تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

لدغة عقرب ..النعمان حسن ..الهلال والمريخ ليتحدا لتصحيح الاتحاد والا سيدفعان الثمن غاليا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18102015

مُساهمة 

لدغة عقرب ..النعمان حسن ..الهلال والمريخ ليتحدا لتصحيح الاتحاد والا سيدفعان الثمن غاليا




لدغة عقرب
..النعمان حسن
..الهلال والمريخ ليتحدا لتصحيح الاتحاد والا سيدفعان الثمن غاليا
* التداعيات الاخيرة التى تشهدها الساحة الكروية اليوم بعد ان بلغ الاتحاد السودانى لكرة القدم اقصى درجات الفوضى التى تدمر واقع الكرة السودانية افقدت الرياضة كل قيمها التى ترفع من مستوياتها داخل الملعب واصبحت الصراعات خارج الملعب وبكل الاساليب التى لا تمت للرياضة بصلة حتى سادت كرة القدم كل انماط الفساد والتلاعب وعدم احترام القوانين والمستفيد الوحيد من هذا السقوط الفنى والاخلاقى والادارى هو الاتحاد السودانى بكل مؤسساته طالما انه صاحب المصلحة الوحيد من هذا الفشل لانه يمكنه من البقاء فى موقعه لان الاندية وعلى راسها الهلال والمريخ منغمسة فى صراع المصالح فيما بينهما لهذا لم يشهد التاريخ اى وحدة بينهما لمعالجة هذه الاوضاع الخربة بل ظلت نفسها مهمشة حتى فى مؤسسة الاتحاد نفسه والاضعف فى تكوينه ولعل ابلغ دليل على هذا ما تشهده الساحة اليوم من انقسام وسط الكتلة الممتازو بسبب المصالح التى لا تمت للتنافس الشريف بصلة وهو ما يسعد الاتحاد المستفيد من العبث والفوضى لتا مين بقائه وما يعود عليه من مزايا
وفى حقيقة الامنر فان الهلال والمريخ ولما تشهده الساحة بينهما من صراع وعداء خارج الملعب وليس على مسرح التنافس الشريف فى الملعب هو الخلل الاكبر الذى مكن الاتجاد من ان يسخر حرب الفريقين التى تحول دون توحدهما فى موقف اصلاحى موحد خصما على تطور مستوى الفريقن الامر الذى مكن الاتحاد ان يعبث كيفما يشاء طالم انه يضمن واحد من الفريقين متضامنا معه لما يحققه من مكاسب حتى لو لم تكن مشروعة
وكل هذا يصب خصما على الفريقين واذا كان الفريقان لا يدركان خطورة مايرتكبانه فى حق الكرة السودانية ح لان الطرف المستتفيد من العبث يبقى داعما للاتحاد فاذا كان الفريقان لا يدركان حجم الضرر ومسئوليتهما عن خراب كرة القدم فا ن هذا الخراب سيكتبيوما لن يكون بعيدا نهاية الفريقين فى الوجود فى ساحة اللعبة متى عرف السودان خطورو ما يرتكبانه فى حق الكرة السودانية وهما يحولانها لحرب طاحنة وبالاساحة غير المشروعة والتى عرف اتحاد الفشل كيف يستغلها ويوظفها حامية لوجوده الذى دمر اللعبة’
لهذا فالوقف الان مهيأ لان يشهد السودان ثورة مماثلة لو ان الهلال والمريح توحدا وادركا خطورة ما يرتكبانه بهذا الصراع فى حق الكرة السودانية بل وفى حق التطور الذى يفترض ان يحققاه فى الملعب وليس فى حرب فاقدة للقيم والقووانين والتى تصب لحساب مدمرى نشاط كرة القدم
لفقد ان الاوان لان يدرك فريقا القمة الهلال و المريخ خطورة منا يقترفانه فى حق الفرقيتن من هذه الفوضى الت يعتمد فيها الاتحاد على مساندة واحدج من الفريقين له مع اصحاب المصالح من اندية الهامش وهو ما نشهده اليوم فى هذه الفوضى مع انهم جميعا يدفعون الثمن غاليا فى نهاية الامر بسبب هذه الحرب بين فريقى القمة فمن يكسب اليوم يخسر غدا
ان الاوان للهلال المريخ ان يقلبا الصفحة بنهاية هذا الموسم ايا كانت تداعياته من الفوضى الضاربة فية وقبل ان تعود حرب المصالح فى الموسم القادم وقبل ان تعرف اطرافه والمستفيدن منه ان تتوحد كلمة الفرييقن اولا لنبذ الحرب ب خارج الملعب بكل الاسليب غير المشروعىة والتى لا تحقق تطور مستوى الفريقين وتؤهلهم خارجياحتى يتفقا على ميثاق يجمع اندية الممتاز لاحداث ثورة حقيقية فى الاتحادوذلك لتفعيل حقوقهم المشروعة فى اللوائح الجولية و فى دستور السودان حتى تكون لاندية الكتلة السلطة فى ادارة التنافس بينهم وفغق القانون ولاسترداد الحقوق االمادية المنزوعة عنهم وذلك بالعمل على تكوين رابطة المحترفين بديلا لفوضى الاتحاد وان اردوا مساعدة فى الامر فاننى وغيرى كثيرون يمكن ان يساهموا فى ذلك بالاتفاق على خارطة طرق جديدة قبل الموسم القادم ولى عودة بالمزيد من التفصيل
خارج النص:
-شكرا الاخ بشير الرفاعى ما اثرته يصعب التصدى له فى سطور بسيطة لاهميته ولكنى اقول لك لجنة الاستئنافات كانت فى مرحلة سابقة واحدة من لجان الاتحاد يعينها على شاكلته ولكن تطور الامر عندما امنت لوائح الفيفا على اهمية هذه اللجنة كمرحلة نهائية على المستوى المحلى ولا تليها الا مرحلة التحكيمية لوزان و هذا يحتم ان يتم تعيين كفاءات قانونية ذات شخصية قوية تدرك انها رقيبة على الاتحاد فى اهم مرحلة تقاضى حيث لا تسمح له التدخل فى حكمها ببدعة الفحص طالنا ان قرارها نهائى لا يتقض الا من لوزان كرحلى تقاضى اعلى ولكن الاتحاد لم يغير نظرته اليها مما افقدها وضعها االقانونى الذى يعلو مجلس الاتحاد نفسه واصبحت اداة خاضعة له وهذا ما احل بها وافقد قيمتها العدلية وبما ان قرارها ليس نهائيا ومن حق المتضرر ان يطعن امام لوزان خلال فترة لا تتعدى عشرين يوما يفترض الا يكون القرار نافذا خلال هذه الفترة لانه لو نفذذوثبت بطلانه فان الحكم يكون فقد معناه بضياع الجق على صاحبه هذه واحدة لهذا يفترض الا يحدد موعد مباريات الاعادة الا بعد عشرين يوم اذا فقد الكتضررجقه ولم يطعن او اذ قدم المتضرر طعنه قبل و لم باتى بقرار من لوزان لايقاف تنفيذ القرار مؤفتا لحين البت فى الطعن وهذا ما لم تحترمه لجنة الاستئنافات والاتحاد فنهائية القرار محلية وخاضعة لهيئة عدلية اعلى فلماذا يصادر حقها وحق المتضرر
الامر الثانى فلجنة الاستئتافات ليست مؤهلة لانها ظلت تحت مفهوم اللجنة التابعة للاتحاد وان مدكانت ةؤهلى فهى غير محايد وتخضع لمجلس الاتحاد الذى يبسط سطوته بتعيينها ولعلك تذكر ان الاحاد لما واجهه الاخ محمد الشيخ مدنى رئيس للجنة السابق بيانه اقوى منه ويعرف ان سلطته اعلى تخت اللائحة الدولية فاستبدلته برئيس يخضع لتعليماتها وهذا وحده يكفى واخيرا ابدىملاحظة بسيطة حول قضية هذا اللاعب فاللائحة نصت على انه فى حالة ان يضمن الحكم فى تقر ره مخالفةاى لاعب فان سكرتير الاتحاد عليه ام يوقفه اجراسيا فو ر تسلم التقرر لفترة حددها القانون باسيوع فقط من تاريخ تسلم التقرير وقبل نهابتها يصدر قرار اللجنة باقاف اللاعب لفترة لا تقل عن سنة فهل تلاحظ هنا كيف يكون الموقف اذن اذا مضى الاسبوع ولم يصدر قرار ف الايقاف من اللجنة فان اقاف تاللاعب يسقط تلقائيا واى مشاركة له لا تؤخذ عليه بعد الاسبوع لانه غير معاقب فما بالك اذا مضت اكثر من سنة والاتحاد لم يصدر قرار الا يسقط هذا المخالفة نفسها وهى مسالة تحتاج لبحث قانونى واخيرل اقول لك ان انديتنا ولاعبينا ضحايا دول الهامش التى لا تحترم حقوق البنى ادم المقدسة وعلى راسها السودان حيث ان القضاء رفع يده عن حماية حثقوق مادية للمواطن هة فى حقيتها حقوق عمل فى عهد الاحتراف ومعيشة فلماذا يرفض القضاء السودانى نظر نززاه خاص بهقد عمل وان كان لعب كورة بالمقابل المادى فقضاييا الحقوق والفساد والتلاعب فى نتائج المبياريات والهروب من الضرائب كلعا تحت القضاء فى اوربا اليوم ولن تنملك الفيفا ان تمنع القضاء الاوربى الستا نتبع لنفس اللائحة الدولية ام لان دولنا ضعيفة وغير جادة فى احترام الحقوق
 شكر لك الاخ اسياد والله يوفق
- شكرا الاخ وى ى لتكن دعوانا اشمل ان يبعد سبحانه تعالى عن الرياضة على كل مستوياتها كل من تكون دوافعه خاصة يريد ان ياخخذ ولا يعطى
- شكرا الاخ ابوقصى الدمام لا اريد ان اكرر نفسى واتفق معك فى كل ما قلته فقط اقول ليك ان تعيين الوزارة للجنة الاستئنافات لا توافق عليه اللائحة الدولية ولكن اذا كانت لجنة الاستئنافات هى سلطة عدلية اعلى من مجلس الاتحاد وهو تحت رقابتها ا لقضائية كاخر مرحلة محلية لذلك لا يجوز لمن يخضع لسلطتها العدلية ان يعين القاضى والوضع الطبيعى ان تعين لجنة الاستئنافات من الجمعية وباغلبية ثلاثة ارباع عضوية الجمعية الكلية وليس الحضور حتى يكون مصدر سلطتها الاقو ى من اى تكوين فرعى فى الاتحاد
-شكرا الاخ شمس الدين اللهم امين لدعوتك ان يذهب الاتحاد بكل مكوناته اليوم قبل الغد
- شكرا الاخ محمد والله شعب مسكين يعانى من فاتوه الانجليو والله يولى من يصلح
- شكراليك الاخ هجام والله يصلح حال الجميع البلد فيه المكفيه
- شكرا ليك الاخ الامين عبدالقادر والله يحقق الامنيات ويبعد من الاتحاد و لجانه اى واحد ما جادى ومخلص ليه وشكرا ليك على امنيتك لكن خلاص نحن فتنا االثمانين مافى طريقة لكن عايزين شباب جاد وصادق ونكون تحت خدمته بالنصيحة
- شكرا ليك الاخ بابا والله ماعارف تتكلم عن ياتوا قضايا ومين ولوة عايز رايى ورينى القضية شنو اقول ليك رايى
 شكرا ليك الاخ ود الماحى المدينة المنورة والله دى قسمة السودانيين والله يصلح الحال وينصر المظلومين فى اى مكان واى وقت
- شكرا الاخ الصواقع ما قلته وحكيته ما بمثل حاجة فى التغيير الذى حدث فى السودا ن بشيب الراس
-
- شكرا الاخ اسامة فترنا ننعى القانون والرياضة كم مرة انشالله تكون دى اخر مرة مع انى عارف ده ما حيحصل

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى