قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. هل تفادى الهلال ملاقاة المريخ؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. هل تفادى الهلال ملاقاة المريخ؟

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 14 سبتمبر 2015 - 7:38

راي رياضي
.. ابراهيم عوض
.. هل تفادى الهلال ملاقاة المريخ؟
* صعود الهلال لنصف نهائي دوري ابطال افريقيا ، بعد تعادله امس الاول مع سموحة المصري 1/1 ، لا يعد انجازا، في عرف جماهير الهلال، لانه تكرر من قبل مرتين، وهذه هي الثالثة .
المرة الاولى كانت عام 2007 ، وفيها قدم الهلال نفسه بصورة اذهلت العرب والافارقة، واغلب متابعي بطولات الكاف، عندما اكد للجميع ان الكرة السودانية، ما زالت حبلى بالفلتات والمواهب.
خرج الهلال من بطولة 2007، التي كانت اقرب اليه من حبل الوريد ، بفارق الاهداف عن النجم الساحلي الذي توج في النهاية باللقب، لاسباب يعرفها الجميع.
وفي عام 2009، اعاد الهلال الكرة، واقتحم المربع الذهبي بجدارة، وتاهل عن المجموعة التي كانت تضم الى جانبه فرق كانو بيلارس النيجيري وزيسكو الزامبي والمريخ.
خرج الهلال آنذاك كما نعلم من امام مازمبي بفارق الاهداف ايضا، حيث خسر في معقله بام درمان 5/2، بطريقة دراماتيكية، وفاز بجدارة في الاياب بلوبمباشي 2/0.
ويحسب للهلال كذلك تاهله الى نصف النهائي مرتين في بطولة كاس الاتحاد الافريقي )الكونفدرالية(، في موسمي 2010، و2012، وبروزه اللافت في موسم 2004 حيث كان قاب قوسين او ادنى من التاهل للنهائي.
طبعا هذا غير تاهله لنهائي بطولة الاندية الافريقية بشكلها القديم عام 1987، و1992، وتاهله لدور الاربعة في اول مشاركة له في البطولة الافريقية عام 1968.
يمكن اعتبار وصول المريخ الى دور نصف نهائي دوري الابطال، في هذا الموسم انجازا كبيرا، يستحق الاحتفاء والتباهي به ، لانه يحدث للمرة الاولى في تاريخ الفريق الاحمر.
جاءت ردة فعل تاهل الفريق الازرق، عند الهلالاب طبيعية ،رغم )الزنقة( التي حصلت للفريق في ملعب الاسكندرية، وخطفه لهدف التعادل الذي منحه بطاقة العبور في وقت متاخر من المباراة.
تعامل الهلالاب مع التاهل بواقعية، حيث لم يفرطوا في الفرح، او يعتبروا فريقهم خارقا، بل ركزوا في اغلب تعليقاتهم على ضرورة اعداد الفريق بصورة افضل لمباراتي نصف النهائي.
الفرح كان هو العنوان الطاغي على كل شيء في المريخ، بعد ان اهداه اتحاد العاصمة الجزائري بطاقة التاهل الثانية لمجوعته قبل ان يلعب مباراة الجولة الرابعة، وهذا أمر طبيعي لواقع فريق لم يكن يحلم بالوصول لدوري المجموعات.
ويبدو ان موجة الفرح الهستيري التي انتابت الشارع المريخي، كان لها اثر سلبي على الفريق في البطولة المحلية، الامر الذي افقده 10 نقاط في اربعة مباريات دحرجته للمركز الرابع في الترتيب.
اكثر ما يخشاه عقلاء المريخ ان يصحى فريقهم على وقع هزيمة مرة ومؤلمة من مازمبي الكنغولي في نصف النهائي، اذا واصل اعلام النادي الطرق على وتر ان المريخ هو بطل افريقيا القادم.
آخر الكلام
اتهم عدد من المريخاب الهلال بالتهرب من مواحهة فريقهم في نصف النهائي، بتعمده انهاء المباراة بالتعادل ، رغم انهم كما قالوا، كان بامكانهم زيادة غلته من الاهداف في الشوط الثاني.
وذهب بعضهم الى تفسير الموقف بطريقة مختلفة، عندما اشاروا الى وجود اتفاق بين الهلال وسموحة، على انهاء المباراة بالتعادل، رغم ان احداث ومجريات المباراة كانت تقول غير ذلك.
قد يكون مدرب الهلال الكوكي خطط للخروج بالتعادل، حتى يتجنب مواجهة المريخ ،على اعتبار ان الفوز في مباريات الديربي بالسودان غير مضمون ، كما هو الحال في كل ديربيات العالم.
شخصيا ارى ان الكوكي، اذا كان قد فكر بهذا المنطق، وعمل على الخروج بالتعادل امام سموحة، يكون قد فكر بطريقة صحيحة واحترافية، لان نتائج مباريات الديربي فعلا غير مضمونة.
التفوق على فرق من بلاد بعيدة يكون اسهل، من التفوق على فريق ند ومنافس، لذلك كان مدرب المريخ غارزيتو عاقلا عندما قال قبل مباراة اتحاد العاصمة، انه يتمنى ملاقاة مازمبي في نصف النهائي.
ليس عيبا ان يتحاشى مدربا ما ، مواجهة فريق بعينه في منافسة كبيرة، اذا كان يرى انه سيعرقله، ولا ينتقص من قدر أي مدرب اذا جاهر بالقول، واعلن انه لا يتمنى مواجهة فريق بذاته.
الكوكي وغارزيتو تعاملا مع فريقيهما في البطولة الافريقية حتى الآن بواقعية، ولذلك لا نستبعد ان يقوداهما للفوز على اتحاد العاصمة ومازمبي ويتاهلا للنهائي.
ننتظر من مدرب الهلال الكوكي ان يحدث التغيير المطلوب في طريقة اداء الهلال، ويعتمد على اللاعبين الذين يملكون القدرة على تنفيذ خططه.
عدم تثبيت التشكيلة، والمغامرة باشراك لاعبين ثبت انهم غير مفيدين، بل ومضرين في بعض الاحيان يشكل خطرا على الهلال.
وضح ان اتير توماس لا يصلح للعب في منطقة قلب الدفاع مع مساوي ، لانه كثير الاخطاء، ولا يجيد التعامل الجيد مع الكرات المشتركة.
اتير مكانه وسط الملعب، وتحديدا منطقة المحور.
وكما قال صديقي صلاح بكراوي رئيس رابطة اهل الهلال السابق في الرياض، "اتير ده يوم بكتل ليه زول" اذا واصل اللعب في منطقة الدفاع.
وداعية : الامنيات بتاهل الهلال والمريخ للنهائي.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى