تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

تهنئة رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير للشعب السوداني بمناسبة عيد الأضحي المبارك

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24092015

مُساهمة 

تهنئة رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير للشعب السوداني بمناسبة عيد الأضحي المبارك




تهنئة رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير للشعب السوداني بمناسبة عيد الأضحي المبارك
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده لا شريك له ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
المواطنون الكرماء
أحييكم اليوم والأمة الإسلامية في أنحاء العالم قاطبة ، والشعب السوداني في أرجاء الوطن كافة ، نحتفل بعيد الأضحى المبارك الكريم ، الذي يتوج مناسك الحج العامرة بذكر الله سبحانه ، والمعطرة بالمعاني الروحية السامية ، وبما يرمز إليه من قيم الإيثار والتضحية والفداء ، وما يجسده من وحدة إسلامية .
المؤمنون في أنحاء العالم قاطبة ، يكبرون ويهللون مع تباشير هذا اليوم الأغر ،تنبعث أصواتهم في الأرجاء وفضاءات الساحات العامة والمصليات والمساجد في تناغم وانسجام ، مع حجاج بيت الله ، وهم يؤدون المناسك ، تأسياً بحبيب الخلق وسيد الحق محمد بن عبد الله ، وتيمناً بصنيع خليل الله إبراهيم عليه السلام... الله أكبر ما تعالت أصوات المصلين وجموع الخلق في بيت الله في هذا اليوم وتعبدت وحجت .
الله أكبر ما تصافحت الأكف والأيادي في هذا اليوم وتسالمت ..
الله أكبر ما تراحمت القلوب في هذا اليوم وسعدت ..
الله أكبر ما ارتسمت البسمات على أوجه الصغار في هذا اليوم المبارك وفرحت ..
الله أكبر ما هطلت الرحمات وزادت المكرمات وكثرت ..
إنه يوم التراحم والتآزر ، والتسامح والتسامي عن سفاسف الأمور ، وترويض الأنفس على التجرد ونبذ الأنانية والتمسك بما يمليه الدين الحنيف من تضامن ووئام وإخاء وسلام ، والتحلي بمكارم الأخلاق ، والتنافس على إكثار الطاعات ..
إن الحج الذي يتوافق زماناً مع هذا العيد المبارك ، هو شعيرة جامعة لكل صور العبادة ، شعيرة تجسد التوجه إلى الله ، والإقرار بوحدانيته ، والشكر على نعمه ، إنه شعيرة تدعو إلى تجديد أواصر الوحدة والإخاء وتمتين عرى التضامن والتعاون على البر والتقوى ، ونبذ الخلاف والتطرف .
المواطنون الكرماء ..
إننا اليوم نحتفل بمنسك وشعيرة تتجلى فيها قيم الإخاء والمساواة في أنقى وأجلى صورها ، بين كل المسلمين وإن اختلفت ألوانهم ولغاتهم وبعثاتهم في رقعة جغرافية واحدة مطهرة هي الأراضي المقدسة ، النابضة بطهر الروحانية ، والعامرة بجهد وحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز داعين الله أن يجزيه خير الثواب. وشاكرين لحكومة المملكة رعايتها لحجاج بيت الله من أهل السودان ، الذين يمثلون السودان بما هو معروف عنه من هوية ثقافية وحضارية وتربية روحية ، وأشواق للنفحات الربانية والروضة النبوية ، والتزام وسطى ومعتدل .
إننا نبذل التهنئة خالصة إلى كل من يسر الله لهم أسباب أداء فريضة الحج هذا العام ، ودعاؤنا أن يعودوا إلى أهلهم محفوفين بعناية الله ورعايته والرحمة والغفران لمن توفاهم الله وأختارهم إلى جواره بتلك الأراضي المقدسة ..
المواطنون الكرماء ..
إننا في هذا اليوم نتوجه بالتهنئة الصادقة والمخلصة لأولئك الذين يمثلون المعاني الجليلة للتضحية والفداء ،أولئك الأبرار الذين يحرسون الثغور ،ويؤدون واجباً مقدساً في هذه الأيام ، حماية لأمن المواطنين ، وحراسة سيادة الوطن .
إننا .. أيها المواطنون الأعزاء .. ونحن نبارك لكم هذا العيد الكبير ، نجدد عزمنا المستمر في التغلب على الصعوبات الحياتية ، ومعالجة المعاناة في معاش الناس ، من غلاء فاحش في الأسعار، ومواجهة التحديات وتحقيق شروط النماء والتقدم بهذا الوطن ، لينعم أبناءه جميعاً بالخير الوفير في وطن عزيز ، منتصر أبدا بإذن الله وتوفيقه ، سائلين المولى عز وجل أن يوفقنا ويسدد خطانا ، وأن يتقبل منا ومنكم هذا النسك العظيم ، إنه سميع مجيب ..
وكل عام وأنتم بخير وعافية ... وعيد مبارك وسعيد ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى