قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

المنتخب الإثيوبي يحطم أحلام تنزانيا بركلات الترجيح في سيكافا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المنتخب الإثيوبي يحطم أحلام تنزانيا بركلات الترجيح في سيكافا

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 30 نوفمبر 2015 - 23:05

المنتخب الإثيوبي يحطم أحلام تنزانيا بركلات الترجيح في سيكافا



حطم المنتخب الإثيوبي أحلام نظيره التنزاني والذي يعتبر أقوى المنتخبات واكثرها ترشيحا للفوز بلقب بطولة كأس التحدي لمنتخبات شرق ووسط أفريقيا لكرة القدم "سيكافا" في نسختها ال38، وذلك بعد ما أقصاه من دور الثمانية ووصل إلى الدور قبل النهائي في البطولة التي تقام بأثيوبيا.
وقد إنتهت المباراة المثيرة التي جرت الإثنين بالملعب الوطني بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بالتعادل 1-1 في زمنها الرسمي "90 دقيقة" وإحتكم بعدها المنتخبات مباشرة لركلات الترجيح التي إبتسمت لمنتخب إثيوبيا بنتيجة 4-3.
تقدم التنزاني بهدف السبق عن طريق مهاجمه وقائده جون بوكو في الدقيقة 25، بينما أدرك قائد المنتخب الإثيوبي قاتوش بانوم هدف التعادل لإثيوبيا من ركلة جزاء في الدقيقة 60.
وكالعادة نجح المنتخب الإثوبي كما فعل في لقاء المنتخبين يوم السبت الماضي في ختام مباريات المجموعة الأولى بمدينة هواسا في تغطية فارق الخبرة بينه وبين تنزانيا بالآداء الشجاع مستفيدا من المؤآرزة الجماهيرية التي نقصت كثيرا عن ما وجده بمدينة هواسا، حيث بلغ الحضور بإستاد أديس أبابا حوالي 10 آلاف مشجع، بينما كان الحضور في مباراتين للإثيوبي بهواسا حوالي 65 ألف، لكن حضور الجمهور بأديس كان ايضا مؤثرا وجعل المنتخب الإثيوبي يثبت اقدامه جيدا خاصة في النصف الثاني من الشوط الثاني.
وبدأ الإثيوبي المباراة بهجوم شرس على التنزاني وضاعت له فرصتين عن طريق محمد ناصر ويساك بيركيت.
بينما لعب المنتخب التنزاني بهدؤ وثقة كبيرة أظهر فيها عدم إحترامه للمنتخب الإثيوبي الذي إنكشف قصور خبرة لاعبيه كثيرا رغم شجاعتهم في الآداء ليستفيد المنتخب التنزاني من ركلة ركنية وضعها بإتقان في المرمى القائد الوقور جون بوكو، ليعاني بعدها المنتخب الإثيوبي بشدة بسبب خوف بعض لاعبيه وعدم قدرتهم على مجاراة المنتخب التنزاني الذي أتقن لاعبوه الإستلام والتمرير ولكن دون فعالية وخطورة شديدة على المرمى الإثيوبي ولكنهم عكسوا العديد من الكرات بفضل التحركات المهارية الجيدة لكل من المحور كليفن يونداني، وكذلك سعيد خميس جمعة وحميد ماو في الوسط، مع تحركات قوية للظهير الأيسر المبدع والقوي محمد حسين.
ورغم ذلك لاحت للمنتخب الإثيوبي فرصة لتعديل النتيجة من كرة عالية اسقطها محمد ناصر خلف مدافعي تنزانيا الذين وجدوا يساك بيركيت يتسلل من بينهم وينفرد بالحارس سعيد محمد ويرسل الكرة نحو المرمى لكنها تلامس العارضة وتواصل طريقها خارج الملعب في الدقيقة 37.
وقد تعامل قلب الدفاع المميز أسجالو تاميني والحارس أبيل بقوة وذكاء مع هجمات المنتخب التنزاني.
وتسبب التمرير الخاطئ الكثير وعدم الخبرة في إطلاق الجماهير الإثيوبية صافرات الإستهجان على منتخبها حتى خروجه من أرض الملعب مهزوما في الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني واصل المنتخب الإثيوبي الآداء المهتز ولكنه تدريجيا بدأ الدخول في أجواء المباراة بفضل تحركات بينيام تسفاي في الوسط والجناح الايسر، ليتسبب ذلك إرباك ظهير أيمن تنزانيا المميز شوماري كابومبي الذي إضطر لإرتكاب ركلة جزاء بسبب الضغط الشديد على جبهته، ولكن لاعبو تنزانيا قابلوا قرار حكم المباراة الرواندي عبدول تواقي بإحتجاج صارخ رافضين القرار.
وبعد تنفيذ ركلة الجزاء بنجاح عن طريق قائد إثيوبيا قاتوش بانوم في الدقيقة 60، إحتج الظهير كابومبي بشدة وبكى بحرقة لشعوره بالظلم عليه، حتى أن زملاءه فشلوا في تهدئته.
وشهدت الدقائق التالية توترات وإشتباكات بين اللاعبين أدت لتوقف المباراة لعدة دقائق، وبعد إستئناف اللعب وجد المنتخب الإثيوبي المؤآرزة المطلوبة من جماهير بلاده فنجح في قيادة المباراة لركلات الترجيح.
وفي الركلات كان حارس إثيوبيا ابيل مامو بطلا بصده لركلتين ببراعة من لاعبي تنزانيا، وهما جوناس امكودي في الركلة الأولى، والظهير شوماري كابومبي الذي كان في يوم نحسه الذي صد مامو ركلته الآخيرة والخامس لمنتخب تنزانيا، ليتجرع اللاعب المرارة وهو المتسبب هدف التعادل على بلاده.
وقد سدد للمنتخب التنزاني بقية الضربات بنجاح كل من سعيد حميد والقائد جون بوكو وحسن رمضان.
وسدد لإثيوبيا بنجاح كل من القائد قاتوش بانوم، ومحمد ناصر وبيهايلو قيرما ونجيب ساني، بينما اضاع مدافعه أسجالو تيسافي الركلة الثالثة بتسديدها خارج الملعب.
وتأهل المنتخب الإثيوبي لمواجهة نظيره الإوغندي الذي تفوق بهدؤ على نظيره الملاوي 2-0 في مباراة سبقت مباراة إثيوبيا بذات الملعب، وقد أحرز أهداف منتخب أوغندا قائده فاروق ميا في الدقيقة 5، والبديل سيزار أوكوتي في الدقيقة 47، وستلعب مباراة إثيوبيا وأوغندا في تمام الساعة الواحدة نهار يوم الخميس.
يذكر أن مباريات دور الثمانية ببطولة كأس التحدي لمنتخبات سيكافا سوف تشهد مباراتين يوم الثلاثاء، المباراة الأولى تجمع السودان بجنوب السودان في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف النهار بالملعب الوطني بأديس ابابا، تليها المباراة الثانية التي سوف تجمع رواندا بكينيا.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى