تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

السودان يطلب عون تشاد لإقناع الحركات المسلحة بمبادرة الحوار الوطني

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01102015

مُساهمة 

السودان يطلب عون تشاد لإقناع الحركات المسلحة بمبادرة الحوار الوطني




السودان يطلب عون تشاد لإقناع الحركات المسلحة بمبادرة الحوار الوطني

-طلب السودان رسميا عون تشاد، للتدخل، والسعي لإقناع الحركات المتمردة في دارفور، بقبول مبادرة الحوار الوطني ولوثيقة سلام الدوحة، وتسلم الرئيس التشادي إدريس ديبي، الأربعاء، رسالتين من نظيره عمر البشير نقلها مساعد الرئيس الذي حط في نجامينا لساعات بمعية ممثلين لآلية الحوار الوطني المعروفة اختصارا بـ "7+7".
ديبي يتسلم رسالتين من البشير - صورة من "الشروق"
وقال مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، في تصريحات أعقبت اجتماعه إلى الرئيس التشادي، إن "السودان يسعى الآن لعون الرئيس ديبي في إقناع بقية الحركات للانضمام لركب السلام خاصة لوثيقة الدوحة للسلام في دارفور والانضمام للحوار الوطني".
ولا تظهر الحركات الثلاث الرئيسية المتمردة في دارفور، وهي العدل والمساواة، وحركتي تحرير السودان بزعامة مني أركو مناوي وعبد الواحد نور، حماسا للوساطة التشادية، حيث سارعت لنفي الأنباء التي تحدثت عن توجيه الرئيس التشادي الدعوة لقادة تلك الحركات لإجراء مشاورات في نجامينا عقب زيارة الوفد الحكومي.
في المقابل أكدت حركات دارفورية أخرى أنها ستلتقي الرئيس التشادي في إطار مشاورات سابقة كانت ابتدرت لحل الأزمة في إقليم دارفور، لكنها أكدت أيضا أن تلك الاجتماعات المرتقبة لن تعقد بحضور مسؤولين من الحكومة السودانية.
وأفاد إبراهيم محمود أنه سلم ديبي، رسالتين من البشير، أبدى في الأولى تقدير السودان للجهود التي يبذلها الرئيس التشادي لتحقيق الأمن والاستقرار في السودان وتقوية علاقات التعاون المشترك بين السودان وتشاد في مجال توفير الأمن خاصة على الشريط الحدودي.
كما حوت الرسالة تقديرا لمساعي ونجاح نظيره التشادي في إقناع الكثير من قيادات الحركات المتمردة للانضمام للسلام عبر بوابة وثيقة الدوحة.
وقال محمود، إنه بحث مع الرئيس التشادي، الأوضاع الأمنية في كل من السودان وتشاد وليبيا، حيث تم التأكيد على ارتباط الأوضاع الأمنية في هذه الدول ببعضها البعض، وأضاف "تم بحث أوضاع دول المنطقة الأمنية والتعامل مع المجموعات الإرهابية مثل داعش وغيرها"، مشيراً إلى وجود توافق حول كل هذه الأمور.
وطبقا لمساعد الرئيس فإن الرسالة الثانية التي نقلها للرئيس التشادي تضمنت دعوة من الرئيس البشير للمشاركة في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل المنعقدة في العاشر من أكتوبر المقبل بالخرطوم.
وضم الوفد الذي زار العاصمة التشادية بجانب مساعد رئيس الجمهورية كل من الوزير برئاسة مجلس الوزراء أحمد سعد عمر، ورئيس مكتب متابعة سلام دارفور، أمين حسن عمر والأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر ورئيس حركة التحرير والعدالة بحر ادريس أبو قردة ممثلين لآلية الحوار الوطني.
وأطلق البشير دعوة للحوار الوطني في يناير 2014، لكن دعوته واجهت تعثرا بعد نفض حزب الأمة يده عنها ورفض الحركات المسلحة وقوى اليسار التجاوب معها من الأساس، إلى جانب انسحاب حركة "الإصلاح الآن".
لقاء مرتقب بين البشير و"7+7"
في غضون ذلك أعلنت آلية الحوار الوطني )7+7( عن لقاء يجمعها بالرئيس عمر البشير، الأسبوع القادم، لتنويره بشأن آخر ترتيبات انطلاقة المؤتمر العام للحوار الوطني، المزمع اطلاقه في العاشر من شهر أكتوبر المقبل.
وقال عضو الآلية بشارة جمعة أرور لـ )المركز السوداني للخدمات الصحفية(، الأربعاء، إن اجتماع لآلية المقرر، الأحد المقبل، سيناقش الترتيبات النهائية لقيام المؤتمر توطئة للقاء البشير، كما يقف على تقارير اللجان الخاصة بالاتصالات والمشاورات، بجانب الاستماع للأمانة العامة للحوار حول الإعداد والترتيب النهائي للمؤتمر.
وأشار إلى تقديم الدعوات للسفراء ورجال السلك الدبلوماسي والداعمين والمهتمين لحضور مؤتمر الحوار الوطني، موضحاً أن جميع القوى السياسية ستفرد لها مساحة لمخاطبة المؤتمر العام للحوار.
وقطع أرور بأنهم ماضون بالحوار الوطني إلى الأمام، كاشفاً عن تواصل المشاورات والتنسيق لدخول الحركات المسلحة في عملية الحوار، مؤكداً أن الباب مفتوح لدخول الجميع، وأبان أن الحوار لن ينتظر الممانعين وسينطلق في وقته المحدد.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى