قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. هل يتحقق (حلم) هذا الطفل ؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30092015

مُساهمة 

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. هل يتحقق (حلم) هذا الطفل ؟




راي رياضي
.. ابراهيم عوض
.. هل يتحقق (حلم) هذا الطفل ؟
@ الأخ الكريم الاستاذ ابراهيم عوض
سلام عاطر وعيد مبارك:
قبل ايام تلقيت اتصال من احد الأصدقاء بعد ان اطلع على رسالتي التي تكرمت مشكورا بنشرها في عمودك وسألني عن سر تفاؤلي بتحقيق الهلال لنتيجة طيبة في مباراته امام الإتحاد الجزائري.
قلت له ان السبب بسيط وهو قناعتي بأن المدرب الكوكي لن يقع في نفس الخطأ مرتين. فقد كشفت مبارة الهلال ضد المغرب التطواني التي جرت في المغرب ان اتير توماس ثغرة كبيرة في الدفاع. ولأن الكوكي لم ينتبه لهذا الأمر في مبارة الإياب في امدرمان تسبب اتير في الخسارة وكان بالفعل ثغرة كبيرة أخلت بالتنظيم الدفاعي الذي اوصل الهلال لهذه المرحلة.
ثم اضفت ان مباراة مثل مبارة الإتحاد تتطلب لاعبين اصحاب اجسام قوية تستطيع مقارعة لاعبي شمال افريقيا من اصحاب البنية القوية ولذلك تصورت ان المدرب سوف يدفع بنيلسون ويستبدل اتير بكانوتيه وان لا يغامر بإشراك نزار حامد لأنه يكثر من المراوغة ضد فريق يعتمد على الهجمة المرتدة.
لكن الحصل مع الأسف هو ان تكررت نفس الأخطاء ولم تسلم الجرة هذه المرة ايضا.
احترم كلامك استاذ ابراهيم عن الإهتمام بالمستقبل وهذا جانب سوف اتقدم بإقتراحات بشأنه مستقبلا اذا جعل الله في العمر بقية، ولكن حديثك عن المستقبل صراحة اعطاني انطباع بأنك فقدت الأمل تماما.
انا عكسك تماما لم افقد الأمل، من اغرب الأشياء ان ابني اختي "مجتبى نجم الدين" وهو طفل لم يبلغ الحلم تنبأ لي بنتيجة المريخ والهلال قبل وقت كافي.
قال لي ان المريخ سوف يفوز بنتيجة هزيلة وان الهلال سوف يتجرع الخسارة في امدرمان بنفس نتيجة انتصار المريخ. وعندما سألته عن مباريات العودة قال لي ان المريخ سوف يتعادل مع مازيمبي هدف لهدف ويتأهل أما الهلال فسوف يهزم الإتحاد 2-0 على ارضهويتأهل ايضا.
ضحكت وسخرت من كلامه ولكني ذهلت عندما شاهدت مباراة المريخ ثم مباراة الهلال، عدت وسألته هل لا زلت عند موقفك؟ قال لي انها رؤية رآها، واضاف ان تأهل الهلال سوف يتبعه تأهل المريخ، ولكن الرؤية ايضا تقول ان خروج المريخ قد يتبعه خروج الهلال.
اقسم بالله لو ان هذا الحديث صدر من شخص كبير في السن لما اهتميت به ، لكن ان يأتي من طفل صغير فهذا امر غريب. وددت ان اشاركك هذه الجزئية استاذ ابراهيم لسبب بسيط وهو اني لن اخسر شىء لو اخبرتك بهذه القصة حتى ولو شابها شىء من عدم الواقعية.
لكن الحقيقة الراسخة عندي ان فريق الإتحاد ليس بذلك الفريق المخيف والذي يفوز على الهلال، رغم مرارة الهزيمة انتظرت حتى اعادت قناة )بي ان اسبورت( المبارة.
حاولت ان اتابع المبارة بكل تجرد وان ارصد عدد الهجمات والتهديفات والجمل التي قدمها الهلال في مقابل الفرص التي اتيحت للإتحاد.
لم اصدق ما حدث، الإتحاد لم يصنع طوال المبارة جملة تكتيكية واحدة ، بل اعتمد تماما على الكرات العكسية التي فشل الدفاع في التعامل معها، فإهتزاز اتير توماس تسبب في اهتزاز الدفاع وحتى في اهتزاز ماكسيم.
قلت لمجتبى بالأمس سوف اقدم لك جائزة مقدرة ان تحققت رؤيتك وسوف ابلغ شخصين اثنين فقط بهذه النبؤة احداهما الاستاذ ابراهيم عوض.
لن نخسر شىء وسوف ننتظر ونرى. لكني على يقين بأن الهلال سيقدم مباراة في الجزائر لن تنسى وسوف تنطلق صافرات الإستهجان من الجمهور الجزائري كثيرا ضد فريقه. لا اقول هذا الكلام انطلاقا من العاطفة. ارجع للمبارة اخي ابراهيم وركز على طريقة لعب الإتحاد. ليس صعبا على الهلال العودة بالتأهل. مطلقا.
معذرة على الاطالة وصدقني الكتابة لك خففت الكثير من الإحتقان الذي ملأ قلبي والحزن الذي اطار النوم من عيني في ماضيات الأيام. كان بالإمكان افضل مما كان، ولكن قدر الله وما شاء فعل واننا لمنصورين بإذن الله وسوف ترى.
تحياتي وكل عام وانت بألف خير.
احمد عثمان يابس
الدمام - السعودية
آخر الكلام
اشكر الاخ احمد عثمان يابس على هذه المشاركة القيمة، وعلى تواصله المستمر، واهتمامه بالهلال، والمساهمة بالراي السديد بما يفيد الفريق في مشواره الافريقي.
وارجو ان يكون تفاؤلك في محله، وان تصدق رؤية ابن اختك الطفل مجتبى وان يتاهل الهلال الى النهائي يوم السبت ويتبعه المريخ يوم الاحد ليكون النهائي سوداني خالص.
واتفق معك في انه ليس هناك مستحيل في كرة القدم وكل شيء فيها جائز وممكن، وبامكان الهلال الذي خسر على ارضه ، تحقيق الفوز بهدفين نظيفين او اكثر والتاهل للنهائي والفوز بالكأس.
في عام 2004 خسر فريق الاتحاد السعودي من ضيفه سيونجام الكوري في جدة 1/3 ، في ذهاب نهائي دوري ابطال اسيا، ووقتها تيقن الجميع ان الكاس طارت من العميد.
لكن في لقاء الاياب الذي جرى بعد اسبوع واحد في كوريا قلب الاتحاديون الطاولة ، وفازوا على سيونجام بخمسة اهداف دون مقابل وعادوا من هناك بالكأس.
تجربة فريق الاتحاد السعودي تعضد ما ذهبت اليه اخي يابس، وتؤكد بالفعل ان الكرة "مجنونة"، لكن الفوز على اتحاد العاصمة في ملعبه ليس بالامر السهل أو الهين، فهو ممكن، الا انه يحتاج الى كثير من التضحيات.
وداعية : اللهم ارزق الهلال بلقب دوري الابطال.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى