قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

غيض من فيض ..خلف الله أبو منذر .. التركيز والجمهور سلاح العبور

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غيض من فيض ..خلف الله أبو منذر .. التركيز والجمهور سلاح العبور

مُساهمة من طرف Admin في الأحد 23 أغسطس 2015 - 7:28

غيض من فيض
خلف الله أبو منذر
التركيز والجمهور سلاح العبور
# فرط هلال السودان معشوق الفرسان والحسان وأحباب الرحمن في بلاد ملتقي النيلين والنخيل وتقابة القرآن ، فرط في فرصة الاقتراب كثيرا من الترقي للمربع الذهبي أو الدور نصف النهائي لبطولة الأندية الأفريقية ان لم يكن ضمان بطاقة العبور للدور ، وذلك بتجمد رصيده عند خمس نقاط على وقع خسارته بهدف على أرضه ووسط جمهوره بامدرمان أمام نادى التطواني المغربي في الجولة الرابعة .
# خسارة الهلال أمام المغرب التطواني أعادت الأخير من بعيد للمنافسة على احدى البطاقتين لأن خسارة المغربي كانت تعني وداعه للبطولة فعليا وواقعيا وبكل الحسابات والمعطيات، والخسارة في ذات الوقت لخبطت حسابات الهلال الذى كان يحتاج لأربع نقاط فقط من الجولتين الرابعة والخامسة اللتين تقامان على أرضه ووسط جمهوره خاصة نقاط الفوز أمام المغربي ليضع البطاقة في قبضة يده .
# الخسارة أمام التطواني لا نقول صعبت من مهمة الفرقة الزرقاء أو أبعدتها من البطولة فلا زالت حظوظ الأندية الأربعة قائمة في الترقي وان تفاوتت أو تباينت الحظوظ في قوتها ، ولكن الخسارة أمام المغربي فرضت على الهلال خوض مباراة مساء اليوم بامدرمان أمام مازيمبي الكنغولي في الجولة الخامسة للمجموعة من أجل الفوز ولا شيء غير الفوز يعيده للمنافسة على أحدى بطاقتي التأهل ، لأن الخسارة ) لا قدر الله ( ستضع الهلال على أوسع أبواب الخروج من البطولة بل تطيح به بكل الحسابات خاصة في حالة فوز التطواني في مباراته القادمة على أرضه أمام سموحة لأن المغربي اذا تساوى مع الأزرق في النقاط يتفوق في اللقاءات المباشرة.
# لن يكون عصيا أو عزيزا أو عصيبا على الفرقة الزرقاء تحقيق الفوز بل حسم مباراة مساء اليوم منذ وقت مبكر ، فقد خبرت الخصم واختبرته في الجولة الثانية لدور المجموعتين وتفوقت عليه على أرضه ووسط جمهوره معظم فترات المباراة وكانت الأفضل فنيا وبدنيا وتكتيكيا ومعنويا وخرجت بالتعادل وكانت الأقرب للفوز.
# سلاح الفرقة الزرقاء الأقوى لعبور المنافس الكنغولي مساء اليوم هو التركيز ثم خاصة في خطي الدفاع والمقدمة الهجومية والدعم والمساندة والمؤازرة المتواصلة المتصلة طيلة زمن المباراة من الجمهور الذى نثق في وقفته الصلبة خلف اللاعبين دون أن يتعجل أو يستعجل النصر لأن الهدف يأتى في كسر من الثانية وهذا الكسر من الثانية سيأتي بالأهداف بحناجر وأيدى الجمهور التى تزرع الثقة والثبات والعزيمة والاصرار وسط اللاعبين ليستجيشوا ضراوة ويقدموا الأفضل والأقوى والأجمل من العروض التى تكفل لهم احكام قبضتهم على مجريات المباراة وفرض اسلوبهم وممارسة الضغط على المنافس طيلة التسعين دقيقة وتزكيهم للفوز العريض
# بالطبع المدير الفني التونسي الكوكي ملم بقدرات وامكانات عناصر الفرقة الزرقاء ومن خلال التدريبات والمباريات التنافسية والتحضيرية الأخيرة وقف على العناصر الأكثر جاهزية من الناحية الفنية والبدنية والمعنوية وكل المطلوب منه الدفع بالعناصر المشبعة بالجاهزية وتوظيفها بالصورة المثلى ليكون الأقرب لتحقيق الفوز المستحق بإذن ناصب السماء بلا عمد ، والتونسي الكوكي أيضا مطلوب منه التركيز ثم التركيز داخل الملعب طيلة التسعين دقيقة دون الالتفات لشيء آخر يشتت تركيزه أو يشل تفكيره . ) اللهم يا قادر يا متين أنصر هلال الملايين.. اللهم آمين(.
غيض
رغم أهمية وحساسية مباراة مساء اليوم الا أن التركيز مطلوب من اللاعبين طيلة التسعين دقيقة والتعجل والاستعجال غير مطلوب وغير مرغوب من الجمهور الذى يعتبر اللاعب رقم واحد والأهم والذى يعلم ان اللاعبين يحتاجون لدعمه ومؤازرته لتحقيق النصر، ويحتاجون لدعمه ومؤازرته ووقفته بصورة أكبر اذا تأخروا في النتيجة عن المنافس ) لا قدر الله ( .
لا وقت للحديث عن أخطاء الجهاز الفني في المباريات السابقة أو أخطاء مجلس الادارة خلال فترة تسجيلات اللاعبين التكميلية الأخيرة والاستغناء عن خدمات بعض اللاعبين، لا وقت لهذا فقد دقت ساعة الجد والجدية .
مبروك لنادى نجمة المسالمة التأهل للمربع الذهبي بمساعدة الحكام والحظ معا ، وهو لو ما الحظ في فريق في الدنيا بتأهل لى مرحلة صحبة راكب.
نجمة المسالمة بعد مساعدة الحكام وقف معاها الحظ لآخر دقيقة وتأهلت للمربع الذهبي صحبة راكب ، فقد حقق الاتحاد الجزائري الفوز على مواطنه وفاق سطيف وتصدر المجموعة وأقصى وفاق واصطحب نجمة المسالمة .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى