كما افكر .. اكرم حماد .. بعد مباراة الهلال والمغرب التطواني الأولى وفي عز فرحة الهلالاب بنقطة التعادل كتبتُ الكلام التالي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08082015

مُساهمة 

كما افكر .. اكرم حماد .. بعد مباراة الهلال والمغرب التطواني الأولى وفي عز فرحة الهلالاب بنقطة التعادل كتبتُ الكلام التالي




كما افكر
اكرم حماد
بعد مباراة الهلال والمغرب التطواني الأولى وفي عز فرحة الهلالاب بنقطة التعادل كتبتُ الكلام التالي )بحسابات النقاط النقطة جيدة.. بحسابات التفكير في الفوز باللقب طريقة الكوكي سيئة والأداء لا يُبشر بالخير.. الهلال لم يقدم شيء يُذكر وخرج بنقطة ثمينة بشيء من التوفيق لا أكثر(.. هذا الكلام لم يعجب البعض فكان الشجب والإستنكار.. وفي عمود الأمس كتبتُ الكلام التالي بالحرف )لا بد أن نلعب بإحترام أمام المغرب التطواني وننسى حكاية إحتلاله للمركز الأخير في المجموعة.. ويجب أن نتذكر أن الأرض والجمهور ورغم أدوارهما المعروفة إلا أنها أدوار ثانوية.. فالأصل هو أداء اللاعبين داخل الملعب.. فمثلما نجح الهلال في تخطي عقبة الأرض والجمهور من خلال تحقيقه لنتائج إيجابية في المغرب وقبل ذلك في لوممباشي يمكن للمغرب التطواني أن يفعل نفس الأمر(.
للأسف واصل الهلال مستوياته السيئة.. والأسف للمستوى أكثر من النتيجة.. لماذا؟.. لأن النتيجة إذا كانت سلبية في ظل فترة عامرة بالأداء الجيد فهذا أمر عادي ولا يعني أن هناك خطورة ويمكن للهلال أن يستعيد نغمة الإنتصارات في المباراة التالية بعرض جيد.. ولكن المشكلة في أن إستمرارية المستويات السيئة تشير إلى أن فوز الهلال باللقب أمر مستبعد لأن المستويات السيئة يمكنها أن تقودك إلى مراحل متقدمة بدراهم للحظ وليس درهم واحد فقط.. ولكن في ساعة الحقيقة سيحدث السقوط.. لأن دراهم الحظ بدون اساس سليم وهو قنطار الشطارة يعني أن الفشل يضع قدماً فوق قدم وينتظر اللحظة المناسبة للإنقضاض على الهلال.
قلتها أكثر من مرة وبوضوح شديد أن فرصة الهلال في الفوز باللقب تأتي من عدم تواجد الأندية الثقيلة وعلى رأسها الأهلي القاهري.. ولكن الفرصة على ما يبدو ومن خلال تواصُل العروض المتواضعة تبدو أوهن من خيط العنكبوت.. بل أن تأهُل الهلال إلى الدور نصف النهائي أصبح مهدداً بشكل حقيقي بعد أن تلاحقت الكتوف.. فالمغرب التطواني تساوَى الآن مع الهلال بخمس نقاط.. حتى سموحة يمتلك فرصة بغض النظر عن نتيجة مباراته مع مازيمبي.
الهلال بالأمس كان سيئاً للحد البعيد.. وأظن أن كلمة )السوء( كلمة مهذبة ورقيقة ومن أسرة محترمة بالمقارنة بالمستوى الذي قدمه لاعبي الهلال.. سوء ما بعده سوء.. كل اللاعبين كانوا سيئين.. بإستثناء ماكسيم بالطبع والذي لا نستطيع أن نلومه على الهدف الذي دخل مرماه لأنه من ركلة جزاء.. أداء متواضع من الجميع.. هل هذا هو اندرزينهو الذي تحدث عنه الكثيرين وكأنه رونالدينهو.. كتبتُ وقلتُ أن تضخيم اللاعب البرازيلي لمجرد أنه برازيلي أو لمجرد أنه يمتلك مهارات يوتيوبية )يوتيوبية من يوتيوب( لا يعني أنه سينجح مع الهلال.. كتبتها كثيراً.. وحتى الآن لم يقدم اندرزينهو أي شيء يُذكر.. لا تقولوا لي أنه سجل هدف التعادل من ضربة ثابتة في مباراة المغرب لأن هذا ليس مقياس.
اندرزينهو سيء )حتى الآن(.. كاريكا أخذ الكثير من الفرص ولم يجد من الجمهور إلا الصبر والتشجيع دون أن يقدم ما يؤكد أنه يستحق أن يبقى أساسياً في التشكيلة.. الطبيعي هو أن يجلس في المرحلة القادمة في دكة البدلاء.. ولكن المصيبة أن الهلال لا يمتلك لاعبين أفضل من كاريكا في الوقت الراهن.. هل يجلس لجوليام مثلاً؟.. كاريكا مغمض أفضل من جوليام... بالتالي فإن إجلاس كاريكا في دكة البدلاء مع المشاكل الهجومية الكبيرة سيكون نوع من العبث.. صلاح الجزولي ما زال أقل من حجم الطموحات.. بشة ليس بشة الذي نعرفه.. حتى نزار حامد والشغيل كانا في اسوأ حالاتهما.. وركلة الجزاء التي تسبب فيها اتير توماس هدية مجانية للمنافس.. تشعر أن لاعبي الهلال تسابقوا أو تنافسوا من أجل الظفر بجائزة أسوأ لاعب في المباراة.. حتى ركلة الجزاء التي تحصل عليها الهلال أضاعها نزار بعناية وحرص كبيرين.. )من وقفتو عرفتو حيضيعا(..!
المتابع للهلال في دور المجموعات يعلم تماماً أن المباراة الوحيدة التي قدم فيها عرض جيد كانت مباراة مازيمبي.. مباراتا سموحة والمغرب التطواني في المغرب لم يقدم فيهما الهلال مستوى جيد رغم النتائج الإيجابية.. يمكن التأكيد على أن النتائج الجيدة غطت على المستويات غير المطمئنة.. وكما قلتُ أعلاه أنني حذرتُ من هذه المستويات وقلتُ يجب أن لا تخدعنا النتائج الإيجابية وطالبتُ الكوكي بضرورة مراجعة حساباته لأن الهلال إذا واصل بنفس المستوى لن يفوز باللقب.. بل لن يتأهل إلى النهائي.. والآن وصلنا إلى مرحلة تجعلنا نقول إذا لم يستفيق الكوكي واللاعبين فإن الهلال قد لا يتأهل إلى الدور نصف النهائي نفسه.. لاحظوا أين وصلت بنا نتيجة الهلال السيئة بالأمس.. وصلت بنا للحديث عن إمكانية أن لا يتأهل إلى الدور نصف النهائي من الأساس.. فالحسابات لا أقول أصبحت معقدة ولكن الفرص شبه متساوية بين الأندية الثلاثة )الهلال والمغرب التطواني وبدرجة أقل سموحة(.
حقيقتان نختم بهما هذا العمود.. الحقيقة الأولى الهلال لم يخرج بعد.. بل ما زال يمتلك فرصة معقولة )ولا أقول كبيرة( للتأهل.. هذا إذا حدثت الإستفاقة بالطبع.. الحقيقة الثانية بطعم الحنضل أو أشد مرارة.. من ناحية المستوى ما زال الهلال )دون المستوى(.. وهذا الأمر يحمل مؤشراً سلبياً صارخاً وهو أن الهلال حتى وإن تأهل إلى الدور نصف النهائي فإنه لن يذهب إلى أبعد من ذلك.. لن يذهب إلى أبعد من ذلك إلا بالأشياء التالية.. نوع من التوفيق.. كثير من الحظ.. بركة دعاء الوالدين.. وربما دعاء الكروان..... الهلال تعبان!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى