الشارع الرياضي | محمد احمد دسوقي | فوز الهلال على الاتحاد بهدفين لا يحتاج لمعجزة اذا تسلح اللاعبون بقوة الارادة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03102015

مُساهمة 

الشارع الرياضي | محمد احمد دسوقي | فوز الهلال على الاتحاد بهدفين لا يحتاج لمعجزة اذا تسلح اللاعبون بقوة الارادة




الشارع الرياضي | محمد احمد دسوقي | فوز الهلال على الاتحاد بهدفين لا يحتاج لمعجزة اذا تسلح اللاعبون بقوة الارادة
* الطريق للوصول للنهائي يبدأ بالدفاع القوي لحماية المرمى والانطلاق لهجوم كاسح
واقع حسابات المباراة وموازين القوى تفرض على الهلال اللعب بطريقة متوازنة
× في الحادية عشرة والنصف من مساء اليوم بتوقيت السودان التاسعة والنصف بتوقيت أرض المليون شهيد يخوض هلال السودان معركته الحاسمة أمام الاتحاد الجزائري والتي تعتبر تحدي حقيقي ينبغي ان يجتازه بالفوز بهدفين نظيفين للعبور للنهائي للمرة الثالثة في تاريخه وهو أمر ليس صعباً ولا يحتاج لمعجزة لتحقيقه بقدر ما يحتاج لمدرب يقود الفريق بكفاءة وللاعبين يدركون اهمية الانتصار لرد الاعتبار للهلال وجماهيره بعد هزيمة ام درمان القاسية والموجعة والتي يفترض ان تكون دافعاً وحافزاً لهم للقتال حتى الموت من أجل انتصار مستحق يشرف الجماهير ويرفع رأسها عالياً ليؤكد هذا الانتصار ان ارادة الهلال لا تنكسر بهزيمة أو تهتز باخفاق بل يزيدها ذلك اصراراً للوصول لصنعاء مهما طال السفر وزادت المشقة والعناء..
× يدخل الهلال هذا اللقاء وهو متأخر بهدف ويحتاج للفوز بفارق هدفين نظيفين لانتزاع بطاقة التأهل أو الفوز بهدفين مقابل هدف للاحتكام لضربات الجزاء, وتفرض هذه الحسابات على الهلال المحافظة على نظافة شباكه في العشرين دقيقة الأولى لأن دخول هدف مبكر في مرمى الهلال سيزيد من تعقيد موقفه وحساباته باحتياجه لثلاثة أهداف ليتفوق على الاتحاد بفارق هدف وهي مسألة قد تؤثر في معنويات اللاعبين وتدفعهم لليأس والاستسلام اذا لم يتحلوا بقوة العزم والارادة ولذلك فان استراتيجية الهلال يجب ان تبنى على حماية مرماه بالتنظيم الدفاعي الجيد الذي يغلق المنطقة تماماً بمساعدة الوسط الفعال الذي يؤدي دوره بكفاءة في المطاردة والضغط وقطع الكرات لمنع صناع لعب الجزائر من التقدم لبناء الهجمات وخلق الفرص من الجهة اليمنى التي يعتمد عليها الفريق في الانطلاق وعكس الكرات لاحراز الاهداف, كذلك لابد من عدم منح اللاعبين الجزائريين المساحة للتمرير والحركة والسيطرة التي ستشكل خطراً كبيراً على الهلال كما حدث في مباراة ام درمان والتي تحرك فيها نجوم الاتحاد بحرية كبيرة أتاحت لهم مواصلة الهجوم على الهلال من الأطراف والعمق طوال زمن المباراة..
× واذا كان تفكيرنا قد انحصر في تحقيق الفوز في مباراة ام درمان فلعبنا بطريقة مفتوحة دون أي اهتمام بالنواحي الدفاعية أو مراقبة لمفاتيح لعب الجزائر فإننا يجب ألا نرتكب نفس الأخطاء القاتلة بالتركيز على الهجوم وإهمال الدفاع حتى لا نخسر بنفس الطريقة السابقة دون ان نستفيد من هذه التجربة وكأننا ملوك البربون الذين لم يتعلموا شيئاً ولم ينسوا شيئاً..!
× ان سلاح الهلال الحاسم في هذه المباراة هو الثقة والهدوء والبعد عن الانفعال واستعجال احراز الاهداف التي يمكن ان تأتي في كسر من الثانية اي اننا نستطيع ان نحرز هدفين أو ثلاثة في زمن لا يتجاوز الدقيقة أو الدقيقتين من عمر المباراة البالغ تسعون دقيقة, وعليه فالمطلوب من الهلال عدم الاندفاع للهجوم في بداية المباراة حتى لا نفتح الطريق لمرمانا في مباراة يفترض من واقع الحسابات وموازين القوى ان نلعبها بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم حتى نمنع الاتحاد من احراز هدف مبكر ثم نبدأ الهجوم بعد تثبيت الأقدام لاحراز هدفين أو أكثر تمكن الفريق من الصعود للنهائي عن جدارة واقتدار..
× خلاصة القول ان الطريق لتخطي الاتحاد والوصول للنهائي يبدأ بالدفاع القوي لحماية المرمى وبهجوم كاسح يستثمر كل الفرص وروح وثابة للنصر تضحي في سبيله بكل شيء حتى ترتفع راية الهلال عالية خفاقة في سماء القارة الافريقية لتؤكد للجميع ان الاهلة قادمون وللفوز بالبطولة عازمون..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى