تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

الخارجية السودانية تستدعي مسؤولا أوروبيا للإحتجاج على معلومات إنسانية )مغلوطة(

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29072015

مُساهمة 

الخارجية السودانية تستدعي مسؤولا أوروبيا للإحتجاج على معلومات إنسانية )مغلوطة(




الخارجية السودانية تستدعي مسؤولا أوروبيا للإحتجاج على معلومات إنسانية )مغلوطة(
ـ
استدعت وزارة الخارجية السودانية، الثلاثاء، القائم بأعمال مكتب الاتحاد الأوروبي بالسودان، وأبلغته احتجاج الحكومة على معلومات مغلوطة أعلنتها مفوضية الاتحاد الأوروبي عن زيادة أعداد اللاجئين والنازحين، والوضع الإنساني في دارفور والمنطقتين.

مدير إدارة السلام والشؤون الإنسانية السفير علي الصادق
وكانت مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستايليانيدس، قد قالت الأربعاء الماضي، إن الأوضاع الإنسانية في السودان "تسير من سيئ الى أسوأ" قبل أن تعلن عن مساعدات أضافية بمبلغ 4 ملايين دولار.
وطبقا لتعميم من الخارجية السودانية، فإن مدير إدارة السلام والشؤون الإنسانية السفير علي الصادق، استدعى، الثلاثاء، القائم بأعمال مكتب الاتحاد الأوروبي بالخرطوم، على خلفية الإعلان الذي أصدره الاتحاد الأوروبي حول زيادة مساعداته الإنسانية للسودان بمبلغ 4 ملايين دولار، و"ما تضمنه الإعلان من معلومات مغلوطة عن زيادة أعداد اللاجئين والنازحين، وعن الوضع الإنساني عامة بدارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان".
ونقل الصادق للقائم للمسؤول الأوروبي رفض وزارة الخارجية القاطع للمعلومات المضللة والمغلوطة التي تضمنها الإعلان.
وأكد السفير هدوء الأوضاع الإنسانية والأمنية في دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إضافة إلى استقرار الوضع الإنساني على مدى عدة شهور الآن.
وحول الأوضاع الإنسانية، أوضح علي الصادق لممثل الاتحاد الأوروبي الجهود التي تبذلها الحكومة مع برنامج الغذاء العالمي وحكومة جنوب السودان من أجل استقبال وإيواء اللاجئين ورعايتهم، خاصة وأن برنامج الغذاء العالمي وظّف الحصة المخصصة للسودان للمحتاجين بجنوب السودان.
وعن الأوضاع في المنطقتين، أكّد السفير لممثل الاتحاد الأوروبي موقف السودان الواضح من المبادرة الثلاثية )الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي( لإيصال المساعدات الإنسانية للنيل الأزرق وجنوب كردفان، وكيف أن الحركة الشعبية ـ شمال، هي التي رفضت المبادرة، حيث لم يعلن الاتحاد الأوروبي هذا في إعلانه المشار إليه.
وعدد السفير بالإحصاءات تأشيرات الدخول والأذونات التي أصدرتها وزارة الخارجية لمنسوبي منظمات الأمم المتحدة الإنسانية والتنموية خلال النصف الأوّل من العام 2015، والتي ناهزت أكثر من 500 طلب تمت الاستجابة لها بنسبة 95%.
وشدّد على ضرورة البعد عن نشر المعلومات المغلوطة والاعتماد على احصائيات غير تلك التي توفرها الجهات المختصة، وأبدى استعداد السودان للتعاون مع الاتحاد الأوروبي في مجالات العمل الإنساني المختلفة.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى