المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

على انفراد .. غادة الترابي .. نريدها سودانيه يامريخ

اذهب الى الأسفل

على انفراد .. غادة الترابي .. نريدها سودانيه يامريخ

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 26 يونيو 2015 - 9:39

على انفراد
غادة الترابي
نريدها سودانيه يامريخ

استعاد فريق المريخ السوداني روح التنافس على البطولات بعد غياب ليس بالقليل مقارنه بحجم التجهيزات السنوية للفرقة المريخية من لاعبين وتوفير مكون مادي بالدولار والمحلي ومعسكرات اعدادية ومباريات قوية مع الأندية الأوربية التي يعتبر اللعب أمامها وإن كان وديا مكسب كبير واضافه إعلامية مقدرة رغم رأي السالب تجاه الاستفادة الفنية من مثل هذه المباريات لانديتنا السودانية .
معاناة ورهق ليس مخفيا على احد ولايتناسب مع القاعدة الجماهيرية التي ظلت على الدوام تمشي مع فريقها ولم تتركه يوما يمشي وحده رغم ترصد الحظ العاثر الذي لطالما عاند الأحمر وكتب له الخروج المبكر بل الأدهى والأمر أن الخروج في بعض الأحيان كان من اندية أقل منه في كل شئ .
استجمع مريخ السودان كل تلك العثرات ولعله قد وعى الدرس تماما وتفقه علم الخبره وطبقه حرفياً في إضافات كبيرة قوامها نجوم اندية المقدمه كالهلال واهلي شندي ذات الثقل والخامات الجيده في جميع الخانات من الهجوم حتى حراسة المرمى وأحسبه قد بنى منها جسرا للعبور إلى أفريقيا كواحد من أبطالها في زمان قبل هذا حين كتب اسمه في لوحة مانديلا عريسا لكأس الكؤوس الافريقية وعلى المستوى الإقليمي حصل أكثر من مره على بطولة سيكافا اذا ليس جديدا على المريخ أن يضرب موعدا مع التأريخ واليوم نبارك له خطوته الأولى في درب الابطال بمباراة نتمناها سودانية بل سنمد حبل التمني أن يكون نهاية الرحلة الأفريقية لهذا العام زرقاء وحمراء بلقاء الهلال والمريخ على النهائي ليكون بطل أفريقيا سوداني ووصيفها سوداني .
انفردات متفرقة
على غارزيتو أن يرسم درب المباراة بطريقه تضع الفريق الجزائري تحت الضغط طوال الوقت .
الثبات في ربع الساعه الأولى هو الوصفه السحرية كما يجب التركيز والحرص الا يدخل المرمى هدف حتى وإن كان هدفا ابيض ياا مير وضفر .
لست في حاجه إلى التذكير بالتحكيم الأفريقي وأن عامل الأرض لم يعد كافيا لتجنب ظلمه لذا يجب ألا نمنحه فرصه والبعد قدر الإمكان عن ارتكاب الأخطاء في المناطق المحرمه .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى