تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. نجح التطواني المغربي في انتزاع ثلاث نقاط غالية من فم الاسد

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08082015

مُساهمة 

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. نجح التطواني المغربي في انتزاع ثلاث نقاط غالية من فم الاسد




راي رياضي
ابراهيم عوض
نجح التطواني المغربي في انتزاع ثلاث نقاط غالية من فم الاسد الازرق عندما فاز عليه أمس في ام درمان بهدف دون مقابل جاء من ضربة جزاء مشكوك في صحتها، واحيا أمله في المنافسة على بطاقة الصعود لنصف النهائي.
وعرف الفريق المغربي كيف يحافظ على فوزه المبكر رغم الهجوم العنيف الذي مارسه الهلال على مرماه طيلة الشوطين، وحتى ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم للهلال في وقت مناسب في الشوط الثاني صداها حارس المرمى.
لم يكن الهلال سيئا، ولم يك يستحق الخسارة عطفا على المستوى الذي قدمه والفرص الكثيرة التي خلقها والتي ضاعت اما بسوء الطالع او لعدم التقدير السليم للمهاجمين، اولتالق دفاع وحارس الفريق المغربي.
وللتاكيد على تفوق الفريق الازرق، نذكر بانه كسب اكثر من عشر ضربات ركنية مقابل واحدة، واكثر من ثلاث اخطاء بالقرب من خط الـ 18، اضافة الى عدم تعرض مرماه للخطر ما عدا في مرات قليلة، فضلا عن ان نسبة استحواذه على الكرة زادت عن الـ 65%.
لكن مع ذلك نقول ان الطريقة التي لعب بها مدرب الهلال ساعدت المغاربة في الخروج بهذه النتيجة غير المتوقعة، والمفاجأة للكثيرين ، حيث اعتمد على الهجوم من العمق في اغلب الاحيان، الامر الذي سهل من مهمة دفاع تطوان.
ويبدو ان اختيار المدرب للهجوم بهذه الطريقة نابع من كون ان ظهيريه)سيسهوفداسي( يفتقدان لخاصية عكس الكرات المضبوطة امام الـ 18، وافتقاده ايضا للهداف الذي يجيد الالعاب الهوائية والراسية.
اجتهد كاريكا في الهجوم لكنه لم يجد المساندة اللازمة من زميله صلاح الجزولي الذي كان تائها في اغلب اوقات المباراة، ولم نشعر بوجوده الا في الدقائق الاولى عندما صوب كرة ارضية قوية مرت بجوار القائم.
أخطأ المدرب نبيل الكوكي في اشراكه للبرازيلي اندرزينهو من البداية، حيث كان من الافضل ادخاره للشوط الثاني، والبدء بدنسليون، لان البرازيلي بنيته الجسمانية ضعيفة ولياقته محدودة.
اشراكاندرزينهو حرم الهلال من تقدم احمد بشة الذي يعتبر العقل المفكرفي صناعة هجمات الفريق، مع تميزه بخاصية التسجيل من الكرات التائهة داخل الصندوق والتيلم يفلح احد في الاستفادة منها رغم كثرتها.
لم يقدر الكوكي خطورة الفريق المغربي الهجومية رغم ان الكثيرين حذروه منه ، ورغم علمه بانه كان يفتقد لاهم اربعة عناصر في مباراة الذهاب بالمغرب، ومع ذلك تغافل عن ذلك، فاستقبلت شباكه هدفامبكرا فشل في تعويضه.
نجح مهاجم الفريق المغربي في التمثيل على الحكم بسقوطه داخل الصندوق بدون سبب، فاحتسب الاخير ضربة جزاء لا وجود لها،ويبدو ان الرجل شعر بعقدة الذنب فحاول ان يعوض للهلال فمنحه ضربة جزاء مشكوك ايضا في صحتها.
النتيجة العادلة للمباراة هي فوز الهلال بثلاثة اهداف دون مقابل، لكن ماذا نقول مع المجنونة التي قالت كلمتها ومنحت المغاربة فوزا لا يستحقونه، وثلاث نقاط لم يكن يحلمون بها ولا في الخيال.
ما زال الهلال في المنافسة، وفرص صعوده الى نصف النهائي ما زالت قائمة، وبامكانه رفع رصيده الى ثمانية نقاط في الجولة المقبلة امام مازمبي في الخرطوم، ونعتقد بانه مؤهل لتحقيق الفوز.
لا نحسب ان الحظ والحكام سيقفون مرة اخرى ضد الهلال في معركة الغربان، كما حدث امس امام التطواني، ولذلك ننبه اللاعبين ومدربهم ان لا يقفوا عند هزيمة الامس طويلا وعليهم ان يتجاوزها باسرع وقت.
وعلى الجماهير الهلالية والاعلام الازرق ان يواصلوا دعمهم لهذا الفريق الذي ما زلنا نعول عليه آمالا كبيرا في تحقيق الكثير لهذا الوطن الغالي واهدائه كاس دوري الابطال.
علينا اننعترف بان كرة القدم نصر وهزيمة، فالذي يفرح بالنصر عليه ان يتقبل الهزيمة، والفرق الكبيرة لا تتاثر بهزيمة عابرة او نتيجة غير متوقعة، خصوصا اذا كانت في بداية الطريق ولا تؤثر على موقفه في المنافسة.
صحيح ان المغرب التطواني دخل المنافسة، بعد ان تساوى مع الهلال في النقاط )خمسة لكل منهما( لكن مهمتهفي الصعود ستكون اصعب من الهلال، لانه سيلتقي بمازمبي في الكنغو، بينما سيلعب الهلال مع الغربان في ام درمان.
نراهن على انالتطوانيلن يتمكن من زيادة رصيده لاكثر من ثمانية نقاط، على اعتبار انه سيخسر من مازمبي ويكسب سموحة، بينما فرصة الهلال في رفع رصيده الى 11 نقطة واردة، بالفوز على مازمبي في الخرطوم وسموحة في الاسكندرية.
المنافسة على لقب دوري الابطال يتطلب عملا شاقا وجهودا مضنية، والطريق الى اللقب ليس مفروشا بالورود، ولذلك ينبغي على ادارة النادي ان تحرص على الوقوف مع اللاعبينوان ترفع من معنوياتهم حتى يستردوا وعافيتهم،ولحمايتهمايضا من الحملاتالجائرة التي نتوقع ان تبدأ من اليوم وتتصاعد في الايام المقبلة.
الوقوف مع اللاعبين في الفترة المقبلة مسؤولية أي هلالابي على وجه البسيطة، لان اقلام الحقد والتشفي لن تدعهم في حالهم وستحاول النيل منهم واحباطهم والتقليل من المجهود الجبار الذي بذلوه في مباراة أمس.
دعم الفريق والوقوف معه في هذه المرحلة هو السبيل الوحيد لحمايته من مخطط الحاقدين الذي يهدفلابعاد الهلال من هذه البطولة باي ثمن.
يجب علينا ان نتقبل الهزيمة بصدر رحب، وان نبعد عن الانفعالات، واتخاذ القرارات المرتجلة، حتى لا نفقد المزيد من المباريات.
وننتظر من الجهاز الفني بقيادة الكوكيانيعمل على دراسة الاسباب التي جعلته يفقد مباراة مهمة وفي ملعبه وامام جمهوره حتى لا تتكرر مرة اخرى.
وداعية : هاردلك يا هلال.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى