رحيق الختام .. محمد عثمان الجعلي .. خسر الهلال فى ملعبه وأمام جمهوره من المغرب التطوانى بهدف

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08082015

مُساهمة 

رحيق الختام .. محمد عثمان الجعلي .. خسر الهلال فى ملعبه وأمام جمهوره من المغرب التطوانى بهدف




رحيق الختام
محمد عثمان الجعلي
خسر الهلال فى ملعبه وأمام جمهوره من المغرب التطوانى بهدف من ضربة جزاء فى الدقيقة 23 من الشوط الأول بواسطة أحمد جحوح وأضاع نزار ضربة جزاء للهلال فى الدقيقة 75 ، وتصدر مازيمبى المجموعة برصيد 5 نقاط وصافى هدفين ولديه مباراة مع سموحة عصر السبت ولو كسبها سوف يرتفع برصيده لثمانية نقاط والهلال فى المركز الثانى برصيد 5 نقاط وصافى هدف والتطوانى فى الثالث برصيد 5 نقاط وله 4 أهداف وعليه 4 أهداف وسموحة فى المركز الأخير برصيد 3 نقاط ...والهلال بخسارته على أرضه منح الآمال للتطوانى ولم يفقد الهلال الأمل ولم يخرج من المنافسة فمطلوب من الهلال أن يحرز على الأقل 4 نقاط ليصعد للمربع الذهبى إما أن يغلب سموحة بالإسكندرية ويتعادل مع مازيمبى أو العكس ...ومباراة الهلال مع مازيمبى مساء الأحد 23 أغسطس بأم درمان ، وخسارة الهلال لمباراة بأرضه لا تعنى نهاية الدنيا أو خاتمة المطاف ...صحيح إن الرؤية الفنية للمدرب الكوكى لعب بالجزولى مهاجم وحيد وكان أتير توماس مضطرباً وتسبب فى ضربة جزاء جاء منها هدف المغرب الوحيد ... هناك أخطاء وكان نجوم الهلال فى الشوط الأول أكثر توتراً ولكن الشوط الثانى تحسن الأداء ورغم ذلك قالت لا المجنونة والهلال أضاع الكثير من الفرص المضمونة ...نعم نحزن لخسارة الهلال لأننا نحبه ولكن لن ننصب المشانق لنجوم الهلال وكرة القدم نصر وهزيمة وقدر الله وماشاء الله فعل وخيرها فى غيرها ...ونجوم الهلال الذين أخفقوا أمام المغرب سبق لهم أن أدخلوا البهجة فى نفوسنا ... هلال العشق الجميل عودنا أن يمتص الصدمة بسرعة فالضربات القوية تهشم الزجاج ولكنها تصقل الحديد ، وبحر الحياة يعج بالأمواج التى تلطم كل من يصارعها ولكن الأقمار فى صراع الأمواج يكون سلاحهم القيم والأخلاق ولله در القائل *** بحر الحياة خضم ثائر الحمم ...أبحرت فيه بلا خوف ولا سأم *** أهيم فى البحر والأمواج تلطمنى ...أصارع الموج بالأخلاق والقيم ...من السهل أن نهاجم المدرب بعد نهاية المباراة كما يفعل الإعلام السالب ونقول لو كان زيد مكان عبيد لتغيرت النتيجة ...بكرة جريدة الزعيم تجيب خبر هزيمة الهلال ) وش ( أما إذا فاز تعمل ماعارفة حاجة ...أنا خوفى المريخ يشتغل أفراح بخسارة الهلال لحدى ما الوفاق يقول ليهم ) تعيشوا إنتوا ( ولكن من جانب الأقمار فإن الإحترافية تقول إننا لسنا مدربين حتى نقيم المدرب ... من السهل على الإنسان تحديد نقاط الضعف والقوة لأى فريق بعد نهاية المباراة لأن الأوراق وقتها سوف تكون إنكشفت ...كما أنه من السهل جداً على الطيش أن يأتى أول الشهادة السودانية بعد كشف الإمتحان !! الجيران كانوا يتوقعوا فوز الهلال على التطوانى لذلك أطلقوا إشاعة أن خصوم الهلال حمام ميت وبعد الخسارة أطلقوا زعاريد الفرح وقالوا إن التطوانى يلعب كرة إسبانية !! بالمناسبة ) أم البايرة ( بتزعد كتير فى عرس الجيران !! لذا لزم التنويه .
*** قمة العاصمة لماذا لا تكون مثل ثنائى العاصمة
قد لا يعلم البعض منا أن ثنائى العاصمة الذى أدخل الفرح فى كل بيت سودانى كان فى السابق ثلاثى العاصمة وهم السنى الضوى والراحل إبراهيم أبودية ومن قبله الراحل محمد الحويج ...وواصل أبودية والضوى مسيرة ثنائى العاصمة بنجاح وأصبحت تجربة ثنائى العاصمة مسيرة متفردة فى سماء الإبداع ومن الناحية الرياضية كان المرحوم أبودية مريخابى أصيل بينما كان السنى الضوى من أحباب هلال العشق الجميل ، ونسأل أنفسنا لماذا لا تكون قمة السودان الرياضية مثل تجربة ثنائى العاصمة الفنية على الأقل فى المواجهات الأفريقية ، ولماذا لا نفتح صفحة أنا وإبن عمى على الغريب ...صحيح أن إعلام الفريق الثانى فى أى بلد يكون أكثر حدة فعندنا إعلام الزمالك فى أرض الكنانة أكثر حدة من إعلام الأهلى وإعلام المريخ فى وطن الأجاويد أكثر حدة من إعلام الهلال ...ولكن كل ذلك لا يمنع من التعاون والتنسيق من أجل المصلحة الوطنية ...ولو أخذنا مثال إعلام الجزائر كان يقول إذا فاز المريخ بثلاث نقاط من الجزائر فهذه خيانة وطنية بينما شاهدنا إعلام المريخ عام 2009 عندما كان فى مجموعة الهلال وفقد الأمل فى الصعود للمربع الذهبى رفع شعار ) مابنطير برانا !! ( ...وحتى فى هذه الأيام رغم أن المريخ تنتظره مباراة مصيرية أمام وفاق سطيف ولكنه مشغول بمناكفة الهلال وتبخيس إنتصاراته وبالطبع قام إعلام الهلال بالرد المناسب وشعاره ) على الباغى تدور الدوائر ( ..وليت إعلام المريخ عمل على تبصرة جهازه الفنى بأن وفاق سطيف سوف يمنح الفرصة لخمسة من عناصره للمشاركة فى مباراة الرد بأم درمان ...ففى حراسة المرمى سوف يعود الحارس الأساسى سفيان خضايرية وكما نعلم مباراة الذهاب خاضها الحارس الإحتياطى عبد الرؤوف بلهانى و سوف يدعم خط الوسط بثلاثة نجوم هم توفيق زرارة والهادى بلعميرى ولاعب وسط منتخب أفريقيا الوسطى داغولو وهناك لاعب المحور رياض كنيش الذى غاب عن مباراة سطيف ...ولقد قال مدرب الوفاق خير الدين ماضوى إنه يسعى لقيادة الوفاق للحفاظ على تاجه القارى ...وفى دفاع الوفاق محمد بوشار وأمين مقاتلى وخير الدين عروسى صاحب الرأسية التى مرت بجوار شباك جمال سالم فى الدقيقة 89 وهجوم الوفاق يضم محمد بن يطو وعبد المالك زياية ..فنتمنى للمريخ أن يصل مربع الذهب مع الهلال من أجل الوطن الغالى .
*** همسة الوداع
حبايبنا الحلوين إنبسطوا 24 قيراط بعد خسارة الهلال بهدف على ملعبه ، والهلال كعود الصندل يعطر فأس قاطعيه فعندما ينتصر يفرح تلاتة أرباع الشعب السودانى وعندما ينكسر يفرح الربع الأخير ...وشاهدنا المريخاب أصبحوا مغاربة أكتر من التطوان ، لكن الحمد لله الصفوة نسوا تعادل الفاشر بعد أن خسر الهلال وأكيد لو المريخاب ضمنوا خروج الهلال تانى لو مرقوا من مجموعات الأبطال مافارقة معاهم عشان سيد البلد سبقهم على الباب ) والسبقك على الباب قول ليه يا أرباب ( ...والصفوة عندهم أحزان متراكمة عشان كدة بارك الله فى الهلال خلاهم يتنفسوا شوية ...وبهذه المناسبة نهمس فى أذن الإعلام الأحمر إنتوا يا كافى البلاء ليه ترقصوا على جراح الآخرين وأفراحكم دائماً زى عرس الشهيد ؟ مجرد سؤال

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى