التفاصيل المؤلمة لاحتجاز المذيعة السودانية ريم بقطر

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07112015

مُساهمة 

التفاصيل المؤلمة لاحتجاز المذيعة السودانية ريم بقطر




التفاصيل المؤلمة لاحتجاز المذيعة السودانية ريم بقطر

ريم علي مصطفى خوجلي(، )26( عاماً، خريجة قانون جامعة النيلين عام 2009 م .. تلقت كورسات بقناة الجزيرة الفضائية بالعاصمة القطرية الدوحة نالت بها دبلوم إعلام.. عملت مذيعة تلفزيونية لفترة بدولة الإمارات العربية المتحدة.. اتصلت بي هاتفياً وحكت على مسامعي حكايتها الغريبة وكيف تم اختطافها وحبسها ومعها طفلتها الوحيدة )رهف( البالغة من العمر ثلاث سنوات بواسطة مجهولين بالعاصمة القطرية الدوحة.. وبعد شهر كامل قضته في الحبس ذاقت خلاله هي وطفلتها صنوفاً من العذاب والتنكيل تم إجبارها على مغادرة قطر للخرطوم بدون طفلتها التي بقيت بالدوحة بعد ان هددها المختطفون بانها إذا لم تغادر قطر للسودان فإنهم سيلحقون الأذى بها.. حدث كل ذلك دون ان يكون هناك أي قرار قضائي بإبعادها ورغم انها مقيمة وتعمل بالدوحة.. وإليكم تفاصيل هذه الواقعة الغريبة**
* سألتها: ما ملابسات وحيثيات حادثة الاختطاف التي تعرضت لها بالدوحة ومعك طفلتك )رهف(؟3
ـ بالطبع هناك خلفية لما حدث حيث طلبت الانفصال من زوجي لسوء المعاملة لي ولطفلتي ولاستحالة العشرة الزوجية معه ولذلك أصبح يهددني بالإنتقام وتدمير حياتي خاصة بعد ان رفعت دعوى طلاق بالمحكمة، حيث تطلقت منه في ديسمبر 2014 م، غيابيا رغم اننا نقيم معاً بالدوحة، بجانب تقدمي بطلب لنفس المحكمة بمنع سفر ابنتي وتسليمي جواز سفري والبطاقة الصحية اللتين استولى عليهما أثناء رقادي بالمستشفى بسسب الانهيار العصبي الذي تعرضت له من سوء معاملته وصدرت الأوامر القضائية في صالحي ولذلك أصبح يهددني بتدمير حياتي المهنية وتشويه سمعتي.
* وهل نفذ تهديده؟
ـ سجل بلاغات كاذبة وكيدية ضدي بأقسام الشرطة القطرية تم شطبها جميعا والوثائق التي تثبت ذلك أمامك، وقد تعرضت طفلتي للإرهاق الشديد والمرض بسبب ترددنا المتكرر على أقسام الشرطة بالدوحة.
*وكيف تم اختطافك؟ وهل لزوجك علاقة بالاختطاف الذي تعرضت له؟
ـ في آخر مرة كنت في النيابة بالدوحة لبعض الإجراء الخاص بقضيتي هذه وبعد خروجي ومعي طفلتي جاء رجل قطري بملابس ملكية ومعه آخر وطلب مني ان آتي معهم لاتخاذ إجراء بسيط حسب قوله يختص بنقل الكفالة والتي شارفت على الانتهاء وكنت بصدد سداد الرسوم فقط فذهبت معه وعندما وصلنا لمكتب الجوازات طلب مني الانتظار حتى استلم الأوراق ثم ذهب لحاله وعندما طال انتظاري دخلت وطلبت منهم الإسراع في المعاملة حيث ان طفلتي مرهقة ولديها دوام في المدرسة ولم تنم، فأحاط بي بعض الأشخاص القطريين وقالوا لي: )لن تخرجي من هنا أبدا(، وأخذوا بتهديدي بالقتل والاعتداء والحبس الإنفرادي انا وطفلتي إذا لم أصمت، وعندما سألتهم: لماذا؟ وماذا فعلت؟ وما تهمتي؟ قالوا لي بالحرف: )انتي مجرمة دولية(، وان وزير الداخلية القطري بنفسه اشار إليهم بكل ذلك.. حقيقة لم استوعب ما سمعته منهم وسخرت منهم فكيف اكون مجرمة دولية وانا إنسانة معروفة ومقيمة بدولة قطر إقامة شرعية.
* أين تم حبسك؟
ـ داخل غرفة صغيرة بمبنى حجز الجوازات بمقر الجوازات التابع لوزارة الداخلية بالدوحة.
*وهل حبسوا معك طفلتك )رهف(؟
ـ أجل، وعزلونا من العالم الخارجي لمدة شهر كامل، وتعرضت طفلتي للخطر الصحي نتيجة عدم تهوية الحجرة ودخان السجائر والطعام الردئ والذي يحتوي على مواد منومة متلفة للأعصاب، خاصة ان الأضواء كانت تضاء أربعاً وعشرين ساعة متواصلة ولذلك كنت مستيقظة باستمرار لا أنام لإبعاد الحشرات من طفلتي وهي نائمة.
*ولكن بما أنك كنت محتجزة بحجز الجوازات فهل ما تعرضت له اختطاف أم إعتقال؟4
لم توجه لي أية تهمة ولم ارتكب أية جريمة او جنحة حتى يتم اعتقالي ولذلك ما تعرضت له عملية اختطاف تم نسجها بعناية وليست اعتقالا بإيعاز من طليقي إذ ان له يدا في ماحصل لي تنفيذا بما هددني به من انتقام، حيث ان ضباط الجوازات القطريين بحثوا في السيستم ولم يجدوا أي شء ضدي باي شكل من الأشكال.
*ألم تحاولي الاتصال باي شخص بالخارج لإنقاذك من ورطتك تلك؟
ـ منعوا مني أي اتصال بالعالم الخارجي وعندما نجحت بفضل الله في الحصول على وسيلة إتصال تبرع محامي قطري شهير بالوقوف لجانبي والدفاع عني.
*وهل ظلت طفلتك معك طيلة فترة الحبس التي استمرت شهرا كاملا كما ذكرت؟
ـ آخر مرة رأيت فيها طفلتي )رهف( كانت عندما حضر وفد من لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حيث انها تقوم بزيارة دورية لـ )حجز الجوازات( للوقوف على حالة المحتجزين هناك، ومعروف ان الامم المتحدة تمنع حجز الاطفال،ولذلك قام بعض الضباط القطريين ومعهم شرطية بمحاولة خداعي لأخذ طفلتي مني وعندما لم يفلحوا في ذلك قاموا بتهديدي فأفهموني انها ستعود لي بعد ثلاثة ايام، كل ذلك حتى لا يجدها وفد الامم المتحدة معي في الحبس.
*وهل اخذوا الطفلة منك؟
ـ للأسف اخذوها وكانت تلك آخر مرة أراها فيها، وكانت لدي دعوة قضائية خاصة بحضانة طفلتي فقادوني بسيارة ملكية بلوحة عادية وأوهموني بانهم ذاهبون بي إلى المحكمة واستلام طفلتي هناك، فإذا بالعربة تتجه لطريق مطار الدوحة وعندما تحدثت معهم هددوني بالاعتداء الجسدي إذا لم اصمت، وعندما طلبت منهم طفلتي قالوا لي بالحرف: )لن تريها مرة اخرى وللأبد(، ووسط ذهولي قادوني حتى لداخل الطائرة المتجهه للخرطوم، وأرفقوا معي شخصين قطريين كانا يرتديان ملابس رياضية ظلا يجلسان بالقرب مني في الطائرة وكنت أبكي لفراقي طفلتي فكانا يهدداني لكي اصمت، حتى هبطت الطائرة بمطار الخرطوم.
*ألم تبلغي السلطات الأمنية بمطار الخرطوم بانك اختطفت وأجبرت على السفر بتلك الطريقة؟
ـ بعد نزولي من الطائرة توجهت مباشرة إلى مكتب الإنتربول بمطار الخرطوم وابلغتهم بالشخصين القطريين اللذين رافقاني من الدوحة وأنني غادرت الدوحة تحت التهديد رغم انني مقيمة وأعمل بقطر.
*وماذا فعل رجال الإنتربول لك؟
ـ تمكن رجال الأمن بالمطار من العثور عليهما وعند سؤالهما انكرا وجود أي مشكلة وانها مجرد مشكلة عائلية بسيطة وذكرا انني سوف أعود لقطر في غضون شهر.
*وهل حاولت العودة لقطر فعلاً؟5
ـ أجل، فبعد وصولي السودان بهذه الطريقة الغريبة، واصر على إختطافي، إتصلت بي المحامية القطرية التي تعمل في مكتب المحامي القطري الشهير الذي تبرع بالدفاع عني عندما علم بالظلم الذي وقع علي واخبرتني ان القاضي القطري رئيس الدائرة امر بحضوري شخصيا ولدي مكتوب بذلك حملته وقدمته للسفارة القطرية بالخرطوم للحصول على تأشيرة الدخول لقطر، وبعد ايام إتصلت بي موظفة السفارة واخبرتني ان الموافقة وصلت، وبعدها بـ )12( ساعة فقط قالوا ان التأشيرة رفضت وعندما استفسرت عن السبب قالوا ان شخصا ما إتصل بالسفارة من قطر وأمر بوقف الإجراء، فاتصلت باحد الأشخاص بقطر للإستفسار عن ذلك بوزارة الداخلية القطرية فإذا به يؤكد ان الموافقة على التأشيرة صدرت بالفعل، لانه امر قضائي والامر القضائي معروف انه )منطوق الأمير( ولا يمكن مخالفته، وان هناك شخصا نافذا بقطر له علاقة بطليقي هو الذي اوقف إجراءات التأشيرة، وعدم منحي التأشيرة اضر كثيرا بسير المحكمة الخاصة بدعوى الحضانة.
*كم مضى عليك من الزمن وأنت لم تر طفلتك؟
ـ )8( شهور ولا أعرف اين تقيم ولا كيف تعيش.
*ألم تبلغي السفارة السودانية بالدوحة بما حدث معك قبل إجبارك على الحضور للسودان؟
ـ نائب السفير السوداني )حسين( كان مهتما بالموضوع وكان غاضبا على ماحدث معي، كما قام مديري في الشركة التي اعمل بها، )اوكسينت قطر( بتسليم السفارة السودانية كافة الاوراق والمستندات الخاصة بقضيتي.
* ألم تتصلي بوزارة الخارجية السودانية بعد عودتك للخرطوم؟
ـ ذهبت لهم صباح يوم السابع من اكتوبر الماضي وهو نفس يوم الجلسة الخاصة بحضانة طفلتي بالدوحة، وكنت أمل ان السفارة القطرية سوف تمنحني التأشيرة في نفس اليوم بمساعدة وزارة الخارجية، وقابلت المستشار )عباس( بالشؤون القنصلية وقال لي : )لن استطيع مخاطبة السفارة القطرية لمنحك التاشيرة لان موعد الجلسة فات، حتى يصلنا إشعار آخر من الخارجية القطرية(، فقلت له : هذا سيضر بسير الدعوى القضائية بالدوحة، لكن كان هذا قرار الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية السودانية الذي تمسكت به. وكل خوفي الآن على طفلتي فآخر عبارة قالتها لي قبل ان ينزعوها مني اثناء حبسي بحجز الجوازات بالدوحة قالت لي : )يا ماما لا تتركيني.. انا أحبك يا ماما(، وكانت في الحجز تعيش في رعب حتى عندما اذهب للوضوء للصلاة كانت تبكي في هيستيريا حتى اعود لها، فقد تعذبت كثيرا، الله يجازي الذي كان السبب.
المحرر
هذه حيثيات هذه القضية الغريبة والمؤلمة التي تعرضت لها المواطنة السودانية )ريم( وطفلتها الصغيرة )رهف( بدولة قطر والتي ظلت تعمل وتقيم بالدوحة لاكثر من اربع سنوات إقامة شرعية.. ومن هنا نناشد السيد وزير الخارجية التحقيق في ملابسات ما تعرضت له من حبس، او إختطاف، وتهديد حتى تتمكن من العودة للدوحة لمتابعة قضية حضانة طفلتها الموجودة هناك، ونشير ان جميع الوثائق القضائية الصادرة من قطر بطرفنا لمن يطلبها.
الخرطوم ـ الدوحة: تحقيق:التاج عثمان: الرأي العام

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى