عدم الرضاء علي رضا.. نبض الصفوة .. امير عوض

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30082015

مُساهمة 

عدم الرضاء علي رضا.. نبض الصفوة .. امير عوض




عدم الرضاء علي رضا
*نبض الصفوة*
*امير عوض*

عدم الرضاء علي رضا
*برنامج “عالم الرياضة” الإسبوعي علي القناة “القومية” كان “للعهد القريب” يمثل مصدر الخبر و التحليل و الصور الوحيد لدي المتابع السوداني..*في زمن لم تكن فيه “الأطباق الفضائية” قد غزت البيوت و زينت جدرانها، كان البرنامج يمثل لإدارة التلفزيون “أهم” برنامج و أكثرهم مشاهدة..
*و مع ظهور “الفضائيات المتخصصة” و الرياضية منها علي وجه التحديد.. ظهرت طفرات في عالم البث التقني.. و لكن ظل برنامجنا “محلك سر” لا فرق بين حلقة اليوم و حلقة تبث في “تسعينات” القرن الماضي.. نفس الإستديو “الكئيب” و لعل “اللاب توب” الذي يزين تربيزة المقدم “كديكور فقط” هو ما يجعلنا نصدق كلمة “مباشر” مع أن ما نشاهده بعيد عن تكنلوجيا اليوم و تقنيات البث فيه!!
*كل البرامج شابها التطور، و تقدمت خطوات في طرق الإعداد و المونتاج و الإخراج.. عدا برنامجنا الذي أصبح من البرامج المصدرة “للملل” بجدارة و نال لقب “عالم المساخة” بلا منافس!!
*برنامج “إسبوعي” يبث في ساعة و نصف فقط، و مع ذلك يفشل “المعد” في إعداد فقرات جاذبة.. و يأتي “المخرج” ليفجعنا بعدم جهوزية بعض اللقطات.. و نجبر علي متابعة تفاصيل معادة “أسبوعيا” لمحلل “ثابت!!” تجعلك أدواته “التحليلية” التي تشبة “قطع الشطرنج” في حالة ضحك “و شر البلية ما يضحك”..
*قناة قومية عمرها فاق “الخمسون عام” تفشل في شراء “لقطات” تثري بها برنامجها “الأول” و تقدم بها خدمة لمتابعيها.. و تستمتع “بتشريدهم” من متابعتها و الهروب لقنوات “تتحيز” عند إستعراض خبر يخص الفرق السودانية!!
*غضب “المريخاب” علي “مقدم” برنامج عالم الرياضة و “مدير” القطاع الرياضي بالتلفزيون القومي.. لما يشاهدونه أمامهم من “تمييز” في التحليل و الإهتمام بفرق أخري مقابل ما يناله “زعيم” الأندية السودانية و أكثرها جماهيرية داخل و خارج السودان!!
*لماذا لا يستضيف البرنامج “محللين” بلونيتين مختلفتين كما كان يفعل أيام الأستاذ القدير كمال حامد?
*لماذا لا يتكرم “التلفزيون” بشراء لقطات من قناة “البي أن سبورت” ليتابع “الصفوة” أخبار ناديهم يوم أن كان في الجزائر?
*ما هو السبب الذي حجب إرسال “موفد” التلفزيون مع البعثات الرياضية لفرقنا أسوة “بالإذاعة” ليقدم تقارير مصورة في نشرات الأخبار?
*كيف تفشل إدارة كاملة كإدارة الرياضة في التلفزيون في الإعداد الجيد و التجهيز الأمثل لبرنامج وحيد مدته “ساعة و نصف” من جملة إسبوع كامل?
*هل نضب معين “المبدعين” في مونتاج التلفزيون من تجهيز شعارات للأندية المشاركة أفريقيا هذا العام? لنتابع أهداف مصاحبة للاعبين “مر عليهم زمن سحيق” من شاكلة أهداف “سادومبا و هيثم طمبل”!! أين أهداف بكري المدينة و ضفر? أين صورة غارزيتو? هل ما زال مازدا مدربا للمريخ?
*أسئلة حيري.. و مثلها العشرات من الأسئلة، تجلس كغصة في الحلوق.. و تباعد “الشقة” يوميا بين الصفوة و برنامج الرياضة التلفزيوني..
*أما فقرة “الإمبراطور” فهي تمثيل حي لتدني حال البرنامج عموما.. ونسة، مسابقات، إفتاء عشوائي بكاميرات بعيدة، و فوق كل ذلك يأتي التقييم “المجحف” بعد “أسابيع” و ربما لا يأتي “لتلف” الشريط! أو كما يقولون!!
*حال “برنامج الرياضة” أصبح لا يسر عدوا و لا صديق.. و الأمر يحتاج “لتدخل” من إدارة التلفزيون” لتصحيح كل الأوضاع المقلوبة و الإتيان بأشخاص “مؤهلين غير متحيزين” لإدارة هذا البرنامج الذي أصبح مصدرا “للغبن” و صار منفرا للمشاهد و بعيدا عن الحيادية و الجاذبية المطلوبة..
*لا خلاف لنا مع “ميول” مقدم البرنامج فهي حرية شخصية.. و لكننا نرثي لحال ما يقدم و ما نشاهده منه مقارنة بما نتابعه في قنوات أسست قبل سنوات تعد بأصابع اليد الواحدة!
*من حقنا متابعة أخبار فريقنا و إفراد مساحة مقدرة له أسوة برصفائه طالما أن القناة “قومية” و ملك للكل.. فقليل من الإنصاف لأكبر الأندية السودانية يا إدارة.
*نبضات أخيرة*
*إنتهز أحد “ضعاف النفوس” حالة عدم الرضا بين “الصفوة” و مقدم البرنامج الأستاذ “رضا مصطفي الشيخ”، و فبرك صورة لحوار غريب و ما هي إلا “سويعات” لتعم الصورة كل السودان عبر “الوسائط التقنية” و كادت أن تحدث “فتنة” قد تمس “الأستاذ” بضرر، فبئس ما صنع ذلك “المريض” و الإعتزار للأستاذ أن أصابه بعض رشاش حديث الصفوة الذين كانوا في حالة غضب..
*نعتزر علي التجني.. و لكننا ما زلنا غير راضين عن برنامجك يا رضا..
*بالأمس تم تدشين مشروع تحويل الرصيد بمؤتمر صحفي ضخم تحت شعار “أدعم ناديك.. من نفسك لحفيدك” بحضور وزير الرياضة الولائي و أعضاء من مجلسي الإدارة و الشرف و المدرب غارزيتو و بعض النجوم..
*٢٨٧٠ هو الرقم المعد لإستقبال الرصيد.. بفئات متعددة شهريا.. تبدأ من )5 , 10, 50, 100( جنية لكل الفئات.. فهيا أيها الصفوة تدافعوا لدفع ضريبة “المحبوب”
*صفوة الولايات دائما ما يشكون بعدهم عن النادي و دعمه.. و ها هي الفرصة قد أتتكم أمامكم.. أدعموا ناديكم و جودوا عليه بما يجعله في مصاف الثريا..
*سنبرهن نحن “الصفوة” أننا أغلبية متفاعله و سيري الكل الفرق بيننا و بين من دعموا ناديهم بـ”200″ جنية فقط علي حسب قول رئيسهم!!
*نبضة أخيرة*
حباب الصفوة في دارهم يشدوا الحيل..
حباب ركازة البلد البسندوا الميل..
إسود في الحارة معروفين بسابقوا الخيل..
و لي نصرة زعيمهم ديمة واقفين حيل..

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى