زفة ألوان .. يس علي يس .. مباراة عرق الجبين..!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23082015

مُساهمة 

زفة ألوان .. يس علي يس .. مباراة عرق الجبين..!!




زفة ألوان
يس علي يس
مباراة عرق الجبين..!!

· لا نحمل صندوقاً من الأماني لنوزعها على الجماهير المتعطشة إلى الخبر السعيد بفوز الهلال على مازيمبي الكنغولي عشية اليوم بالمقبرة، ولا نقرأ الكف أو نضرب الرمل لنجزم بأن الهلال سينتصر اليوم بهدف أو هدفين أو ثلاثة أو نقول إنه سيتعادل أو يخسر، باختصار جداً نحن نخوض مباراة في كرة القدم طرفها عشقنا الأكبر الذي نعرفه ويعرفنا ونتنفسه ونعشقه بلا حدود، هلال الملايين وروح الشعب السوداني إلا من أبى، والطرف الآخر فيها فريق مازيمبي الكنغولي وهو خصم غني عن التعريف من واقع ما ظل يقدمه في المحافل الأفريقية..!!
· مجموعة ذات حسابات معقدة، وهي الأقوى بلا شك فكل فرق المجموعة ما زالت تحتفظ بأمل كبير في الدخول إلى حلبة المنافسة وقلب الطاولة من جديد حتى على المتصدر، في وقت تبدو فيه الفوارق شاسعة في المجموعة الثانية حيث يتصدر الاتحاد بمجموع 15 نقطة تبعده عن “الوصيف” ثماني نقاط كاملة في حين يقبع “الطيش” بلا أي نقطة في رصيده، ما يعكس بؤس التنافس في المجموعة هذه وضعف الأندية المشاركة فيها للدرجة التي يتأهل فيها الوصيف قبل جولتين “صحبة راكب” وبلا أي مجهود يذكر، ليتحكم الاتحاد وحده فيمن يغادر ومن يتأهل ومن يبقي على حظوظه ومن “يدفنها حية”..!!
· نريد أن نتحدث عن مباراة اليوم أمام الغربان، فتتقاذفنا الأمنيات وتلقي بنا في دوامة التوقعات، فأمنياتنا أن يحقق الهلال نصراً مؤزراً نفرح به نحن والجماهير ونتوج الازرق عريساً للمجموعة ونزيل مرارة الخسارة أمام المغرب التطواني في الجولة السابقة، ولكن دوامة التوقعات تدور ما بين ثلاثة احتمالات هي سنة كرة القدم، وعشمنا أن يبتسم الحظ لنا، وأن نقاتل حتى النهاية لننال ما نستحق من نتيجة عملنا لها كثيراً وفرحة انتظرناها طويلاً..!!
· اخترنا الطريق الأصعب، وما كنا نخطط لهذا أبداً، وأضعنا أشياء كثيرة من بين أيدينا أمام المغرب التطواني، كانت كفيلة بأن تزيل الضغط الذي يعيشه لاعبو الهلال وجمهورهم وإدارتهم اليوم امام الغربان، ولأصبحت هذه المباراة ودية، ولكن كانت الخسارة المفاجئة في المقبرة جرس إنذار كبير ولطمة تعيد الصواب وتخلع جلباب الزهو الذي كان يجر خلف الأهلة واثقين من تخطي كل العقبات مهما كانت الظروف، ولا يسقط الهلال إلا جراء الثقة المترفة، ولا ينحني لعاصفة إلا حين يدق أنفه في السماء بطراً وغروراً..!!
· هي مباراة لا تحتمل أنصاف الحلول، لو لعبنا فيها للتعادل خسرنا، ولو خشينا فيها الخسارة سقطنا، ولو لعبنا للفوز حققناه، فإننا لا نراهن إلا على روح الفانيلة الزرقاء، والعشق الذي يتحول إلى طاقة إيجابية تمنح اللاعبين دافعاً أكبر ليكون الهلال ثم ليكونوا هم أسماء نحفرها في الذاكرة ونجترها مثلما نجتر الآن ذكريات ناساروا النيجيري والأهلي القاهري والترجي التونسي وأسيك أبيدجان وصن داونز الجنوب أفريقي والنجم الساحليلأنها كانت ملاحم تليق بالهلال وشعبه..!!
· حتى الخسارة اليوم لا تعني نهاية المطاف في مجموعة المفاجآت، وللذين يرهقون أنفسهم “بالتضريبات” ليروا احتمالات صعد الهلال إلى نصف النهائي يفاجئون بأن الحاسمة هي الجولة الأخيرة والتي تنتهي عندها الحسابات لتحديد الفريقين المتأهلين إلى نصف النهائي، ما يشير إلى أن مجموعتنا قوية كفاية وأن بطل النسخة الحالية من الأبطال سيكون من هذه المجموعة، شاء “البي هناك” أم أبوا ولكن مجموعتهم “راقدة رز”..!!
· نتمنى من كل قلبنا أن يكون النصر أزرقاً، لنحتفل مع هذه الجماهير بالإنجاز، وبالحلم المتعسر الذي خضناه، وأن نضع حداً لحرب الأعصاب التي تلت مباراة التطواني، وأن نجوب شوارع الخرطوم بزهو وفرحة حقيقية باهرة وليست باهتة كتلك التي جاءت تحت شعار “صعدنا.. أرح معانا”، لأن كبير أفريقيا تعود ان ياكل بيده لا بيد غيره، وأن يشارك في الأبطال بجهده وعرقه وليس “مكرمة” من نده التقليدي، لأن الهلال كبير ولا يرضى إلا أن يعامل ككبير أو “بلاش من أي شي”..!!
· وهذا هو الفرق بين أن تتأهل عنوة.. وأن تصعد “ملح”..!!
· بالتوفيق لرفاق الأزرق..!!
· أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
· صلّ قبل أن يصلى عليك..!!
· ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى