تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

أوغندا تحث زعماء جنوب السودان على توقيع اتفاق السلام

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18082015

مُساهمة 

أوغندا تحث زعماء جنوب السودان على توقيع اتفاق السلام




أوغندا تحث زعماء جنوب السودان على توقيع اتفاق السلام

- طالبت أوغندا الفصائل المتحاربة في جنوب السودان يوم الثلاثاء بتنحية مطالبها الذاتية جانبا وإبرام اتفاق سلام وذلك بعد يوم من رفض رئيس جنوب السودان سلفا كير توقيع اتفاق لانهاء صراع مستمر منذ 20 شهرا.
وجاء هذا الطلب بكلمات جافة تؤكد نفاد صبر القوى الافريقية والعالمية إزاء تكرار انهيار وقف اطلاق النار وما تم التوصل إليه من اتفاقات في جنوب السودان أحدث دول العالم.
وقد هددت واشنطن بفرض عقوبات على زعماء جنوب السودان في حين تقول جماعات الإغاثة إن القتال جعل الالاف يواجهون نقصا حادا في الغذاء.
وطلب كير مهلة 15 يوما آخر لبحث الاتفاق متجاهلا ضغوط الوسطاء الاقليميين للوفاء بموعد نهائي انقضى يوم الاثنين للتوصل إلى اتفاق. وقال المتحدث باسمه للصحفيين في جوبا يوم الثلاثاء إن الاتفاق على الطاولة كان "خيانة" دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.
وفي وقت سابق شوهد الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني وهو يندفع غاضبا من المباحثات التي كانت تجري في اثيوبيا.
وقال شابان بانتاريزا المتحدث باسم الحكومة الأوغندية إن الحكومة "تعلم مدى صعوبة التوصل إلى اتفاق بين الاطراف المتحاربة خاصة عندما يكون إحساس الاطراف المتحاربة بذاتها متضخما وعندما تضع هذه الاطراف مصالحها الشخصية قبل المصلحة الوطنية."
وكان جنوب السودان الذي استقل عن السودان عام 2011 قد انزلق إلى حالة من الفوضى في ديسمبر كانون الأول عام 2013 عندما تحول خلاف سياسي بين كير ونائبه ريك مشار إلى صراع مسلح طفت معه مشاكل عرقية على السطح من جديد.
واتهمت جماعات حقوقية الجانبين بارتكاب انتهاكات والقتل العشوائي في الاشتباكات والغارات التي قاتلت فيها قبائل النوير التي ينتمي اليها مشار قبائل الدنكا التي ينتمي إليها كير.
ووقع مشار الاتفاق يوم الاثنين لكن كير لم يوقع سوى بالأحرف الأولى.
وقال عضو بفريق الوساطة التابع لمجموعة ايجاد الاقليمية لرويترز إن كير لديه تحفظات على خطة اعتبار جوبا منطقة منزوعة السلاح.
وأضاف أن كير سعى لإلغاء بند يدعو إلى إجراء مشاورات مع مشار حول "الصلاحيات والمهام والمسؤوليات" التي سيتولاها في أي حكومة مستقبلا.
وقال المتحدث باسم كير ووزير الاعلام بجنوب السودان مايكل ماكوي يوم الثلاثاء "نعتقد أنه )الاتفاق( لا يخدم شعب جنوب السودان. إنه خيانة ولن نقبل ذلك."
وحث دبلوماسيون غربيون كير على المسارعة لقبول الاتفاق.
وقال توبياس إلوود الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا للصحفيين في بيان "بعد 20 شهرا من القتال وتشرد مليونين أي تأجيل آخر بعد انقضاء مهلة 17 اغسطس أمر غير مقبول تماما."
وكان قال يوم الاثنين "الكارثة الانسانية في جنوب السودان هائلة. ونحن نحتاج لإسكات المدافع."
وقالت فديريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي إنها تدعم مساعي "ايجاد" لتحقيق وقف إطلاق النار وتيسير الاتصال بسكان جنوب السودان للاغراض الانسانية.
وقال مكتبها في بيان إن عدم الالتزام بذلك ستكون له عواقبه.
وسقط في الاشتباكات أكثر من عشرة الاف قتيل ونزح أكثر من مليونين عن بيوتهم في واحد من أفقر بلدان افريقيا.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى