تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

السودان يسعى لتكرار نجاح 2013 ا أمام رواندا بسيكافا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02122015

مُساهمة 

السودان يسعى لتكرار نجاح 2013 ا أمام رواندا بسيكافا




السودان يسعى لتكرار نجاح 2013 ا أمام رواندا بسيكافا


‏منتخب السودان



‏منتخب رواندا
يسعى منتخب السودان لتكرار نجاحه الذي قد حققه بكينيا في 2013 بوصوله للمباراة النهائية ب بطولة كأس التحدي لمنتخبات شرق ووسط أفريقيا لكرة القدم "سيكافا"، وذلك حينما يواجه نظيره الرواندي في المباراة الأولى بالدور قبل النهائي بالملعب الوطني بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وذلك الخميس، في وقت ستتابع جماهير الكرة الإثيوبية مباراة من العيار الثقيل بين المنتخب الإثيوبي ونظيره الأوغندي وهي مباراة سوف تعقب مباراة السودان مع رواندا.
وتنظم إثيوبيا النسخة 38 من بطولة سيكافا التي إنطلقت السبت 21 نوفمبر وتختم يوم 5 ديسمبر الحالي.
وكان منتخب صقور الجديان السوداني قد نجح بمجموعة لاعبين مهرة والمدرب مبارك سليمان بنسخة البطولة ال37 بكينيا، في الوصول للمباراة النهائية بجدارة، ولكن لا يتواجد من ذلك المنتخب إلا لاعبين إثنين فقط مع المجموعة الحالية وهما قائد المنتخب مهند الطاهر والجناح فارس عبد الله.
وصل السودان للدور قبل النهائي بسيكافا-إثيوبيا بعد معاناة شديدة كان سببها أن المنتخب ضم لاول مرة مجموعة من اللاعبين الذين يتواجدون لأول مرة مع بعض، وقد بدأت المعاناة للسودان الذي لعب ضمن منتخبات المجموعة الثالثة بمدينة "بحر دار" بخسارة مفاجئة من منتخب ملاوي 1-2 أهدر خلالها الفريق ركلة جزاء في الدقيقة 90، ثم تعادل مع منتخب جنوب السودان في المباراة الثانية بدون أهداف في اول مباراة كرة قدم تاريخية بين البلدين بعد أن أصبح جنوب السودان دولة قائمة بذاتها وذات سيادة، ثم نجح السودان في الفوز على جيبوتي المصنف بأنه أضعف منتخبات البطولة في ختام مباريات المجموعة المجموعة الثالثة بنتتيجة 4-0.
وفي دور الثمانية اقصى السودان شقيقه جنوب السودان بركلات الترجيح بنتيجة 5-4 بعد أنتهاء المباراة في وقتها الرسمي بدون أهداف.
وخاض منتخب السودان تدريبا واحدا الاربعاء بحضور جميع لاعبيه، وسوف يخوض المباراة بذات تشكيله الذي خاض به مباراة الثلاثاء أمام جنوب السودان والذي ضم كل من أكرم في المرمى "قائد"، وفي الدفاع لعب كل من عبد اللطيف بويا و حمزة داؤود وبكري بشير ومحمد شمس الفلاح، بينما لعب في الوسط كل من إبراهومة ومجاهد فاروق وأطهر الطاهر وعاطف خالد وفارس عبد الله وبكري عبد المدينة.
وقال محمد محي الدين "الديبة" المدير الفني لمنتخب السودان في تصريح مقتضب لموقع: "هذا تقدم جيد لنا ببطولة سيكافا لأن هذا المنتخب يضم عناصر جديدة تحتاج إلى خبرة، وكلما زاد عدد مبارياتنا بالبطولة زادت خبرة اللاعبين".
ولكن منتخب السودان سيواجه وضعا عسيرا، لأن منافسه في مباراة الخميس وهو المنتخب الرواندي دفع بأفضل عناصره من لاعبيه المحليين لهذه البطولة، لأنه يتخذها محطة آخيرة قبل خوض نهائيات بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين التي سوف تنظمها بلاده رواندا في فبراير 2016.
وتحمل المباراة بين طياتها ثأرا لأن السودان كان قد فاز على رواندا بهدف أحرزه صلاح الجزولي في نوفمبر 2013 بمرحلة المجموعات بالنسخة الكينية للبطولة.
وقد تأهل المنتخب الرواندي للدور قبل النهائي بعد ما بدأ البطولة بشكل قوي وهو يفاجئ منتخب البلد المنظم بالفوز عليه 1-0، لكنه خسر دون إستحقاق من المنتخب التنزاني 1-2، وعدل مساره بالفوز على الصومال 3-0، ليحتل الترتيب الثاني بالمجموعة الثانية ليواجه المنتخب الكيني بدور الثمانية في مباراة قوية وينجح في إقصاءه بركلات الترجيح 5-3 بعد إنتهاء المباراة في وقتها الأصلي 0-0.
ويقود تدريب المنتخب الرواندي الإيرلندي الشمال جوناثان مكليستري والذي قال للصحفيين قبل مواجهة السودان الخميس: "بالوصول لدور الثمانية تخلص منتخبي من ضغط جماهيري وإعلامي كبير وأعتقد أنني خرجت من بطولة سيكافا بفوائد كبيرة جدا ستعييني في وضع اللمسات الآخيرة للمشاركة ببطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين".
المباراة الثانية ببطولة سيكافا للمنتخبات ستلعب ايضا بالملعب الوطني بأديس ابابا الخميس ايضا وتجمع بين منتخبي إثيوبيا ونظيره الأوغندي.
ونجح المنتخب الإثيوبي الضعيف نسيبا، في إنقاذ البطولة من الإنهيار الجماهيري، بوصوله للدور قبل النهائي بصعوبة بالغة، فقد خسر إفتتاح المجموعة الاولى من رواندا وتغلب على الصومال الضعيف بهدفين فقط، ثم خطف التعادل في الدقيقة 90 من المنتخب التنزاني ليتأهل إلى دور الثمانية بين أفضل الثوالث إلى جانب السودان.
وأقصى منتخب تنزانيا وقتل احلامه في الوصول للدور قبل النهائي حيث تغلب عليه بركلات الترجيح بعد إنتهاء المباراة 1-1 في وقتها الأصلي لينجح حارس مرماه ابيل مامو في صد ركلتي ترجيح قاد بهما المنتخب إلى الدور قبل النهائي.
وسيعتمد المدير الفني لمنتخب إثيوبيا جوناثان ساهيلو كثيرا على حارس مرماه القوي مامو والمدافع الموهوب أسجالو تاميني واللاعب الجوكر في وسط والجناحين بينيام تسفاي والمهاجم المزعج يساك بيريكيت وقلب الهجوم محمد ناصر.
وأعلن منظمو سيكافا بإثيوبيا أن مرحلة الدور قبل النهائي سوف تشهد أشواطا إضافية حال إنتهاء المباراة في 90 دقيقة بالتعادل، ثم إذا ما إستمر التعادل تحسم بالركلات الترجيحية.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى