فقية الامة وقارئ القران الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18082015

مُساهمة 

فقية الامة وقارئ القران الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود




فقية الامة وقارئ القران الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود
‏_‏
عبد الله بن مسعود الصحابي الجليل، فقيه الأمة، حليف بني زهرة وأحد أوائل المهاجرين حيث هاجر الهجرتين وصلى على القبلتين، وأول من جهر بقراءة القرآن. تولى قضاء الكوفة وبيت المالفي خلافة عمر وصدر من خلافة عثمان.
اسمه ونسبه
عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيلبن مدركة بن إلياسبن مضربن نزاربن معدبن عدنان، أبو عبد الرحمن الهذلي. ]1n]فضله وصفاته
كان رجلاً نحيفاً قصيراً شديد الادمة . ]2[وكانت قدمه تتعرى إذا صعد النخل لجلب التمر لرسول الله، ومرة ضحك الصحابة لدقة ساقيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم)لَرِجْلُ عبد الله أثقل في الميزان يوم القيامة مِن جبل أُحُد( ]3[. وهو صاحب نعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان حسن الصوت حين يتلو القرآن. وكان إذا هدأت العيون قام فسمع له دويٌ كدوي النحل.
.
*.قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ قَبْلِي نَبِيٌّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ سَبْعَةَ رُفَقَاءَ نُجَبَاءَ وُزَرَاءَ، وَإِنِّي أُعْطِيتُ أَرْبَعَةَ عَشَرَ: حَمْزَةُ، وَجَعْفَرٌ، وَعَلِيٌّ، وَحَسَنٌ، وَحُسَيْنٌ، وَأَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، وَالْمِقْدَادُ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ، وَأَبُو ذَرٍّ، وَحُذَيْفَةُ، وَسَلْمَانُ، وَعَمَّارٌ، وَبِلَالٌ". ]4n]إسلامه
قال ابن مسعود: كنت أرعى غنم عقبة بن أبي معيطف مر بي رسول الله وأبو بكر فقال: "يا غلام هل من لبن؟" قلت: "نعم ولكن مؤتمن". قال: "فهل من شاة لم ينز عليها الفحل؟" )أي لا تدر لبنا( فأتيته بشاة فمسح درعها فنزل لبن فحلب في إناء فشرب وسقاه أبو بكرقال للضرع: "أقلص" )أي إنضم وأمسك عن إنزال اللبن( فقلص قال ابن مسعود: ثم أتيته بعد هذا ثم اتفقا فقلت: "يا رسول الله علمني من هذا القول" فمسح رأسي وقال: "يرحمك الله إنك غلام معلم" فأخذت من فيه )فمه( سبعين سورة لا ينازعني فيها أحد.
قربه من رسول الله
ما كاد ابن مسعود يعلن إسلامه حتي بدأ عهدا مع نفسه وهو القرب من رسول الله فكان كما قال أبو موسى الأشعري لقد رأيت رسول الله وما أرى ابن مسعود إلا من أهله – وقال القاسم بن عبد الرحمن: كان ابن مسعود يلبس رسول الله – نعليه ثم يمشي أمامه بالعصا حتي إذا أتي مجلسه نزع نعليه فأدخلها في ذراعيه وأعطاه العصا – فإذا أراد رسول الله أن يقوم إلي نعليه ثم مشي بالعصا أمامه حتي يدخل الحجرة قبل رسول الله – وكان يوقظ رسول الله إذا نام ويستره إذا اغتسل وكان صاحب سواكه ووسادته ونعليه.أسلم بمكة قديما وهاجر الهجرتين
مكانته عند الله
عن سعد قال كنا مع رسول الله ونحن ستة فقال المشركون أطرد هؤلاء عنك فلا يجترئون علينا وكنت أنا وابن مسعود وغيرنا. فوقع في نفس النبي – ما شاء الله وحدث به نفسه فأنزل الله تعالي ‏‏}‏ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي‏{. الأنعام. 52.
كما قال عنه رسول الله أن قدمه في الميزان أثقل من جبل أحد، يوم ضحك الصحابة من دقة ساقيه.
علمه
أخذ ابن مسعود من في رسول الله سبعين سورة، وكان كثير الشغف بالقرآن حتى عرف بأنه أول من جهر بالقرآن بمكة. وقال : )من أحب أن يسمع القرآن غضا كما أنزل فليسمعه من ابن أم عبد(.
لقد قال فيه علي : )لقد قرأ القرآن فأحل حلاله وحرم حرامه فقيه في الدين عالم بالسنة(. وقد روى الشيخان في صحيحيهما والترمذي من حديث عبد الله بن عمرو إنه قال لما ذكر عنده ابن مسعود فقال ذاك رجل لا أزال أحبه بعدما سمعت رسول الله يقول )استقرئوا القرآن من أربعة – ابن مسعود وسالم مولى أبي حذيفة وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل( ولم يكن عبد الله بن مسعود عالما فحسب بل كان مع العلم العبادة فهو القائل القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن وهو القائل ليس العلم بكثرة الرواية ولكن العلم الخشية.
جهاده في سبيل الله
جثا عبد الله يوم بدرعلي صدر أبي جهل بعد أن أثبته ابنا عفراء فقال رسول الله من ينظر ما صنع أبو جهل؟ فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه إبنا عفراء غير أنه لم يمت فقال له أنت أبو جهل ؟ ثم حز رأسه وأعلم رسول الله الخبر فحمد الله تعالى.
قال ابن عباس: ما بقي مع رسول الله يوم أحد إلا أربعة: أحدهم ابن مسعود.
درر من أقواله
*.ما دمت تذكر الله فأنت في صلاة وإن كنت في السوق
*.من كان عنده علم فليقل به ومن لم يكن عنده علم فليقل الله أعلم فإن الله قال لنبيه }قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ{".
*.أعظم الخطايا الكذب، وسب المؤمن فسوق، وقتاله كفر، وحرمة ماله كحرمة دمه، ومن يعف يعف الله عنه، ومن يكظم الغيظ يأجره الله ومن يغفر، يغفر الله له، ومن يصبر على الرزيّة يعقبه الله خيرا منها
*.إنَّ الله بقسطه وعدله جعلَ الرَّوحَ والفرح في اليقين والرضا ، وجعل الهم والحزن في الشكِّ والسخط
*.اليقينُ؛ أنْ لا ترضي النَّاسَ بسخطِ اللهِ، ولا تحمد أحداً على رزق الله، ولا تلم أحداً على ما لم يؤتِكَ الله، فإنَّ الرِّزقَ لا يسوقُه حرصُ حريصٍ، ولا يردُّه كراهة كارهٍ، فإنَّ الله تبارك وتعالى - بقسطه وعلمه وحكمه - جعل الرَّوحَ والفرحَ في اليقين والرضا، وجعل الهمَّ والحزن في الشكِّ والسخطِ
*.قال عبد الله بن عكيم : سمعت ابن مسعود يقول في دعائه : اللهم زدنا إيماناً ويقيناً وفهماً
*.لا يقل أحدكم: أعوذ بالله من الفتن، ولكن ليقل: أعوذ بالله من مضلات الفتن. ثم تلا قوله تعالى: )إنّمآ أموالُكم وأولادكم فتنة( يشير إلى أنه لا يستعاذ من المال والولد وهما فتنة
*.ما أنت بمحدِّثٍ قومًا حديثًا لا تبلغه عقولُهم إلا كان لبعضهم فتنةً
*.صحَّ عن ابن مسعود أنَّه قال : إنَّكم قد أصبحتُم اليومَ على الفطرة ، وإنَّكم ستُحدِثونَ ويُحدَثُ لكم ، فإذا رأيتم محدثةً ، فعليكم بالهَدْيِ الأوّل
*.لأحمد بسند جيد عن ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعا: "إن من شرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء، والذين يتخذون القبور مساجد" ورواه أبو حاتم في صحيحه.
وفاته
لم يعلم عثمان بدفنه فعاتب الزبير علي ذلك وكان عمر عبد الله بن مسعود يوم توفي بضعا وستين سنة، وقيل بل توفي سنة ثلاث وثلاثين والأول كثر – ولما مات ابن مسعود نعي الي أبي الدرداء فقال ما ترك بعده مثله – أخرجه الثلاثة. توفي بالمدينة ودفن بالبقيع سنة 32 هـ.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى