أوغندا تواجه ملاوي وإختبار صعب لإثيوبيا أمام تنزانيا بسيكافا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30112015

مُساهمة 

أوغندا تواجه ملاوي وإختبار صعب لإثيوبيا أمام تنزانيا بسيكافا




أوغندا تواجه ملاوي وإختبار صعب لإثيوبيا أمام تنزانيا بسيكافا



‏منتخب اثيوبيا



‏منتخب تنزانيا
يفتتح المنتخبان الأوغندي والملاوي نهار الإثنين بالملعب الوطني بالعاصمة الإثيوبية اديس أبابا، مباريات دور الثمانية ببطولة كأس التحدي لمنتخبات شرق ووسط أفريقيا لكرة القدم في نسختها ال38، وذلك بعد أن إكتمل عقد المنتخبات الثمانية لهذه المرحلة.
بينما سيشهد ذات الملعب بأديس أبابا عصر الإثنين مواجهة متجددة بين المنتخب الإثيوبي ونظيره التنزاني واللذان أوقعتهما برمجة البطولة الموضوعة مسبقا "حسب نتائج كل منتخب بالدور الأول" في معركة بينهما.
ففي مباراة أوغندا وملاوي التي سوف تلعب في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف نهار الإثنين بتوقيت مكة المكرمة سيدفع المدير الفني لمنتخب أوغندا ميشو الصربي بكل أسلحته وعناصره الأساسية لأنها بالنسبة له تمثل مباراة نهائية ولا مجال فيها لغير الفوز.
وسيكون هدف ميشو الذي صعد بمنتخبه بجدارة بتصدره المجموعة الثانية بفوزين على كل من زنزبار برباعية وبوروندي القوية بهدف، مع خسارة واحدة من كينيا بنتيجة 2-0، هو الحصول على أكبر قدر من الخبرة قبل إنهاء بالبطولة أو إستكمال المشوار حتى النهاية ليكون بذلك قد أعد منتخبه بشكل مثالي قبل المشاركة بنهائيات كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين يناير القادم في رواندا.
ويعتمد المنتخب الأوغندي كثيرا على قائده وصانع ألعابه فاروق ميا وقلب الدفاع مرشد جوكو والظهير الأيسر والمتعدد الأغراض جوزيف أوشايا ومهاجمه سيراز أوكوتي ولاعبي المحور أنتيقي وحسن واسْوَا.
أما طرف المباراة الثاني منتخب ملاوي وهو ضيف البطولة فإنه حل ثانيا بالمجموعة الثالثة التي لعبت مبارياتها بمدينة "بحر دار" على حدود السودان الشرقية بحصوله على 6 نقاط من فوزه على السودان 2-1 ثم على جيبوتي 3-0، بينما خسر ختام مبارياته بنتيجة 0-2 من جنوب السودان، ويتوقع أن يستبب بالمتاعب لأوغندا.
المباراة الثانية يوم الإثنين والتي سوف تلعب في تمام الساعة الثالثة والنصف عصرا فسوف تشهد مواجهة متجددة ومثيرة بين منتخب البلد المنظم وهو إثيوبيا ونظيره التنزاني.
وقد نجح المنتخب في العبور لدور الثمانية بصعوبة شديدة ولكن بعنوة وإصرار في ذات الوقت بحصوله على 4 نقاط من ثلاث مباريات جعلته يحتل الترتيب الثالث، حيث تعرض لصدمة الإفتتاح بخسارته من رواندا 0-1، لكنه تدراك ذلك وفاز على الصومال 2-0، ثم قاتل حتى الدقيقة 90 وحصل على التعادل الثمين أمام تنزانيا في ختام مباريات المجموعة عصر الأحد بمدينة هواسا عاصمة الجنوب الإثيوبي، ما جعل انقذ البطولة من الموت المبكر بعدم عزوف الجماهير عنها لأن المنتخب الإثيوبي مستمر فيها.
ويتوقع أن يجد المنتخب الإثيوبي مؤآرزة كبيرة كتلك التي وجدها من جمهور مدينة هواسا الذي فاق حضوره لملعب هواسا 60 ألف.
ورغم أن المنتخب الإثيوبي يعاني من ضعف الخبرة لأن إتحاده دفع بفريق شاب لكن الفريق أظهر شجاعة متناهية في الآداء امام تنزانيا، وبرز فيه قائده سيوم تيسفاي في وسط الملعب وجناحه المزعج بينيام تيسفاي وجوكر الفريق قاتوث بانوم إلى جانب المهاجم الموهوب محمد ناصر.
منتخب تنزانيا الذي يعتبر فرض قوته بالبطولة يعتبر أحد المرشحين للقب, وقد خاض مباراة شرسة امام إثيوبيا في ختام المجموعة الأولى ورفض اللعب لغير الفوز ولكن إرادة لاعبي إثيوبيا حرمته ذلك، وخاض مديره الفني عبد الله كيباديني المباراة بتشكيل ثابت وهو ما جعل للفريق شخصية فنية هي الاقوى بين منتخبات البطولة.
ويعتمد الفريق على حارس مرماه عايشي مانولا, وظهيره الايسر المبدع الصغير محمد حسين, وثنائي وسطه القوي حميد ماو سعيد خميس جمعة, وجوكر الوسط والهجوم سايمون امسوفا، وقائده جون بوكو القناص في خط الهجوم.
ومن ناحية عقدت منظمو سيكافا إجتماعا فنيا مساء الأحد بالعاصمة الإثيوبية اديس ابابا بالمنتخبات التي تأهلت لدور الثمانية وفيه ابدى سكرتير سيكافا نيكولاس موسوني الكيني إنزعاجه من عدد البطاقات التي أشهرها حكام البطولة في الدور الأول التي بلغت 55 بطاقة صفراء، إضافة إلى ثلاثة حمراء كان نصيب منتخب زنزبار منها بطاقاتين.
كما شدد سكرتير سيكافا مطالبه لمدربي ومسؤولي المنتخبات بضرورة وقف إيقاف تحايل اللاعبين وتمثيلهم بالسقوط على أرض الملعب بداعي الإصابة والتركيز على لعب اكبر قدر من كرة القدم خلال 90 دقيقة، وقال أن كرة القدم بسيكافا يجب أن تمنع هذا السلوك حتى تتطور.
كما أعلن منظمي سيكافا عن حذف البطقات الصفراء عن كل لاعب حصل على بطاقة في الدور الأول, مع إستمرار إيقاف اللاعب الذي حصل على بطاقتين.
كما أعلن منظمو سيكافا أن مباريات دور الثمانية سوف تشهد تنفيذ ركلات من علامة الجزاء حال إنتهاء المباراة بالتعادل, وذلك دون الحاجة لعب شوطين إضافيين.
وفي التقرير الفني الذي أحرزه محللي البطولة الرسميين, السوداني مازدا والتنزاني صنداي كايوني والكيني ألبرت أوكيتش اشادوا بالعديد من المنتخبات التي أظهرت مستوى فني مميز، وأشادوا بمعد التهديف ونسبة الأهداف المحرزة التي بلغت 43 هدفا مع الإشارة إلى أن هداف البطولة حتى الآن هو لاعب الوسط السوداني أطهر الطاهر.
وجدد سكرتير سيكافا نيكولاس موسوني إشادته بمنتخبي السودان وجنوب السودان على الروح التي أظهروها في مباراتهما الأولى بمدينة بحر دار زالتي إنتهت بالتعادل 1-1، طالب بالمزيد من الروح دون أن يمس ذلك برغبة الفوز والتأهل للمرحلة التالية من البطولة.
يذكر أن بطولة كأس التحدي لمنتخبات شرق ووسط أفريقيا لكرة القدم "سيكافا" إنطلقت يوم 21 نوفمبر الجاري وسوف تختتم يوم السبت 5 ديسمبر, وقد شاركت بالبطولة السنوية والتي تحمل رقم النسخة 38 12 منتخبا، بينها 11 من إقليم سيكافا تغيب عنهم المنتخب الإريتري فقط لأسباب سياسية، وشارك بدلا عنه منتخب ملاوي ضيفا.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى