نبض الصفوة .. امير عوض .. حصاد الخير

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02112015

مُساهمة 

نبض الصفوة .. امير عوض .. حصاد الخير




نبض الصفوة
امير عوض
حصاد الخير

*هو موسم جميل.. و لعلي لا أبالغ أن وصفته بالأجمل في السنوات الأخيرة.. فكم تسامرنا أنس الليالي و نحن جلوس داخل “الرد كاسل” و إبتهاج الإنتصارات يغمرنا من الضفر للراس..
*موسم عايش الجميع تفاصيله.. و شهد تلاحما غير مسبوق لجموع الصفوة في كل مكان.. و أحدث حراكا كاملا في الكوكب الأحمر، مما جعل الكل يتنبأ بحصاد وفير و نهايات سعيدة و هو ما كان..
*كأس السودان بطولتنا المحببة.. نحن أصحاب الرقم القياسي فيها “14مرة”.. لذلك كان تذوق شهدها أولا هذه المره لذيذا و شهيا.. و نحن من تعودنا أن نختم بها موسمنا و نجعلها “تحلية” بالزبون الهارب..
ﺭﻛّﺎﺯﻳﻦ ﻳﻤﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﻤﻨﺎ ﻣﺎ ﺑﻨﺘﻀﺎﺭﺍ..
ﻭﺍﺿﺤﻴﻦ ﺯﻱ ﺷﻤﺲ ﻣﺎ ﺩﺭﻧﺎ ﻧﺤﻨﺎ ﺍﺷﺎﺭﻩ..
ﺑﻨﺨﺶ ﻓﻮﻕ ﺟﻬﻨﻢ ﺷﺎﻥ ﻧﺰﻳﺪﺍ ﺣﺮﺍﺭﻩ..
ﻭ ﺑﻨﻜﺘﻞ ﺍﻻﺳﺪ ﻭﻧﺸﻴﻞ ﻭﻻﺩﻭ ﺣﻘﺎﺭﻩ..
*و خصمينا إرتضي لنفسه أن يوصم كالعاده بالهزيمة “بالتخلف”.. و زاد طين العقوبات التي تنتظره بلا..
*و هذه المره كانت الرحلة شمالا لزعيم أندية السودان.. و القصد دنقلا الحميلة.. فكانت سعادة صفوة الشمال برؤية فريقهم أضعافا مضاعفة..
ﻗﺎﻟﻮ ﺍﻟﻨﻴﻪ ﺯﺍﻣﻠﺔ ﺳﻴﺪﺍ ﻭﻳﻦ ﻣﺎ ﻳﺮﻭﺡ..
ﻭ ﺃﺻﻠﻮ ﺍﻟﺠﺘﻪ ﻣﺎ ﺑﺘﺼﺪ ﺗﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﺮﻭﺡ..
ﺃﻛﺪﺡ ﻭ ﺇﻧﻜﺮﺏ ﻣﺎ ﺗﺨﻠﻲ ﺷﻲ ﻣﺴﻤﻮﺡ..
ﺍﻟﺮﺯﻕ ﺍﻟﺤﻼﻝ ﺑﺎﻟﺴﺎﻫﻠﻪ ﻗﻂ ﻣﺎ ﺑﺮﻭﺡ..
*تشجيع رهيب.. و حضور مهيب و فخيم شرفه النائب الأول لرئيس الجمهورية و الدكتور معتصم جعفر رئيس الإتحاد العام و والي الولاية الشمالية و قادة العمل التنفيذي و الدستوري.. و ملعب كما المدينه.. ينضح جمالا و روعه.. كل ذلك شهد تتويجنا “بالسوبر هاتريك” في كأس السودان.. و كأس المرحوم “فتحي خليل”..
*بحراسة المعز.. و رباعي دفاع امير، ضفر، سيلا، بخيت.. و رباعي وسط سلمون، مصعب، رمضان، كوفي.. و ثنائي هجوم ديديه و عبدو جابر.. مثل هؤلاء اللاعبين تشكيلة الأحمر..
*بدأت المباراة بسيطرة مريخية نتج عنها هدف كوفي الجميل برأسية في سقف المرمي مستفيدا من عكسية ديديه..
*هدف كوفي كان هو الهدف الوحيد خلال اللقاء.. و قد شهد الشوط الثاني دخول إبراهومه، جمال، علي، الريح، مجدي..
*مجمل الأداء لم يكن كما يجب.. و وضح التنافر و عدم التجانس بين لاعبين طالت فترة مشاركتهم.. و ساعدت رعونة و سلبية ديديه و عبدو جابر في إضعاف الجانب الهجومي..
*الأهلي شندي قدم مباراة جميلة و كبيرة.. خاصة في الشوط الثاني.. و يستحق التهنئة علي الظهور المميز خلال اللقاء..
*مبروك كأسين جميلين في ليلة مريخية محضوره.. و حصاد رائع لموسمنا الأميز.
*نبضات أخيرة*
*حضور المباراة شهد جمهورا كثيفا من مشجعي فريق الهلال الذين بح صوتهم في تشجيع فرقة الأهلي.. و علي ما يبدو أنهم بدأوا في تجهيز و تعويد أنفسهم علي تشجيع الفرق الأخري حال حصول المحتوم و هبوط فريقهم لدوري الأولي..
*يا بخت الأندية الصغيرة بجمهور الهلال الذي سيتوزع عليهم كما توزع “المرارة”.. و بدورنا نهديهم للتوزع بين أهلي شندي و الخرطوم الوطني بصفتهم ثاني و ثالث الدوري و حتي لا تتفرق بهم السبل و “يطشوا شبكة”!!
*قناة الخضراء فازت بنقل ثلاثة مباريات لبطولة كأس السودان.. فأبدعت في المبارتين السابقتين و إستحقت الإشادة من الجميع.. و لكنها للإسف أخفقت في المباراة الأهم.. و أتت بإخراج متخلف و إرتباك كبير ذكرنا بطيبة الذكر قناة النيلين راعية “الفشل في النقل التلفزيوني في العالم”.. و الواضح بأننا إستبدلنا أحمد بحاج أحمد..
*لا أعرف السر في دخول العشرات رفقة ضيف المباراة الشرفي حال مصافحته للاعبي الفريقين.. و هو أمر يتكرر دوما في مبارياتنا و يدل علي خلل تنظيمي واضح..
*الهزيمة “2/صفر” نتيجة التخلف.. لا تكفي فقط علي ناد إستمرأ “التخلف” لعامين علي التوالي.. و أحرج ولايتين صرفتا الكثير في التحضيرات لرعاية المحفل الرياضي..
*ننتظر قرارات رادعة و قوية من الإتحاد العام لتصل إلي حرمانهم من المشاركة في هذه البطولة “التي لا يحترمونها” لعدد من السنوات حتي يرعوا..
*أتمني أن لا تكون المباراة هي الظهور الأخير للخبير غارزيتو رفقة الفريق..
*كلمة حق تقال في اللاعبين “علي جعفر و الريح علي” و هي الإشادة بمواظبتهما علي حضور التدريبات و السفر معية الفريق لكل مكان و عدم التأثر بالهتافات المثبطة من المدرجات.. و هذا هو الإنضباط الذي نبحث عنه في اللاعبين.. و مع ذلك يبشرنا البعض بنيتهم الإبقاء علي المتمردين علي المدربين و المقاطعين للتدريبات!!
*من ينوي إخراج غارزيتو من المريخ.. يبحث عن التدخلات الخارجية في الشأن الفني و يقدم دعوة صريحة لإنفراط عقد الإنضباط الذي كان ديدن الفريق..
*متي يغير الإتحاد العام سياسته المتبعة في تنظيم بطولة كبيرة ككأس السودان حتي لا يفرغها من متعه التنافس كما يحدث منذ سنوات..
*دوري و كأس.. لأحلي ناس.
*نبضة أخيرة*
من حق الجماعة يخافوا من ها السيل..
و من طبع الزعيم يضرب و يهب الويل..
من حقي أفتخر و أفرح و أنم بالحيل..
مريخابي عالمي صفوة طبعي جميل..

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى