"صيد السحرة" ينتشر في ارياف الهند

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21092015

مُساهمة 

"صيد السحرة" ينتشر في ارياف الهند




"صيد السحرة" ينتشر في ارياف الهند

- ما زال الذعر يسكن قلب الفتى غانيتا مودا بعد الحادث المروع الذي تعرضت له عائلته حين هاجمتهم مجموعة من سكان قريتهم بالسكاكين واجهزت على معظمهم، في واحدة من الجرائم المتكررة في ارياف الهند بداعي "القضاء على السحرة".
ويروي هذا الشاب البالغ من العمر 17 عاما لمراسل وكالة فرانس برس ما جرى في تلك الليلة المرعبة قبل اشهر، ويقول "ما زالت لا افهم كيف نجوت"، فقد قتل والداه واربعة من اشقائه بالسكاكين، في هجوم شنه سكان من القرية اتهموا والدته بانها مشعوذة.
ويقول "اتهموها بانها سحرت اطفالا صغارا اصيبوا بامراض".
ويقيم غانيتا حاليا لدى منظمة غير حكومية تعني به، وهو ما زال يعالج من ضربات السكاكين التي تلقاها في بطنه.
ففي المناطق الريفية من الهند ما زالت الخرافات متجذرة في العقول، ويتعرض اشخاص للقتل لاشتباه السكان بهم بانهم مسؤولون عن اصابة احد ما بالضرر بواسطة السحر.
وتوجه انتقادات الى السلطات بانها لا تتحرك كما ينبغي لوقف هذه الجرائم ذات الدوافع الخرافية.
ففي العام 2014 سجلت 160 جريمة قتل في 13 ولاية هندية، منها 32 جريمة في اوريسا.
ومنذ العام 2000 اودت هذه الجرائم بحياة الفي شخص.
في آب/اغسطس الماضي اثار سحل خمس نساء وقتلهن ضربا في ولاية جاركند اهتمام الصحافة العالمية.
وقد اوقفت السلطات 27 شخصا من المتورطين في هذه الجرائم التي اطلقها شخص يزعم انه طبيب اتهم نساء بانهن ساحرات القين الشعوذة على عدد من السكان فسببن وفاتهم.
ويغذي انتشار هذه الظاهرة الاعتقاد الواسع الانتشار في مناطق الريف ان كل مرض او خسارة في الزراعة او نفوق حيوان هي اضرار تسببها اعمال السحر الاسود، بحسب ما يشرح بيجاي كومار شارما قائد شرطة اتوريسا لوكالة فرانس برس.
واقرت ولايات هندية عدة قوانين لمكافحة هذه الجرائم، لكن الخبراء يعتقدون انها غير كافية، وانه ينبغي تثقيف السكان وتحصينهم ضد الوقوع في الاعتقاد بالشعوذات.
ويقول ساشابيرافا بندهاني وهو ناشط حقوقي مقيم في بهوبانيشوار عاصمة اوريسا "الجهل في مسائل الصحة والقضاء والزراعة وتربية المواشي هو اصل هذه المشكلة".
فسكان هذه المناطق النائية لا يحظون بخدمات عامة، ولا عيادات طبية، ولذن يلجأون الى المعالجين التقليديين حيث يختلط الطب الشعبي بالشعوذات والسحر الاسود.
واذا كان القضاء على السحرة هو الدافع الاساسي في هذه الجرائم، الا انها لا تخلو من اسباب خفية اخرى تقنع بقناع صيد المشعوذين.
فالبعض يتهمون نساء من اقاربهم زورا بانهن ساحرات بغية قتلهن والحصول على ميراثهن من الاراضي، دون مساءلة.
يقول غانيتا ان الساعات الاربع التي امضاها مع شقيقه في الغابة وهو يسمع نداءات الاستغاثة من عائلته بعدما فر من المجزرة، كانت الاطول في حياته.
في اليوم التالي، مر به احد السكان، واصطحبه الى مركز الشرطة التي اوقفت عشرة متهمين.
لكن غانيتا لا يرغب في العودة مجددا الى قريته...بل هو ينتظر ان يبلغ الثمانية عشرة عاما ليرحل مع شقيقه الوحيد الناجي معه الى مكان بعيد..

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى