المواضيع الأخيرة
» شيخ روحانى يجلب الحبيب 00201210598112
أمس في 1:45 من طرف دكتور محمود

» عناوين صحف الهلال اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:45 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:20 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» أضرب في المليان
الأحد 27 أغسطس 2017 - 12:52 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

بلاتر: لم اطلب اموالا من بيكنباور لمنح المانيا حق تنظيم مونديال 2006

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلاتر: لم اطلب اموالا من بيكنباور لمنح المانيا حق تنظيم مونديال 2006

مُساهمة من طرف حمزه عوض في الأحد 25 أكتوبر 2015 - 19:51

بلاتر: لم اطلب اموالا من بيكنباور لمنح المانيا حق تنظيم مونديال 2006

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم )فيفا(، جوزيف بلاتر، الموقوف مؤقتا من ممارسة مهام منصبه، إنه لم يطلب أبدا أموالا من رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 فرانز بيكنباور لمنح ألمانيا حق تنظيم البطولة.
وقال بلاتر في تصريحات نشرتها جريدة )شفيز آم سونتاج( السويسرية إنه لم يطلب أيضا أموالا من الاتحاد الألماني لكرة القدم بل وذكر نصحية أخبره بها والده تقول "لا تقبل أموالا لم تستحقها ولا تحاول تحقيق أهدافك بالنقود".
وصرح السويسري: "ارغب في خروج مشرف بعد 41 عاما في خدمة )فيفا("، وذلك قبل الجمعية العمومية الاستثنائية التي ستنعقد في شباط/ فبراير المقبل لاختيار رئيس جديد للمنظمة الكروية.
وتعد تصريحات بلاتر الحلقة الأخيرة في حالة الجدل التي بدأت في ألمانيا بخصوص 6.7 ملايين يورو دفعها الاتحاد الألماني في 2005 ويؤكد أن هذا المبلغ لم يكن يرتبط بشراء أصوات محتمل للمونديال.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى