تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

الخرطوم والقاهرة.. تنـاقـص مناسـيـب الود

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18112015

مُساهمة 

الخرطوم والقاهرة.. تنـاقـص مناسـيـب الود




الخرطوم والقاهرة.. تنـاقـص مناسـيـب الود

-
سحب سوداء بدأت في تلوين سماء العلاقة بين الخرطوم والقاهرة، على خلفية جملة من الأحداث التي افتعلتها سلطات شمال الوادي في مواجهة مواطني جنوب الوادي، أخرها كان مقتل 15 مواطن سوداني كانوا في طريقهم الى إسرائيل.
الخطوة المصرية سقتها خطوات شتى، فكانت الـ)كشات( واحتجاز بعض السودانيين بتهم شتى لا تمت للمنطق بصلة وآخرها المواطن السوداني )الحاج زكريا( الذي اعتقلته مباحث أمن الدولة المصرية وأذاقته من المهانة ما يبكي الفؤاد..
الخرطوم إزاء الاعتداء على بنيها مارست ذات برودها المعتاد، أو تحرياً للدقة ادعت الاهتمام الذي ينتهي دوماً بعدم استباق الأحداث كما قال بذلك مسئول القطاع السياسي بالحزب الحاكم د.مصطفى عثمان إسماعيل بقبة البرلمان..
التصرفات المصرية وصفها الشارع السوداني العام بالـ)مستفزة( والهادفة لرفع سقف العدائيات لشغل القيادة السياسية في مفاوضات تحسين الأجواء بعيداً عن الملفات الملغومة مياه النيل وحلايب..
)ألوان( سعت لبحث الخشونة المصرية على جسد أبناء الخرطوم في القاهرة ومبرراتها وما تخفيه وراءها..
‏شرفة التاريخ:
تاريخياً مثلت مصر قبلة للسودانيين بهدف العلم أو العلاج أو المتعة والسياحة، وظل ذلك السيناريو هو ما يسبغ العلاقة التي تراوحت بين الايجابي والسلبي مرات ومرات..
العلاقات السودانية المصرية طبقاً لوقائع التاريخ لم تكن ذات وتيرة واحدة صعوداً أو هبوطاً، وانعطفت فى كثير من المراحل نحو القطيعة شبه الكاملة وفى أحيان أخرى نحو التكامل السياسي والاقتصادي كما فى فترات ما قبل وصول الإنقاذ للحكم فى العام 1989م، وبعد نجاح انقلاب الرئيس البشير كان طابع البرودة هو المسيطر فى العلاقات، ليستمر التعامل بتحفظ الفترات الأولى من عمر الإنقاذ، بيد أن ابرز المطبات والعواصف التي اكتنفت علاقات عاصمتي النيل، وبلغت مراحل وصفت بالصعبة فى أعقاب ما عرف بمحاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد حسنى مبارك بأديس أبابا فى العام 1995م.
‏القاهرة تنتقم:
رحلة التوتر فى العلاقات بين البلدين تضاعف رصيدها بما شهده أغسطس من العام 1998م، عندما اتجهت العلاقات بين الخرطوم والقاهرة مراحل دنيا من التدهور على خلفية اتهام الأولى للثانية بمحاولة قلب نظام الحكم بالقوة من خلال استضافة اجتماعات قيادات المعارضة بالقاهرة والمعروفة بالتجمع الوطني الديمقراطي، الأمر الذي جعل الخرطوم تتهم القاهرة حينها بالسعي للإطاحة بالنظام السوداني.
‏التوازن المؤقت:
لكن الوتيرة السلبية أو التنازلية فى علاقة الطرفين عادت تتوازن بعد توقيع اتفاق نيفاشا وما تبعه من بهارات فى جدة والقاهرة التي أذنت بعودة قيادات المعارضة الى الخرطوم، ليحمل التوقيت آنذاك بدايات الاهتمام المصري بالمشهد السوداني منذ استضافة القاهرة خليل إبراهيم وقتها كان رد الحكومة عدم القبول بتغيير منبر الدوحة في إطار دارفور، ورفضت تفسير ذلك على أنه يعني عدم قبول مصر ضمن معادلات الحلول، وهو ما استشفته مصر فكانت مبادرتها )المباشرة( الأخذة في التصاعد بالسودان فيما بعد بدعوة شريكي الحكم لورشة حول الوحدة والاستفتاء ، الأمر الذي فسرته الخرطوم آنذاك على أنه حرص مصري للعب دور جسر الأمان للعبور بالسودان فوق بؤر الأزمات التي يمكن انفجارها اتساقاً مع تعقيدات الملفات المرتبطة بقضية الوحدة والانفصال ودارفور ..
‏القتل.. بداية:
حالياً الحملات الذي قامت بها السلطات المصرية في غضون الأيام الفائتة ولم توضح أسبابها حتى الآن سواء تفتيش وحمل واحتجاز السودانيين. كذلك ارتباط ذلك وتزامنه مع التمصير الذي ظلت تمارسه مصر على منطقة حلايب السودانية بكل السبل، لم تمر هذه الحملات أو )كشات( السلطات المصرية للسودانيين في القاهرة مرور الكرام هذه المرة، بل شغلت الرأي العام السوداني، وتصدرت عناوين معظم صحف الخرطوم .
يعتبر المحلل السياسي ب. حاج حمد في حديثه لـ)ألوان(أمس.
ان الرد السوداني المتمثل في بيان السفارة السودانية، لا يمثل الأعراف الدبلوماسية الدولية، وقال)هذا البيان غير مفيد وعكس ضعف الدبلوماسيين في فهمهم لقواعد اللعبة الدبلوماسية سواء بين الشقيق والأخ(، وقطع حاج حمد بان الخارجية السودانية تمر بأزمة في الملفات التي تقتضي التعامل بالمثل، وأضاف)التعامل بالمثل لا يعني أنك تسعى لتعكير صفو العلاقات، بل يعني انتباهك الى علاقاتك ورفع وتيرة المسؤولية من الجانب الأخر اتجاه سياساتك الوطنية(.
من جانبه سخر المهتم بالشأن المصري د.نصر الدين ميرغني، من حادثة مقتل السودانيين في حدود مصر مع الكيان الإسرائيلي وقال لـ)ألوان( أمس، ان هذه الأحداث ليست المرة الأولى، بل هو إجراء عادي، واستبعد نصر الدين أن يكون الحادث مرتبطاً بما يثار حول العلاقات السودانية المصرية، وقال)هذا إجراء عادي ومن حق المصريين أن يحفظوا حقوقهم وهذا لا يعني ان الحكومة السودانية تغض الطرف عن الدم السوداني الذي ينساب هناك مهما كانت الدوافع وراء ذلك(.
‏رسائل خشنة:
)من الواضح هنالك شكل من أشكال المحاولات المصرية في إرسال رسائل تشي بالتحول الذي حدث في النظام السياسي المصري من النظام السابق الى نظام عسكري(.. بهذه العبارة لخص بروفيسور حاج حمد الخطوات المصرية الجارحة للكرامة السودانية، وبالتالي الرسائل الذي يرسلها للحكومة السودانية نابعة من الصراع بين العسكريين والإسلاميين الموجودين في مصر، وقال)الجيش هناك يسعى بقدر الإمكان من جعل الحكومة السودانية بلا شخصية على الأقل أمام شعبها وهذا شكل من أشكال الصراع، وهذه الرسائل يدعي بأنه قادر عليها( وافترض المحلل السياسي أن على حكومة الخرطوم إرسال رسائل للرد على تصرفات القاهرة وأستدرك)للأسف مشكلة الحكومة الأساسية ان سياستها لا تشبه القانون الدولي )التعامل بالمثل(.
‏الفهم الخاطئ:
حاج حمد اعتبر أن إدعاء الحكومة السودانية طول البال أو الحفاظ على شعرة معاوية، لا يعني غياب موقفها في الرد بالمثل، واستدعى الرجل نماذجاً لحديثه، بأن مصر لم تلتزم بالحريات الأربعة وعلى الحكومة ان تقفل الحريات الأربع أيضا، ومصر عندما لا تسمح بحرية التجارة على الحكومة أيضاً أن تقفل التجارة، مصر الآن تأكل اللحم من السودان، لو تم تعطيل بواخر اللحم فقط سوف ترتفع الأسعار والشارع المصري شارع مشهور بالاهتمام بحاجياته اليومية، والسودان يمتلك كروت كثيرة جدا لجعل المصريين يفهموا بأن هذه هي علاقة بين دولتين ذوات سيادة، مصر غير مهتمة بالمصالح الحيوية وغيرة ملتزمة بالثوابت العربية وغير مهتمة بمصالح الشعب المصري،
‏موقف السودان:
موقف السودان وجد امتعاضاً عاماً من الشارع بل ومن المحللين والمهتمين، ويذهب البروفسير صلاح الدين الدومة في حديثه لـ)ألوان(أمس، الى ان الحملات التي تعرض لها السودانيون بالقاهرة كثيرة جداً بعضها تاريخية وبعضها نفسية اجتماعية والبعض الآخر اقتصادية والبعض سياسية، والقشة التي قسمت ظهر البعير هي موقف السودان من قضية سد النهضة وقال، الأمر الثاني الانتخابات الأخيرة التي أجريت في مثلث حلايب، وقبلها منع السودانيين من إجراء الانتخابات في المنطقة المعنية، أوجد تراكمات كثيرة معروفة للجميع(..
وأضاف)يجب على الحكومة ان تقوم بمجموعة إجراءات من ضمنها حل مسألة حلايب عبر التحكيم الدولي والذهاب الى مجلس الأمن وتحريك القضية.
‏نشطاء القاهرة:
النشطاء السودانيون في القاهرة، ابدوا استغرابهم لـ)ألوان( أمس، من العملية التي انتهجتها السلطات المصرية بحق أبناء جلدتهم في المهجر، وأفادوا إلى أن هناك تسريبات تفيد بأن السلطات المصرية لا تريد سودانيا في أرضها غير اللاجئين والطلاب وأصحاب الشقق وأنه تم )كش( كل السودانيين الذين يبيعون المنتجات السودانية.
‏تمصير المنطقة:
الأنباء الواردة من قاهرة المعز –بشكل غير رسمي- تفيد بأن الأجهزة الأمنية المصرية فتحت باب التقديم لأبناء قبيلتي )البشاريين( و)العبابدة( السودانيتين المقيمتين بمثلث حلايب للانخراط في صفوف المنظومة، الأمر اعتبره البروفسير ناصر السيد الخبير في العلاقات الدولية، محاولة للتحرش بالسودان واصفاً المسألة بالتصعيد المصري لقضية حلايب التي فشلت الحكومة السودانية في إدارة الملف معها، مبيناً أن حكومة الخرطوم تنتهج سياسة التعتيم الإعلامي في ملفات وقضايا بالغة التعقيد، في مقابل ذلك قال المختص في شئون ترسيم الحدود البروفسير عبد الله الصادق في حديثه لـ)ألوان( في وقت سابق، لدينا الوثائق والمستندات التي تثبت أن حلايب سودانية وليست مصرية، لكن المصريين رفضوا الذهاب إلى التحكيم الدولي واستغلوا ثغرة القانون التي تشترط حضور الطرفين لترسيم الحدود، مبيناً أن مساحة حلايب حوالي 20 ألف كيلومتر مربع، أي ما يعادل مساحة ولاية الخرطوم، وأن عدد السكان بها حوالي 30 ألف نسمة، ، مضيفاً أنهم كفنيين قالوا كلمتهم، وينبغي التحرك السياسي من قبل الحكومة السودانية لوضع حل.
‏زاوية أخرى:
في المقابل يرى د. نصر الدين، أن الموضوع له أبعاده، و تراكمات منها الموقف من سد النهضة انعكست بصوره واضحة، بالإضافة الى تصريح الرئاسة بتبعية حلايب للسودان هذه الاعتبارات السياسية لها بعد ، بالإضافة للنظرة المتجذرة من الشعب المصري والحكومة المصرية والإعلام المصري تجاه الإنسان السوداني بصورة عامة، ساعد على هذا الضعف الواضح للردود الرسمية بالإضافة الى الضعف الإعلامي الواضح من الإعلام السوداني الذي لا يستطيع التركيز على القضية، بالتالي الحملات المستمرة في القاهرة هي نتاج طبيعي وهذه الأيام المنعطف حاد باعتبار أنهم أقاموا الانتخابات في حلايب والسودان كان معترضا على ذلك، المدهش ان السفارة السودانية في القاهرة وحتى بعد إصدارها للتعميم، كان تعميما ضعيفا لا يعطي بعدا ولا توجد له قوه فاعلة، الحكومة السودانية عليها ان تنظر الى هذه المسألة بمنظار آخر، منظار رد الكرامة للشعب السوداني الذي يهان ومن باب أولى ان للشعبين المصري والسوداني علاقات حميمة لا يختلف عليها اثنان لكن هذا لا يعني الخنوع من الجانب السودان.
الوان

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى