تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

وفد من الكونغرس الأميركي يصل الخرطوم الأسبوع المقبل لمناقشة القضايا العالقة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05112015

مُساهمة 

وفد من الكونغرس الأميركي يصل الخرطوم الأسبوع المقبل لمناقشة القضايا العالقة




وفد من الكونغرس الأميركي يصل الخرطوم الأسبوع المقبل لمناقشة القضايا العالقة

-كشف رئيس البرلمان السوداني، الأربعاء، عن ترقب وصول وفد من الكونغرس الأميركي، للخرطوم الأسبوع المقبل، لبحث القضايا العالقة بين البلدين تتصدرها قضايا مكافحة الإرهاب والعقوبات الاقتصادية وقضايا الأمن التي تشغل واشنطن، في وقت التمست وزارة التعاون الدولي إعادة برامج المعونة الأميركية إلى السودان وعدم التركيز على الجانب الإنساني فقط.

وقال رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر، في الجلسة التي إلتامت، الأربعاء، وخُصصت لمناقشة تقارير حول مشاركة البرلمان في المحافل الدولية، إن زيارة وفد الكونغرس للخرطوم ستبدأ خلال النصف الأول من الأسبوع المقبل، وأنه سيكون حضورا لجلسات البرلمان.
واعتبر النائب البرلماني، محمد يوسف عبد الله، الزيارة المرتقبة، بداية عمل رسمي بين برلماني البلدين، وتوقع نتائج إيجابية لفتح آفاق جديدة لمعالجة القضايا العالقة بين الخرطوم وواشنطن، أبرزها قضايا الإرهاب والمقاطعة الأمريكية للسودان.
وجددت واشنطن قبل أيام العقوبات الاقتصادية على السودان، والتي تفرضها عليه منذ العام 1997، تحت ذريعة دعمه للإرهاب واشترطت،لشطب اسمه من اللائحة السوداء ورفع العقوبات، وقف الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، وتحسين سجل حقوق الإنسان وحل أزمة الحكم، وترفض الخرطوم هذه الشروط وترى أنها "تدخل في الشأن الداخلي".
دعوات لزيادة المعونة
وفي السياق كشف وزير التعاون الدولي، كمال حسن علي، عن اجتماعات مع الاتحاد الأوروبي ببروكسل نهاية نوفمبر الجاري، لمناقشة تمويل مشروعات تنموية لولايات السودان المختلفة.
وأضاف أن وزارته طرحت على الاتحاد الأوروبي، زيادة المعونة المخصصة للدعم التنموي للسودان من 98 مليون يورو إلى 100 مليون يورو، تتخطى مشروعات الإنعاش المبكر لمشروعات تنموية تسهم في استقرار المواطنين.
وقال الوزير لدى مداخلته في البرلمان، إنه التقى القائم بالأعمال الأميركي في الخرطوم مؤخرا وطلب منه إعادة برامج المعونة.
وأوضح أن المعونة الأميركية تنحصر حاليا فقط في العون الإنساني وان الحكومة ترغب في مزيد من البرامج.
وأفاد انه لمس خلال اجتماعه مع الدبلوماسي الأميركي أن واشنطن ترهن عودة برنامج المعونة بالتطورات في العلاقات السياسية بين البلدين ودعا الوزير الجهازين التنفيذي والتشريعي للدفع بهذه العلاقة للأمام للاستفادة من البرامج المتاحة.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى