قلم في الساحة .. مامون ابو شيبة .. اتفاق حلال مع السوسطارة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09092015

مُساهمة 

قلم في الساحة .. مامون ابو شيبة .. اتفاق حلال مع السوسطارة




قلم في الساحة
مامون ابو شيبة
اتفاق حلال مع السوسطارة

انشغل الكيان المريخي في الأيام الأخيرة بصراعه مع اتحاد الكرة ولجانه المختلفة المتهمة بظلم المريخ ومحاباة منافسه التقليدي..
وقد وصل صراع المريخ مع الاتحاد لأقصى درجاته إثر الغليان والاحتقان الذي ساد القواعد المريخية بعد أن أكد استعراض الحالات التحكيمية في برنامج عالم الرياضة بالتلفزيون القومي إن المريخ تعرض للظلم في مبارياته الأخيرة بينما حظى المنافس بمجاملات تحكيمية.. وقد كانت كل الحالات التي تم استعراضها مؤثرة على النتائج!!
ثم جاءت قرارات اللجنة المنظمة الصادمة للقواعد المريخية برفض شكوتي النادي.. ليصل التوتر حد الإنفجار وانعكس ذلك في القرارات الخطيرة التي اعلنت في التنوير الصحفي لإداريي المريخ.. وأخطرها مطالبة جماهير المريخ باتخاذ ما تراه مناسباً للدفاع عن ناديها وحفظ حقوقه.. وكذلك قرار رفض أداء أي مباراة تنافسية للمريخ يأتي لإدارتها طاقم من حكام الخرطوم!!.. وقرار رفض أداء مباراة هلال الأبيض في ربع نهائي كأس السودان إلا بعد الفراغ من المباراة الأفريقية أمام اتحاد العاصمة الجزائري مساء بعد غدٍ الجمعة..
إنشغل أهل المريخ بكل هذه التداعيات في الصراع مع اتحاد الكرة ولجانه، وأهملوا مشاركتهم الأفريقية تماماً.. حيث غابت التعبئة الجماهيرية لمباراة اتحاد الجزائر على الرغم من أن الكثيرين يعتبرونها مباراة ثأر بعد أن تعرض المريخ لظلم تحكيمي فادح في المباراة الأولى بالجزائر عندما نقض مساعد الحكم المالي )ديارا بالا( الهدف الرأسي الرائع للشبل شيبون في الجزء الأخير من المباراة..
صحيح إن المريخ تأهل مبكراً لنصف النهائي.. ونتيجة مباراة الجمعة غير مؤثرة أي هي مباراة واجب.. ولكن جماهير المريخ لن ترضى إلا بالفوز والثأر من الظلم التحكيمي في الجزائر..
مباراة الجمعة لا ينبغي خوضها بالعاطفة.. بل بالعقل.. فلابد من تحاشي كل الأخطار التي يمكن أن تنتج من هذه المباراة..
من مخاطر مباراة الجمعة الكروت الملونة والتي يمكن أن تفقد الفريق لاعبين أساسيين في ذهاب نصف النهائي يوم 25 سبتمبر باستاد المريخ )غالباً مع الهلال( وربما امتد الفقد لجولة الإياب في الثاني من أكتوبر..
ومن المخاطر أيضاً تعريض اللاعبين للإرهاق والإصابات.. علماً إن عدداً كبيراً من اللاعبين الأساسيين تعرضوا لإصابات متفاوتة في المباريات الأخيرة وآخرها مباراة المنتخب في الجابون حيث أصيب أمير كمال، وربما تكون إصابة رمضان عجب قد تفاقمت بعد إشراكه في مباراة الجابون وهو مصاب..
من مصلحة فريقي المريخ والاتحاد عقد اتفاق لأداء مباراة تأتي في إطار اللعب النظيف، ويمكن أن يتفقا حتى على نتيجة المباراة لتنتهي بالتعادل السلبي أو التعادل الإيجابي 1/1 دون أن يفقد أياً من الفريقين لاعباً ببطاقة ملونة أو بالإصابة.. بل يمكن التحدث مع الحكم في الاجتماع التقليدي ليعلم إن الفريقين تأهلا لنصف النهائي، ونتيجة المباراة غير مؤثرة ولا يريد الفريقان فقدان لاعبين بالبطاقات الملونة.. مع وعد الحكم بأن المباراة ستأتي في إطار اللعب النظيف..
إذا حدث مثل هذا الاتفاق يمكن بعدها للمريخ إشراك اللاعبين الذين يحملون إنذارات مع الالتزام بالاتفاق مع المنافس وحكم المباراة وهو المصري جهاد جريشة وهو رجل مؤمن وتقي لا نحسبه سيرفض الخير للفريقين..
إذا لم يحدث مثل هذا الاتفاق الذي اقترحناه فلا سبيل أمام المريخ سوي ابعاد جميع اللاعبين الذين يحملون إنذارات واللعب بالصف الثاني.. وتقبل النتيجة بصدر رحب إذا خسر الفريق لا قدر الله..
نعلم إن هناك فئة تطمع في تحقيق الفوز حتى يحافظ فريق المريخ على سجله نظيفاً في المباريات التي لعبها بأرضه وحتى يكون قد تفوق على الفرق الجزائرية الثلاثة في اللقاءات المباشرة.. وهذا شرف كبير للفريق بلاشك.. ولكن يتطلب مشاركة جميع اللاعبين الأساسيين.. بمن فيهم المنذرين مع اللعب بقوة وشراسة وهنا مكمن الخطر.. مما يهدد المريخ بالخروج من مرحلة نصف النهائي..
التعامل بنظرة عقلانية مع مباراة الجمعة.. يتطلب العمل بمقترح عقد اتفاق بين الفريقين وبعلم الحكم.. حتى لا يتعرض أي فريق لخسائر في اللاعبين يمكن أن تطيحه من مرحلة نصف النهائي.
ونشير إلى إن أي اتفاق يعقد بين المريخ واتحاد العاصمة لا يدخل في إطار التواطؤ لأنه لا يوجد طرف ثالث يتضرر من هذا الاتفاق أو من نتيجة المباراة..
مباراة ملغومة
رفض المريخ أداء مباراة هلال الأبيض يوم الأحد أي بعد 48 ساعة فقط من المباراة الأفريقية منطقي لأن اللوائح تشترط عدم اللعب قبل مرور 72 ساعة على الأقل من المباراة التنافسية..
اللعب تنافسياً كل 48 ساعة سيعرض لاعبي المريخ للإصابات والإجهاد البدني الذي يتسبب في حلات الشد العضلي.. مما سيلحق بالمريخ الضرر في مباراة ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال الأفريقي التي تبقى لها أسبوعان فقط!
لا سبيل سوي تأجيل المباراة ليوم الاثنين 14 سبتمبر.. أما المباراة التالية مع الخرطوم الوطني في نصف نهائي كأس السودان والمحدد لها الأربعاء 16 سبتمبر، تؤجل تلقائياً للخميس 17 سبتمبر.. سواء تأهل المريخ أو هلال الأبيض..
المريخ سيلاقي أهلي شندي دورياً يوم الاثنين 21 سبتمبر.. قبل أربعة أيام فقط من موعد مباراة ذهاب نصف النهائي الأفريقي )غالباً مع الهلال( يوم الجمعة 25 سبتمبر باستاد المريخ.
لا أرى مبرراً لتهديد هلال الأبيض بالإنسحاب من لقاء المريخ في الكأس.. فرفض المريخ أداء المباراة في الموعد الأول مبرر لغياب العدالة ومبدأ التكافؤ باختيار 6 من لاعبيه للمنتخب الوطني تعرض منهم اثنان للإصابة في الجابون وهناك ثلاثة لاعبين مع الاولمبي.. بينما لم يسافر أي لاعب أساسي من الهلال المدلل مع المنتخب سوي اثنين من الاحتياطي!! بل تهرب لاعبو الهلال مثل نزار وكاريكا من السفر مع المنتخب ليتمكنوا من المشاركة في مباراة النسور على كأس السودان.. فهل هذه عدالة؟!
أما رفض المريخ أداء المباراة في الموعد الجديد )الاحد القادم( فتسنده اللائحة والقواعد العامة كما ذكرنا أعلاه.. وننصح الاتحاد بمواصلة التعامل مع المريخ بحكمة وتأخير المباراة ليوم الاثنين مع تأخير مباراة نصف نهائي الكأس ليوم الخميس بدلاً عن الأربعاء.
أي تعامل ناشف من الاتحاد مع المريخ )الزهجان والقرفان( في موعد مباراة الكأس قد يتسبب في انسحاب المريخ مما يجر لفوضى وتفلتات يمكن أن تنسف الموسم.
أجلوا المباراة الملغومة ليوم الاثنين فاللوائح تمنع قيام مباراة تنافسية محلية خلال أقل من 72 ساعة من موعد مباراة أفريقية.. وكفى الله المؤمنين شر القتال.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى