قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. الهلال يا دوب بدأ .. والمريخ أمرو انتهى

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13092015

مُساهمة 

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. الهلال يا دوب بدأ .. والمريخ أمرو انتهى




راي رياضي
ابراهيم عوض
الهلال يا دوب بدأ .. والمريخ أمرو انتهى
-
* ادرك مدرب الهلال التونسي نبيل الكوكي الخطأ الذي ارتكبه أمس، عندما دفع بتشكيلة غير مناسبة لفريقه في الشوط الاول امام مضيفه سموحة، كان ثمنها الخسارة بهدف دون مقابل.
التبديلات الثلاثة التي اجراها نبيل الكوكي خلال مجريات الشوط الثاني صححت الخطأ وساهمت في تحويل خسارة الهلال من 0/1 الى تعادل 1/1 ، وكان يمكن ان تقوده لفوز كبير.
النتيجة التي انتهت عليها المباراة صعدت بالهلال لنصف نهائي دوري ابطال افريقيا، كثاني للمجموعة الاولى، واهلته لملاقاة اتحاد العاصمة بطل المجموعة الثانية.
قدم الهلال في الشوط الاول امام سموحة اسوأ عرض له في دوري الابطال هذا العام، وكان طبيعي ان ينال سخط جماهيره المليونية ، وتكون نتيجته الخسارة بهدف نظيف.
وضح من التشكيلة التي دفع بها الكوكي في البداية، والمكونة من اربعة مدافعين ، واربعة لاعبي وسط ثلاثة منهم نزعتهم دفاعية، وبمهاجم وحيد، انه يسعى لتحقيق التعادل ولا يرغب في الفوز.
اعتقد الكوكي ان اللعب باربعة مدافعين، وثلاثة محاور، سيحمي مرماه من اقدام ورؤوس لاعبي سموحة، لكنه ادرك الحقيقة، بعد ان ساء اعتقاده ، واهتزت شباك مكسيم بهدف مبكر.
دخول محمد عبدالرحمن، والبوركيني كيبي، والبرازيلي اندرزينهو، غير شكل الهلال، وجعله يبادر بالهجوم، ويهدد مرمى سموحة، مرة على راس كل دقيقتين، الى ان سجل هدف التعادل.
صحيح ان الاجواء الحارة، والرطوبة العالية في الاسكندرية، الى جانب الضغوط التي تعرض لها لاعبو الهلال قبل المباراة، اسهمت في الربكة التي حدثت للفريق الازرق في الشوط الاول.
لكن ذلك لا يمكن ان يكون مبررا للحالة السيئة التي ظهر بها الهلال ،والتي كان يمكن ان يدفع ثمنها هزيمة كبيرة، اذا كان لاعبو سموحة يتمتعون حتى ولو بقدر بسيط من الخبرة.
نجح الهلال في نهاية المطاف بتحقيق الهدف الذي كان يسعى له، وهو التأهل لنصف النهائي، لكن وضح ان فريقه يحتاج للكثير من العمل حتى يصبح قادرا على تجاوز الاتحاد والتاهل للنهائي.
ابعاد الاتحاد من المنافسة، يتطلب من الادارة والجماهير والاقطاب والاعلام الوقوف مع الفريق وقفة قوية، ورفع معنويات لاعبيه وجهازه الفني ، والتصدي بحسم للمؤامرات والشائعات والدسائس التي تحاك ضده.
لا زلت على قناعة بان الهلال مؤهل لحصد لقب البطولة الافريقية هذا العام، لانه ببساطة يملك فريق يضم في صفوفه مزيج من لاعبي الخبرة والشباب، وحارس مرمى متميز، ومدرب مقتدر.
ولكي يصبح الفريق قادر على تحقيق آمال وتطلعات جماهيره، ويفوز باللقب ، ينبغي أن لا يقتصر اعداده على الجوانب الفنية واللياقية فقط ، وانما يجب ان يتعدى ذلك لبعض الجوانب الاخرى ومن بينها النفسية.
آخر الكلام
قدم سموحة مباراة جادة وقوية، وسعى سعيا حثيثا لتحقيق الفوز رغم انه لم تكن له مصلحة في نتيجتها، الامر الذي دحض كل الشائعات التي كان يرددها البعض من انه سيمنح المباراة للهلال على طبق من ذهب.
قلنا أمس ان سموحة فريق كبير وعريق ، وحريص على سمعته ، وان ما كان يتردد من ان ادارته قد اتفقت مع نظيرتها في الهلال على بيع المباراة، لا يعدو ان يكون كلام فارغ.
المستوى المتميز والاداء الرائع، الذي قدمه سموحة ، طوال زمن المباراة، فضلا عن تسجيله هدفا مبكرا في مرمى الهلال، اكد بالدليل القاطع، انه لعب مباراة نظيفة.
والهلال الذي عرف عنه، وعبر تاريخه الطويل، اعتماده اللعب النظيف واحترامه للقيم ، وقواعد التنافس الشريف،كان شريكا مع سموحة في مبدأ اللعب النظيف، وليس في التواطؤ الذي يعشعش في مخيلة بعض المرضى والمعتوهين.
اختار الهلال الطريق الصعب للتاهل لنصف النهائي عندما فرط في تحقيق الفوز على سموحة أمس، وفرصة تصدر المجموعة، لانه كان سيلاقي المريخ حديث التجربة في البطولة، ويتجنب مواجهة الاتحاد الخبير والقوي.
لكن بقليل من الجهد والعمل والتخطيط والصبر، سيكون الهلال باذن الله قادرا على تجاوز محطة نصف النهائي، والوصول للنهائي والفوز باللقب الذي استعصى على كل اندية السودان.
نتوقع ان يعاني المريخ في نصف النهائي رغم ان الحظ جنبه مواجهة الهلال، لان ملاقاته لمازمبي الذي فاز أمس على المغرب التطواني بخماسية بيضاء قد يبدد احلامه في التاهل للنهائي .
بالوضع الراهن، وبعد ان تحددت هوية الفريقين المتأهلين من المجموعة الاولى، نستطيع ان نقول ان الهلال بدأ يسير )يا دوب( نحو الأميرة السمراء ، وان المريخ امره انتهى بملاقاة مازمبي.
صدق مدرب مازمبي عندما قال في المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراة فريقه امام المغرب التطواني، انه يرشح الغربان والهلال لنهائي البطولة الافريقية والمنافسة على اللقب.
ولم يخطيء صديقي الواثق بالله )بتاع( ايرلندا، كما يناديه الحبيب مزمل بذلك، عندما رشح الهلال ومازمبي لنهائي البطولة فور ظهور نتيجة القرعة.
وداعية : يا خبر الشوم .. مازمبي في الخرطوم.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى