تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بعض الأدلة التي وردت في انتفاع الأموات المسلمين بالدعاء والقرءان

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03102012

مُساهمة 

بعض الأدلة التي وردت في انتفاع الأموات المسلمين بالدعاء والقرءان




بعض الأدلة التي وردت في انتفاع الأموات المسلمين بالدعاء والقرءان



قال النووي في كتابه (الأذكار) ما نصه: باب ما ينفع الميت من قول غيره: أجمع العلماء على أن الدعاء للأموات ينفعهم ويصلهم ثوابه
واحتجوا بقوله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ} [سورة الحشر]
وغير ذلك من الآيات المشهورة بمعناها، وفي الأحاديث المشهورة كقوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد"،
وكقوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر لحينا وميتنا" (رواه الترمذي والنسائي وأبو داود) وغير ذلك" اهـ.
ومما يشهد لنفع الميت بقراءة غيره حديث معقل بن يسار أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اقرءوا يس على موتاكم"
رواه أبو داود، والنسائي في عمل اليوم والليلة، وابن ماجه، وأحمد، والحاكم، وابن حبان.
ـ وروى الطبراني في المعجم الكبير عن عبد الرحمـن بن العلاء بن اللجلاج عن أبيه قال: "قال لي أبي: يا بني إذا أنا مت فألحدني،
فإذا وضعتني في لحدي فقل: بسم الله وعلى ملة رسول الله ثم سن عليّ الثرى سنًا، ثم اقرأ عند رأسي بفاتحة البقرة وخاتمتها،
فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك". قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد رواه الطبراني في الكبير ورجاله موثوقون.
ـ وروى الطبراني أيضًا في المعجم الكبير عن ابن عمر رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"إذا مات أحدكم فلا تحبسوه وأسرعوا به إلى قبره وليُقرأ عند رأسه بفاتحة الكتاب وعند رجليه بخاتمة البقرة في قبره".
قال الحافظ ابن حجر في شرح البخاري أخرجه الطبراني بإسناد حسن.
ومما استدل به العلماء على جواز قراءة القرءان على قبر الميت المسلم وانتفاعه بالقراءة حديث البخاري ومسلم
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بحائط (أي بستان) من حيطان المدينة أو مكة فسمع صوت إنسانين يُعذبان في قبورهما،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "يعذبان، وما يُعذبان في كبير"، ثم قال: "بلى، كان أحدهما لا يستتر من بوله، وكان الآخر يمشي بالنميمة"
، ثم دعا بجريدة فكسرها كِسرتين، فوضع على كل قبر منهما كِسرة، فقيل له: يا رسول الله لِمَ فعلت هذا؟ قال: "لعله أن يُخفف عنهما ما لم يَيْبَسا"
أو قال: "إلى أن ييبسا". قال النووي في شرح صحيح مسلم ما نصه :"استحب العلماء قراءة القرءان عند القبر
لهذا الحديث لأنه إذا كان يرجى التخفيف بتسبيح الجريدة فتلاوة القرءان أولى

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى