظماً بالتطوير الشامل للعلاقات التجارية والاقتصادية، وتنفيذ مشروعات مشتركة متبادلة المنفعة.
< إذن.. يجب علينا تقديم فرص نموذجية لـ »الدب الروسي« وإغراؤه بالكنوز الموجودة في بلادنا حتى نحقق النجاح والتقدم الذي نرجوه، بعيداً عن مراوغة ومساومة الدول الأخرى المملة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الســـابق التالــي الرجوع الى أعلى الصفحة


الحديبة نيوز :: الصحف السودانية :: مقالات واعمدة الصحف السودانية

كمال عوض: السودان وروسيا.. خطوات عملية
 

رابط فيسبوك )انسخ رابط وعنوان الخبر(