كما افكر .. اكرم حماد .. مماطلات لجنة الإستئنافات

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15102015

مُساهمة 

كما افكر .. اكرم حماد .. مماطلات لجنة الإستئنافات




كما افكر
.. اكرم حماد
.. مماطلات لجنة الإستئنافات
* مطب كبير لإتحاد الكرة.. وهذا المطب السبب فيه أسامة عطا المنان بالذات.. فبداية الفوضى كانت بمزاجية أسامة.. فلو لم يستخدم صلاحياته شبه المطلقة ويتجاوز القانون لتمرير أجندته الشخصية المبنية على المصالح بإلغاء قرار اللجنة المنظمة بعد صدوره ب24 ساعة من خلال إتخاذ قرار إنفرادي بالتوقيع على قرار رفع الإيقاف عن بكري المدينة ليشارك في مباراة الأمل عطبرة في الدورة الأولى.. لما وصلنا إلى هذه المحطة.. فكل الأشياء التي حدثت بعد ذلك سببها أو أساسها تجاوزات أسامة.
الموسم إنتهى )نظرياً(.. وحتى الآن لجنة الإستئنافات لم تبت في طلب الفحص المتعلق بالشكاوي المثيرة للجدل.. كل يوم تأجيل جديد.. رغم أن أبسط مقومات العدالة والإستقلالية تقتضي سرعة البت في القضايا.. ولكن هل لجنة الإستئنافات لديها الإستقلالية؟.. هذا الأمر سنعرفه اليوم.. فقرار اليوم سيكشف كل شيء.. )هذا إذا لم يحدث تأجيل جديد(.
ما يحدث في هذه المنافسة لا يحدث إلا في السودان.. فحتى الآن لم تحسم مباراة المريخ والأمل عطبرة.. لا أتحدث عن مباراة الدورة الثانية.. بل الدورة الأولى.. تخيلوا الموسم في أيامه الأخيرة ومباراة في الدورة الأولى لم تُحسم بعد!!.. وضع مقلوب لا نشاهده إلا في السودان.
التأجيلات الكثيرة لإجتماع لجنة الإستئنافات جعلت البعض يربط بينها وبين المباريات الجارية الآن في الدوري الممتاز.. خصوصاً فيما يتعلق بموقف الصدارة وموقف الهبوط.. وهذا أمر غير مستبعد.. وفي نفس الوقت يعيدنا إلى مربع العدالة.. الواضح أن القرارات غير نزيهة.. والمؤكد أن القرارات التي ستصدر اليوم سيكون هدفها الخروج من الورطة أو المأزق أكثر من إنزال العدالة إلى أرض الواقع.. )مع التأكيد على أن قرارات لجنة الإستنئافات المتعلقة بإعادة مباراة المريخ والأمل الثانية وسحب نقاط هلال كادوقلي لصالح المريخ قرارات غير صحيحة(.. وقد تحدثنا عن هذا الأمر في مقالات سابقة.
شخصياً لا أستبعد أن تتراجع لجنة الإستئنافات عن قراراتها بضغوطات من الإتحاد العام.. لأن الإتحاد العام الآن بين أمرين.. إما أن يكسب المريخ ويخسر بقية الأندية بما فيها الهلال.. وإما أن يخسر المريخ ويكسب بقية الأندية.. والمؤكد أنه سيفكر في خسارة المريخ لإنقاذ الموسم.. خصوصاً وأن هناك أندية مثل هلال كادوقلي والأمل عطبرة لا تعرف هل ستلعب الملحق أم لا.. وبكل تأكيد فإن قرار لجنة الإستئنافات سيكون مؤثراً في وضعية الفريقين إذا كان إيجابياً أو سلبياً.
عموماً.. لجنة الإستئنافات اخطأت بقراراتها.. وزادت الطين بلة بتأجيلها المتكرر لإجتماعها المصيري.. ننتظر لنرى اليوم.. هل سنعيش تأجيل جديد.. أم سيتحلى أعضاء اللجنة بنوع من المسؤولية ويحسموا الأمر.. ننتظر لنرى.. ولكن المؤكد أنه في كل الأحوال فإن القرارات ستثير الكثير من ردود الأفعال ربما تصل لإنسحاب المريخ!
الإنضباط يعلو على الموهبة
الناس يتحدثون في كل مكان عن الموهبة.. عن الإمكانيات المهارية.. عن لاعبين بقيمة ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار.. لاعبين يقدمون أفضل العروض مع أنديتهم.. الموهبة مهمة بدون شك.. ولكن السلوك في رأيي لا يقل أهمية.. )بل أهم(.. فالموهبة بلا أخلاق أو بلا إنضباط لن تكون مفيدة بالقدر المأمول.. أنظروا إلى اللاعب السنغالي الحاجي ضيوف.. لاعب موهوب بشكل غير طبيعي.. ومن شاهدوا مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002 يعرفون ذلك.. ولكنه كان خميرة عكننة.. لاعب غير منضبط.. وتسبب هذا الأمر في إختفائه من الساحة سريعا.. ولماذا نذهب بعيداً.. لاعب مثل الإيطالي ماريو بالوتيللي ورغم أنه يمتلك إمكانيات مهارية كبيرة.. إلا أنه لم يقدم الكثير.. لأنه مثل ضيوف غير منضبط.. لاعب كبير الإمكانيات صغير العقل.
الإنضباط مهم.. خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالمنتخب الذي يُعتبر واجهة للبلد.. وقد كتبتُ كثيراً عن ضرورة أن يعمل المسؤولين في المنتخب على فرض الإنضباط لأن المتابع للمنتخب في السنوات الماضية يعرف تماماً أن هناك حالة من اللا مبالاة وربما )التسيُب(.. شخصياً سعدتُ جداً بقرار كابتن أحمد بابكر المتعلق بإبعاد لاعبي المريخ بسبب عدم حضورهم للمران الأخير.. بغض النظر عن أسباب الغياب.. فالمنتخب لديه إستحقاق مهم في كمبالا.. إستحقاق يتطلب تضافر مجهودات الجميع.. وهذا الأمر لن يحدث طالما أن تركيز بعض اللاعبين بعيد عن المنتخب!.. التحية للرجل الصارم أحمد بابكر.
صباح الخير بالليل
البعض يتحدثون عن )البيع( أو التواطؤ.. ولكن إطلاق الكلام على عواهنه دون أدلة أمر غير سليم.. مهما كان الأمر من الناحية الظاهرية مريباً.
أهلي الخرطوم حقق بالأمس فوزاً مهماً على مريخ كوستي ليفلت من الهبوط ليبدأ البعض بالتشكيك في الفوز.. وهذا هو حال المباريات الأخيرة والمصيرية في كل موسم.. تطل الإتهامات برأسها القبيح.
لا أقول أن الدوري الممتاز عبارة عن مدينة فاضلة.. فالمتابع للمباريات المصيرية في المواسم الماضية يرى )شبهة( تواطؤ.. أقول شبهة تواطؤ ولا أقول تواطؤ.. لأنه طالما أن الأدلة القاطعة غير موجودة لا يمكن أن نقول أن هناك تواطؤ وإنما )شبهة تواطؤ( .. علماً بأن إثبات عملية التواطؤ أمر في منتهى الصعوبة.. خصوصاً في دولة مثل السودان!
هناك أحاديث كثيرة من بينها تقديم أندية معينة للسبت في مرحلة معينة لتجد )الأحد( في مرحلة أخرى وهي هذه المرحلة.. الإداريون يتحدثون عن التواطؤ.. الصحافيون كذلك.. ولكن حتى الآن لم يُحرك الإتحاد العام ساكناً.. الطبيعي هو أن يفتح تحقيق في الموضوع.. خصوصاً مع كثرة الإتهامات.. مع محاولة إيجاد حل لهذا لمسلسل الإتهامات المكسيكي الذي نشاهده في كل عام!
عموماً نبارك للأهلي الخرطومي والذي يُعتبر من أعرق الأندية السودانية بقائه في الدوري الممتاز ونأمل أن يستفيد من هذه التجربة المريرة ويعود بشكل أفضل في الموسم القادم لينافس على المركزين الثالث والرابع وليس على تفادي الهبوط.
الأهلي نجا في اللفة الأخيرة.. والرابطة كوستي فشل في تفادي الهبوط ليلحق بالميرغني كسلا.. مع الإشارة إلى أن الرابطة هذا الموسم تراجع بشكل مريع.. ففي الموسم الماضي كان منافساً بقوة على إحتلال مركز رابع لينتهي به الحال في النهاية خامساً.. وبكل تأكيد لم يكن أكبر المتشائمين يتوقع أن يبهط هذا الفريق في هذا الموسم.. ولكن هذا هو حال كرة القدم.. لا أمان لها.
إنتقل بالأمس الأستاذ المحامي عباس خوجلي إلى الرفيق الأعلى.. الأخ الحبيب عباس خوجلي إنسان جميل ورياضي مطبوع.. وقد شكل رحيله صدمة لكل أصدقائه ومعارفه.. ولكن هذا هو حال الدنيا.. نسأل الله له حسن القبول وأن يجعل البركة في أهله ويجعلنا من الصابرين المحتسبين.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى