ميلان يعود لسكة الانتصارات برباعية في مرمى سامبدوريا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29112015

مُساهمة 

ميلان يعود لسكة الانتصارات برباعية في مرمى سامبدوريا




ميلان يعود لسكة الانتصارات برباعية في مرمى سامبدوريا

نجح ايه سي ميلان في تحقيق اكبر فوز له هذا الموسم بالتغلب على ضيفه سامبدوريا بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، في اطار مباريات الجولة الرابعة عشر في الدوري الايطالي لكرة القدم، والتي اقيمت على ملعب سان سيرو بمدينة ميلانو السبت.
سجل للميلان بونافينتورا في الدقيقة 16 ثم اضاف نيانج هدفين في الدقيقة 38 و 50 قبل ان يختتم ادريانو سلسلة أهداف فريقه في الدقيقة 79.
فيما سجل ايدير هدف سامبدوريا الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 87 ليرتفع رصيد الميلان إلى 23 نقطة يحتل بهما المركز الخامس فيما توقف رصيد سامبدوريا عند 16 نقطة في المركز الثاني عشر.
المدرب ميهايلوفيتش فاجأ الجميع بالاعتماد على طريقة 4-4-2 في مواجهة فريقه السابق سامبدوريا بدلاً من طريقته المفضلة 4-3-3، دافعاً بالثنائي بونافينتورا وتشيرشي على الاطراف ومن امامهما الثنائي كارلوس باكا ونيانج.
اما المدرب مونتيلا والذي يبحث عن اول فوز له مع سامبدوريا بعد خسارته اللقاء الاول ضد اودينيزي فاعتمد على طريقة 4-3-1-2، دافعاً بلاعبه روبيرتو سوريانو في مركز صانع الالعاب خلفاً للثنائي ايدير ولويس موريل.
في الدقيقة الأولى كاد الحارس دوناروما ان يكلف فريقه هدفاً مبكراً عندما حاول مراوغة ايدير مهاجم سامبدوريا لتأتي الكرة إلى سوريانو، الذي يفشل في ايداعها داخل المرمى ويخرج ايدير للعلاج بعد التدخل العنيف من حارس الميلان ضده.
رد الميلان سريعاً فنجح اللاعب تشيرشي من متابعة لتسديدة زميله باكا في هز شباك الضيوف، ولكن الحكم دوفيري اطلق صافرته سريعاً معلناً الغاء الهدف بداعي التسلل بعد رفع راية الحكم المساعد.
لم يستسلم لاعبو الميلان فواصلوا ضغطهم من اجل تسجيل هدف التقدم، والذي جاء بالفعل في الدقيقة 16 بعد كرة عرضية من نياينج ناحية اليمين يقابلها بونافينتورا مسجلاً هدف الميلان الأول.
لم يغير الهدف من سيناريو اللقاء فواصل لاعبو الميلان سيطرتهم على مجريات اللعب، فيما واصل لاعبو سامبدوريا تراجعهم للخلف وسط اداء يشوبه التوتر والعشوائية وانعدام الثقة.
وفي الدقيقة 38 يتحصل الميلان على ركلة جزاء ينجح من خلالها الفرنسي نيانج في مضاعفة النتيجة، بتسجيله اولى اهدافه هذا الموسم لتصبح النتيجة تقدم الميلان بهدفين دون مقابل.
وتمر الدقائق المتبقية دون جديد حتى يطلق الحكم صافرته معلناً نهاية النصف الأول من اللقاء، بتقدم الميلان بهدفين دون مقابل.
الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة من قبل كلا الفريقين، بعدما فضل كلا المدربين عدم اللجوء لدكة البدلاء حتى تتضح الرؤية بشكل أكبر.
وبعد مرور 5 دقائق فقط ومن خطأ قاتل للحارس فيفيانو، ينجح اللاعب الفرنسي نيانج في تسجيل هدفه الشخصي الثاني والثالث للميلان لتنهي الامور عملياً مبكراً ويصبح فوز فريقه باللقاء مسألة وقت.
هدأت الامور تماماً بعد الهدف، فشعر لاعبو ميلان بان الامور حُسمت لصالحهم، فيما بدأ اليأس يظهر على اداء لاعبي سامبدوريا وينخفض ايقاع اللقاء وينحصر اللعب أكثر في وسط الملعب.
وفي الدقيقة 79 رفض البديل لويز ادريانو ان ينتهي اللقاء دون ان يكتب اسمه ضمن سجل الهدافين، فنجح في تسجيل الهدف الرابع لفريقه.
وقبل نهاية المباراة بثلاثة دقائق ينجح ايدير في تسجيل هدف الشرف لفريقه من خلال ركلة جزاء، تحصل عليها بنفسه لتصبح النتيجة 4-1.
مرت الدقائق المتبقية بعد ذلك دون جديد، ليطلق الحكم بعدها صافرته معلناً نهاية المباراة بفوز الميلان بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى