تحقيق - تراجع مياه البحر الميت يتسبب في تكون آبار جافة خطيرة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30072015

مُساهمة 

تحقيق - تراجع مياه البحر الميت يتسبب في تكون آبار جافة خطيرة




تحقيق - تراجع مياه البحر الميت يتسبب في تكون آبار جافة خطيرة

- يمثل بستان مهمل لأشجار نخيل البلح -التي تهدلت أوراقها منذ زمن طويل وتراخت جذوعها وسط درجات الحرارة اللافحة في أكثر المناطق انخفاضا على وجه الأرض- أحدث ضحية لزيادة حادة في أعداد الآبار الجافة والتجاويف التي تلتهم الأخضر واليابس على طول ساحل البحر الميت.
وكف العمال عن ان يعهدوا بساتين النخيل بالرعاية خشية ان تميد بهم الأرض وتبتلعهم.
وتغيض مياه البحر الميت باستمرار وفيما تنحسر مياهه بمعدل يزيد على متر واحد كل سنة تلتهم مئات الآبار الجافة -بعضها في حجم ملعب كرة السلة ويصل عمق بعضها الى دورين- الأراضي التي كان يحدها في السابق خط شاطئ البحر.
وتحف أشجار نخيل البلح قطاعا من طريق صحراوي من حارتين -وهو شريان رئيسي يربط الشمال بالجنوب ويخترق أراضي عبر اسرائيل والمناطق التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية من الضفة الغربية- أغلق منذ ستة أشهر عندما ظهر صدع تحت الأسفلت.
كان ظهور الآبار الجافة والصدوع أمرا نادرا حتى وقت قريب لكن تظهر الآن مئات الآبار الجديدة كل عام فيما يتوقع زيادة معدلات تكونها. ولم يعلن المسؤولون أرقاما بشأن حجم الأضرار لكن خطوط القوى الكهربية بدأت تنهار وابتلعت هذه الآبار المقطورات السكنية المتنقلة والأكواخ. وحدث في احدى المرات ان أصيب رواد المنطقة ممن يتنزهون سيرا على الأقدام اثر سقوطهم في هذه الحفر.
وقال دوف ليتفينوف رئيس بلدة منطقة تمار التي تشغل الشطر الجنوبي من البحر الميت في اسرائيل "إنها ليست مشكلة يمكن ان نعالجها بمفردنا".
والسبب الرئيسي وراء تراجع مياه البحر الميت هو ان مصادره الطبيعية من المياه -التي تنساب جنوبا عبر وادي نهر الاردن أو غور الاردن من سوريا ولبنان- تم تحويلها لأغراض الزراعة والشرب على طول مسارها. وقالت جماعة بحثية برلمانية اسرائيلية إن انشطة التعدين تمثل نسبة 30 في المئة من تدهور الوضع.
وقال ليتفينوف إن إعادة نقل البنية التحتية ليست سوى حل مؤقت. ولن يتوقف ظهور الآبار الجافة إلا بعودة تدفق مياه البحر الميت وهو الأمر الذي يستلزم اعلان مبادرة دولية لانه يتاخم في حدوده الأردن والضفة الغربية.
وقال إنه حتى إن عادت الأمور الى سابق عهدها فستستغرق المسألة عقودا لاصلاح الأضرار البيئية التي لحقت بهذه البحيرة المالحة العتيقة التي تقع تحت مستوى سطح البحر بأكثر من 400 متر وهي أدنى نقطة على الاراضي الجافة وعبارة عن حوض مائي تلفحه الحرارة الشديدة.
وينهض البنك الدولي بمشروع -قتل بحثا- لتحلية مياه البحر الأحمر وضخ النواتج الثانوية للمياه المالحة الى البحر الميت لكن من غير الواضح إن كان هذا المشروع سينطلق فيما تقول جماعات للدفاع عن البيئة إن المشروع لن يمثل سوى النزر اليسير مما هو مطلوب أصلا.
* الأملاح الذائبة تسبب التجاويف
والبحر الميت نقطة جذب يقبل عليها السائحون ممن يستمتعون بالطفو على سطح مياهه الشديدة الملوحة دون بذل أي مجهود كما يعالجون بشرتهم بطين البحر الغني بالأملاح المعدنية والذي ينتشر على شواطئ البحر الميت. لكن تم اغلاق شاطئين شعبيين فيما يخشى مسؤولون من ان يبدأ تأثر الأنشطة السياحية جراء مشكلة الآبار الجافة.
ويساعد البحر الميت أيضا في صناعة التعدين الضخمة إذ تستخرج شركة )اسرائيل كيميكالز( الاسرائيلية وشركة البوتاس العربية الأردنية المعادن منه مثل البوتاس المستخدم في انتاج الاسمدة الزراعية وغاز البروم المانع للحرائق لتصديرهما الى شتى أنحاء العالم.
ويستغرق الأمر أقل من ساعة واحدة لعبور مياه البحر الميت بطوله بوسيلة نقل بحري وهو يتصل ببحيرة طبرية من خلال نهر الاردن. ومنذ 80 عاما كان مجرد بحيرة واحدة واليوم نضبت مياهه وما تبقى منه تحتفظ به شركة )اسرائيل كيميكالز( صناعيا في صورة برك لتبخير مياهها.
لكن جاي دوننفيلد كبير المهندسين بمجلس اقليم تمار قال إن الآبار الجافة لا تظهر في الاردن حيث يتميز الساحل بانحداره بصورة أكبر. وقال إن الشاطئ على الجانب الاسرائيلي من البحر الميت منبسط وتتقلص المياه بمعدل أسرع نتيجة لذلك.
وفي عمق الأراضي التي تكشفت حديثا طبقة سمكها 30 مترا من الأملاح تكونت على مر العصور. ومع عدم وجود مياه بالبحر الميت تحميها فان المياه العذبة الناتجة من الأمطار أو السيول القادمة من الصحراء تتسرب الى جوف الأرض لتذيب الطبقة الملحية ما يخلق تجويفا ينهار في نهاية المطاف ما يؤدي الى ابتلاع الأرض.
وبدأت هيئة المساحة الجيولوجية في اسرائيل في رصد خطوط كنتورية متباعدة في الأرض وذلك من خلال صور الأقمار الصناعية ما ينبئ بتكون الآبار الجافة فيما بعد.
وقال دوننفيلد "في مناسبات قليلة أعطونا مهلة نحو اسبوع بما في ذلك التجويف الذي دمر الطريق السريع. لكن ليس بمقدورنا ان نفعل شيئا بعد تلقي المعلومات باستثناء ارسال فريق وملء كل تجويف جديد بالنفايات واصلاح الضرر بعد وقوعه".
هذا موضوع في حد ذاته لكنه لا يكفي لطمأنة العمال في بستان نخيل البلح ممن لايزال ينتابهم الخوف ويمنعهم من العودة.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى