المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

مبعوث أوباما يبدأ مباحثات في الخرطوم الثلاثاء حول التطبيع ورفع العقوبات

اذهب الى الأسفل

24082015

مُساهمة 

مبعوث أوباما يبدأ مباحثات في الخرطوم الثلاثاء حول التطبيع ورفع العقوبات




مبعوث أوباما يبدأ مباحثات في الخرطوم الثلاثاء حول التطبيع ورفع العقوبات

- يبدأ المبعوث الأمريكي الخاص للسودان وجنوب السودان، دونالد بوث، الثلاثاء، مباحثات مع المسؤولين في الحكومة السودانية حسبما نقلت وكالة السودان للأنباء.
المبعوث الأميركي إلى دولتي السودان وجنوب السودان دونالد بوث
وأرجأ المبعوث زيارته للخرطوم التي كانت مقررة أواخر الشهر الماضي، فيما أعلن وزير الخارجية إبراهيم غندور في وقت سابق أن الميعوث سيزور السودان على رأس وفد كبير لبحث العلاقات الثنائية والتطبيع بين البلدين .
وقالت وكالة الأنباء الرسمية أن مباحثات المبعوث الأمريكي ستتناول العلاقات الثنائية بين الخرطوم وواشنطون خاصة في المجالين الاقتصادي والتجاري وبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وكذلك العقوبات الاقتصادية ، بجانب تبادل وجهات النظر حول الأوضاع في دولة جنوب السودان والدور الذي يمكن أن يلعبه السودان في إنهاء الصراع الدائر هناك
وكانت الخرطوم قررت في أواخر نوفمبر من العام 2013، تعليق تعاونها مع المبعوث الأميركي ورفضت منحه تأشيرة دخول للبلاد، مبررة خطوتها بسبب تضارب موعد زيارته وقتها مع ارتباطات المسؤولين الذين سيلتقيهم ورهنت اي دور لواشنطن بشأن السلام في السودان بتطبيع كامل للعلاقات بين البلدين .
وتسعى الحكومة السودانية لرفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها منذ العام 1997 وإزالة السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.
وتعترف واشنطن بأن الخرطوم لم يعد تاوي مجموعات إرهابية الإرهابية لكنها تطالب الحكومة السودانية بتسوية الصراعات في دارفور والمنطقتين.
في المقابل، يقول مسؤولون سودانيون انه لا ينبغي ربط عملية التطبيع بالقضايا الداخلية للبلاد لكنهم يعترفون بأن واشنطن يمكن أن تسهم في وضع حد للنزاعات في المنطقتين.
وفي فبراير الماضي، دعت واشنطن مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم غندور، لزيارة امريكا وتذكيره بالتطبيع

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى