تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

خالد كسلا: مرتزقة روس من يحتاجهم؟



اذهب الى الأسفل

خالد كسلا: مرتزقة روس من يحتاجهم؟

‏في الأحد 13 يناير 2019, 21:32

خالد  كسلا: مرتزقة روس من يحتاجهم؟
الحال الان

< وكأنه كان يتخيل هرولة نظام البعث الطائفي العميل لإيران في سوريا بقيادة المسخ الوراثي )بشار الأسد( إلى موسكو لنجاته من خيار الشعب السوري في عام 2011م .. فراح صاحب الشائعة يتوهم فكرة اقتسام النفوذ في السودان كما في سوريا .. مقابل استقدام مرتزقة غاز الاعصاب والبراميل المتفجرة ..
<  لكن الشائعة منسوجة بخيوط الغباء .. لأن أهل الحكم في السودان يرون أن كفتهم في الميزان السياسي راجحة .. وكفة الخصوم مرجوحة .. وهم في نظرهم بعيدون جداً عن المرمى .. ولسان حال أهل الحكم هنا يتساءل: من أولى بمرتزقة .. سواء كانوا من روسيا بغاز الكلور الذي احرق اطفال ونساء سوريا، أو من كولومبيا حتى ولو من المجموعة الكولمبية التي بيننا وبينها الآن البحر الأحمر.
<  والمرتزقة في ليبيا احتاج إليهم حفتر لأنه خارج العاصمة طرابلس، ويطمح إلى غزوها بدعم تحالف غير معلن ظل يقف من ورائه .. وهو تحالف مفضوح ..
<  وحتى في  السودان في منتصف السبعينيات كان المحتاج إلى المرتزقة من عارضوا نميري وليس نميري وهو قائد اعلى لكل القوات الحكومية التي لم تخذله.
<  بخلاف الجيش السوري الذي انشق اغلبه عن قيادة نظام البعث الطائفي الموالي لإيران.. فذاك قد سد العجز والنقص بالمرتزقة الروس .. وفي السودان وفي كل المراحل ما انهار جيش أو شرطة أو غيرهما من القوات الحكومية حتى تتولد الحاجة إلى مرتزقة غاز الاعصاب.
< ولو تحدثت بعض التقارير عن كوادر حزبية في بطن التظاهرات السلمية المحترمة جداً التي عبرت عن رفضها المقدس لنتائج سوء السياسات النقدية والمالية ..
<  فإن مثل هؤلاء الكوادر الحزبية هم الاحوج إلى مرتزقة يأتون مرة أخرى من جهات الحدود الليبية الجنوبية .. ولو مرتزقة على طريقة بضاعتنا ردت إلينا .. ولم يكن استقدام المرتزقة في الثاني من يوليو1976م هو الأول والأخير .. فقد اعيد بعد قرابة ثلاثة عقود ..
< ولمصلحة من كانوا في الداخل يشعلون التظاهرات التخريبية في الجامعات ويوجهون الرصاص نحو الشرطة المرتكزة للواجبات الشرطية البحتة.
< والروس  بالنسبة إلى الإريتريين.. اسمهم ينكأ سماعه جروحاً قديمة .. فهو يذكرهم بتدمير مدينة نقفة بواسطة الطيران الروسي وتحويلها كلها إلى جثث واشلاء وحطام .. واسم العملة الإريترية نقفة يخلد هذه المأساة التى قاول لها منقستو مرتزقة روساً .
<  من هو مؤلف شائعة استقدام مرتزقة روس إلى بلاد هي ليست إثيوبيا في عهد منقستو.. ولا شرق ليبيا الرازح تحت تمرد حفتر بدعم من دول تهدر اموال شعوبها المستعبدة باستبدادها؟
<  من مؤلف هذه الشائعة الذي لا يعلم اكثر من أن لروسيا سوق مرتزقة رائجاً لمن طلب الدفاع والحماية لسلطته من الشعب الحر؟
<  إن  مؤلف الشائعة لا يفهم أن سوق المرتزقة الروسية يتعامل فقط مع دول تعجز رقم ثرائها وثرواتها عن حماية السلطة والمقدسات سواء السنية العامة أو الشيعية الخاصة.
<  ولعل موسكو بعد انهيار الاتحاد السوفيتي بتجسس كونداليزا رايس تسعى لمنافسة فرنسا في سوق الارتزاق.
غداً نلتقي بإذن الله.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الســـابق التالــي الرجوع الى أعلى الصفحة


الحديبة نيوز :: الصحف السودانية :: مقالات واعمدة الصحف السودانية

خالد كسلا: مرتزقة روس من يحتاجهم؟
 

رابط فيسبوك )انسخ رابط وعنوان الخبر(