وكفى .. اسماعيل حسن .. تاني قاموا قالوا العدالة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

31102015

مُساهمة 

وكفى .. اسماعيل حسن .. تاني قاموا قالوا العدالة




وكفى
اسماعيل حسن
تاني قاموا قالوا العدالة

* لاحظنا أن معظم الكتّاب الزرق وأعداد كبيرة من جماهير الهلال وبعض ادارييهم القدامى والجدد ، يكثرون من الحديث عن فريقهم، ويقولون إنه لا يرضى الظلم ، وإنه حريص آوى آوى على تطبيق القوانين وبسط العدالة…
* والسؤال: إذا نحن صدقناهم…. فهل هم ح يصدقوا انفسهم??!!
* صدق من قال إن معظم أهل الهلال لا يعرفون شكل الظلم ولا طعمه.. لذا فإنهم كل ما صدر قرارٌ ما، من جهة ما، ولم يصب في مصلحة فريقهم ، يظنونه ظلماً!!
* وأكاد أجزم أن )تلات ترباع( الهلالاب ما عندهم أي فكرة عن سبب انسحاب فريقهم من الدوري الممتاز..
* المهم سمعوا رئيسهم الكار يقول في مهرجان )كأس الضحك على العدالة( إن الاتحاد ينحاز للمريخ.. وإن قرارات لجنة الاستئنافات الأخيرة مطبوخة لمصلحته ، فقاموا صدّقوه وأيدوه )مغمضين(!!
* أمس في فراش عزاء بالصحافة دار حديث شيّق بيني وبين عدد من الاخوة الهلالاب )قريب العشرة أشخاص(!!.. استهله واحد منهم بسؤالي : هل ستفرحون بكأس الدوري الممتاز إذا حققتموه بهذه الطريقة??!!
* سألته: الطريقة ياتا??!!
* فأجابني: الطريقة التي منحتكم بها لجنة الاستئنافات نقاط هلال كادوقلي، وقررت بموجبها إعادة مباراة الأمل التي خسرتموها في عطبرة??!!
* سألته: اتعلم لماذا منحتنا لجنة الاستئنافات نقاط هلال كادوقلي وقرّرت إعادة مباراة الأمل??!!
* تمتم بكلام )شخارم بخارم(.. مستعيناً ببعض ما قرأه في بعض الصحف والأعمدة الهلالية المضللة .. مثل المادة )105( التي تسقط العقوبة على اي لاعب مرّ على خطأ تسجيله أكثر من عام ، ومثل ترميم لجنة الاستئنافات الذي لا يجوز إلا بعد نهاية الموسم..
* حينها أدركت تماماً أن جماهير الهلال لا تتحمل ذنب الوقوف مع مجلسها في قرار الانسحاب، بقدر ما يتحمّله إعلامها الذي يضللها بمعلومات غير صحيحة..
* قلت لصاحبي بالنص: عليك الله اديني فرصة اوضّح ليكم القضية من طق طق لغاية السلام عليكم وبعد داك احكموا انتوا وخلوني أنا..
* بعض المكابرين )زي نفرين تلاتة( ادعوا أنهم عارفين أي حاجة ولا يحتاجون لتوضيح.. إلا أن الباقين وبينهم صاحبي طلبوا مني أن أوضّح..
* واقسم بالله وضّحتها لهم بنفس الطريقة التي وضّحتها بها في هذه الزاوية في الأيام الماضية..
* وبعد انتهائي من التوضيح عرفت من بعضهم أنهم ما كانوا قايلين الموضوع كده!!
* عموماً… لا أعتقد أن هلالياً منصفاً عادلاً وحقانياً يمكن أن يرفض قرارات لجنة الاستئنافات الأخيرة ويرضى أن يخسر المريخ شكوته ضد هلال الجبال الذي أشرك لاعباً اجنبياً بهوية سودانية… أو يخسر شكوته ضد الأمل الذي أشرك لاعباً كان موقوفاً لمدة عام وأخفت جهة ما العقوبة وقدّم المريخ للجنة تقرير الحكم وفيه ما يشير إلى أن اللاعب بصق في وجهه وأن المادة التي لابد أن يكون قد عوقب بها هي المادة 89 لأنها وجوبية..
* ختاماً…….. شخصياً لو كنت هلالياً لجمّدت هلاليتي إلى أن يذهب الأخ الكار عن الرئاسة..
………………………….
* سر نجاحات مجلس المريخ المعيّن رغم قصر فترته ، هو في رأيي الخاص الشورى التي اعتمدها منهجا له ، وبدأ بها مسيرته..
* التقى في البداية بالتحالف المعارض.. ثم الإعلام الرياضي .. ثم مجلس الشورى ومدّد له ولايته في خطوة لاقت الإستحسان لأن )الما عندو كبير يشتريهو(..
* وفي الطريق لقاء بروابط الجماهير.. وآخر بقدامى اللاعبين..
* لكم التحية أخوتي في مجلس المريخ بقيادة الباشمهندس اونسي والعميد شرطة حقوقي الدكتور عامر عبد الرحمن وبقية الكوكبة النيّرة..
* سيروا وعين الله ترعاكم .. وثقوا أننا سنكون خلفكم ظالمين لا قدر الله أو مظلومين..
* وثقوا ايضاً ما دام أن جماهير المريخ احبتكم ودخلتم قلوبها بهذه السرعة ، فإن التوفيق والنجاح سيكونان بإذن الله حليفين لكم..
* أخيراً نصيحتي من القلب أن تحذروا الارزقية والمنفعجية الذين لابد سيحاولون الالتفاف حولكم بألف شكل وشكل، لايهامكم بأنهم كذا وكذا وكذا.. حتى يتمكنوا من تمرير الأجندة الخاصة بحضراتهم غير آبهين بمصلحة المريخ الزعيم العظيم..
* منهم لله…..
* هم الذين كرهوا الوالي اليوم الذي تقلد فيه رئاسة المريخ ، وكانوا سبباً من أسباب استقالاته المتكررة..
* لو نجحتم في تجنب هؤلاء )الحثالة(، ووقفتم ألف ألفين أمام أي محاولة منهم للتقرب إليكم.. فسنضمن لمجلسكم فترة ناجحة ونموذجية تكون مضرب المثل للمجالس القادمة..
……………………
* للأسف لم تجد المناشدة التي وجهتها لرجال المريخ عبد الصمد محمد عثمان وحسن عبد السلام ويوسف حميدة للتنازل عن مديونياتهم على المريخ والبالغة .. 900 ألف جنيه لعبد الصمد.. و800 ألف جنيه لحسن عبد السلام … و800 ألف جنيه ليوسف حميد.. التجاوب الذي تمنّيته..
* والمؤسف أكثر أن هذا الأخير رفض ذلك بصريح العبارة..
* عموماً لا تزال في الأمل بقية ..
* وثقتي التي لا تحدها حدود في هذا الثلاثي، تؤكد على أنهم سيفعلون ذلك ولو بعد حين..
* وكفى.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى