تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

همس الضفاف .. صلاح ادريس .. أضلاع مثلث كردونة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11062015

مُساهمة 

همس الضفاف .. صلاح ادريس .. أضلاع مثلث كردونة




همس الضفاف .. صلاح ادريس .. أضلاع مثلث كردونة
حملت الأيام الأخيرة بعض أحاديث من أقلام الفقاعات والهجيص والذين عهدنا أنَّ خيالاتهم المريضة قد أدمنت أن تصوِّر لهم و ، بأبعاد ثلاثية و غير ذلك من التقنيات الحديثة ، أن بمقدورهم توجيه الرأي العام بأكمله وفق ما يرمون إليه و يشتهون .
​و قديماً قيل بأن من الميسور لك أن تخدع بعض الناس لبعض الوقت ولكن المستحيل بعينه أن تخدع كل الناس لكل الوقت فالناس ، كل الناس ، بصر و بصيرة لأن غيبت عليهم العاطفة و عدم وقوفهم على كل الحقائق حيناً فأن المؤكد أن البصيرة لها سلطتها و سطوتها و سيادتها التي لا ينال منها زيف و زبد ولا يصيبها ضعف أو رمد .
​أخاف أن ألج بحراً لا حيلة لي ولا قدرة على متلاطم أمواجه ولا ما يغشاها من أمواج عاتية تأتي من بعيد و قريب لذا كان دأبي و مذهبي دائما أن أعرض لما أعرف و أملك ناصيته و أتجاوز غيره مما لا أعرف حتى لا يقال بأنني جاهل بذلك من أن يقال عني بأنني جاهل و جهول و مزيِّف للحقائق لاوٍ لأعناقها لأرضي هذا أو أغضب ذاك .
​هكذا طالت الخصومة و الفجور فيها الديون و طالت الخصومة المتحجرة و الأحقاد المتفجرة وما علم مثلث كردونة ، و إعتذاري لمثلث برمودا بكلِّ ما عرف عنه من مصائب و سوءات ، ما علم مثلث كردونة بأنهم يضرمون على صويحبهم ناراً لم تخمد أصلاً مع كل محاولات الإطفاء البائسة .
​إسألوا أخي طه و أخي محمد حمزة الكوارتي عن الحاوي و غيره من رجالات ظلوا داعمين للهلال بإستحياء أخفوا به أسماءهم ليطلق عليهم غيرهم من الأسماء ما يتخيرون وما كان حياؤهم إلا أن عطاءهم قد كان مصحوباً بخجل و إحساس بالتقصير لأن كل ما يبذل في الهلال لهو أقل من حق الهلال و إستحقاقه من كل هلالي .
​ثم اسالواعن أولئك الأهلة الأوفياء الخلَّص الذين فقدوا ما فقدوا ممَّا جمعوه طيلة مسيرات حفلت بالجهد المضني والعائد المغني والذي قدموه ، وأكثر منه ، للهلال ومازادهم ذلك إلا عشقاً خرافياً وارتباطاً أزلياً بهذا الهلال الأعظم … الا رحمك الله يا أخانا الأكبر و كبيرنا الأبهر … و طيبنا الأطيب و قائدنا الأرهب الطيب عبد الله … و ألا رحمك الله يا أخانا الحبيب و عبقرينا الرهيب القائد المصادم و الفذ عبدالمجيد منصور فقد أعطيتما و ما أستبقيتما شيئاً و سطرتما أسميكما في سفر التاريخ الهلالي الخالد …. ورحم الله من مضى و أطال في عمر من بقي ممن مشوا على هذا الطريق الهلالي المضيئ الوضيئ .
​ثم بعد أسألوا أحد أضلاع مثلث كردونة هذا ” المستخبي ” الذي ظهر أخيرا ليعطينا بالتفصيل عن هذه المساهمات التي يقول عنها جاءت من كردونة !! ، فأنا ، و بصفتي رئيساً أسبق لمجلس إدارة نادي الهلال أذكر ما رددناه ، أورفضاناه ، بصورته التي كان فيها ما فيها من إساءة للهلال فما جاء من )دعم( أو حافز يقدِّمه مدير مكتبه و الأخ الفنان كمال ترباس في مكتب الكاردينال و إصرارهم على حضور اللاعبين فردا فردا لتسليمهم الحافز ؟ و نسيت أن أقول بأن من أتوا بهم من المصورين لم يقنعوا من الغنيمة بالإياب إذ إنتهزوا الفرصه ليصوِّروا الدولارات و الفخيم ترباس .
​و جنيهات يوسف السماني التي جاء بها لإستاد الخرطوم لا تخرج من هذا المستنقع الآسن فالهلال قد جاء ولاعبوه الفوارس للإستاد لأداء تمرين لا لأداء فاصل عابث و خبيث من التسوُّل لذلك جاء ردُّ الكابتن صاعقاً و قاتلاً ليقنع من جاءوا بذلك بالصورة … و الصورة فقط .
​هل أنا في حاجة أن أقول لكم بأن الهلال أكبر من كل هذا الذي لا يشبهه و لا يشبه أيَّ نادٍ من أندية السودان ؟؟
​لقد فعل الأخ أشرف خيراً حينما أذعن للمنطق و الحق و جاء بحافزه و بنفسه للنادي ليقدمه للأبناء اللاعبين معززين مكرمين في عرينهم .
​لم ينته الحديث عن هذا العبث هنا …. ثم أن الحديث عن الديون لحديث ذو شجون .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى