صدارة مانشستر سيتي في مهب الريح بعد الهزيمة من ستوك

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05122015

مُساهمة 

صدارة مانشستر سيتي في مهب الريح بعد الهزيمة من ستوك




صدارة مانشستر سيتي في مهب الريح بعد الهزيمة من ستوك

قدم فريق مانشستر سيتي واحدة من أسوأ مبارياته هذا الموسم، وسقط بالخسارة خارج أرضه أمام ستوك سيتي بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين السبت، على ملعب بريطانيا ستاديوم، في افتتاح منافسات الجولة 15 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
يدين ستوك سيتي بهذا الانتصار لنجمه السويسري الشاب شيردان شاكيري الذي صنع هدفين سجلهما المهاجم النمساوي ماركو أرناتوفيتش في الدقيقتين 7 و15، ليرفع ستوك سيتي رصيده إلى 22 نقطة في المركز التاسع.
أما السيتيزن نال الخسارة الرابعة له في البريميرليج هذا الموسم، وأفلت من خسارة ثقيلة للغاية، ليتجمد رصيده عند 29 نقطة، وتهتز قمة الدوري تحت أقدامه، ليمنح منافسه ليستر سيتي الذي يتساوى معه بنفس الرصيد فرصة للانفراد بالصدارة.
أجرى مانويل بيليجريني عدة تعديلات على التشكيلة الأساسية لتعويض غياب المصابين يايا توريه وسيرجيو أجويرو وفنسنت كومباني وبابلو زاباليتا، واعتمد على خطة 4-2-3-1، إلا أن فريق ستوك سيتي كان الأكثر خطورة، وفرط في الخروج بفوز بعدد وافر من الأهداف في الشوط الأول.
ارتبك دفاع السيتي كلما لمس الثلاثي شيردان شاكيري وماركو أرناتوفيتش وبويان الكرة، ونجح مارك هيوز المدير الفني لستوك في استغلال سوء حالة قلبي الدفاع ديميكيلس ونيكولاس أوتاميندي، كما فشل ثنائي الوسط فرناندو وفرناندينيو في إبطال مفعول جملة تكتيكية تكررت أكثر من مرة بين شاكيري وأرناتوفيتش.
ففي الدقيقة 7، مر شاكيري ولعب كرة عرضية قابلها أرناتوفيتش مباشرة في الشباك محرزاً الهدف الأول، ثم مرر اللاعب السويسري الشاب كرة بينية ماكرة، لينفرد أرناتوفيتش بالمرمى ويسجل الهدف الثاني.
وتكررت هذه الهجمة بصورة كربونية، ولكن في المرة الثالثة أنقذ القائم الأيسر جو هارت من "هاتريك" لأرناتوفيتش، كما هدد المهاجم النمساوي المرمى بضربة رأس بجوار القائم الأيمن.
على الجهة الأخرى تعطلت أسلحة مانشستر سيتي، دافيد سيلفا ورحيم ستيرلينج وكولاروف وباكاري سانيا، وكانوا تائهين داخل أرض الملعب، بفضل تألق ثلاثي الوسط أفيلاي وويلان وكاميرون، حيث اكتفى الضيوف بتهديد مرمى ستوك سيتي بمعدل مرة كل 15 دقيقة، حيث أنقذ الحارس بوتلاند تسديدة كيفين دي بروين في الدقيقة 14، وأخرى لكولاروف في الدقيقة 42، وبينهما تسديدة طائشة لويلفريد بوني في الدقيقة 30.
استغل أصحاب الأرض اندفاع مانشستر سيتي للهجوم، واعتمد مدربه مارك هيوز على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة، وكاد ستوك سيتي أن يقتل المباراة بهدف ثالث من انطلاقة لبويان ومروره بمهارة من أوتاميندي ليسدد كرة أنقذها جو هارت ببراعة، لترتد إلى أرناتوفيتش ليضعها في الشباك من الخارج.
لم يجد بيليجريني حلاً سوى المجازفة وتنشيط الصفوف بعد مرور 15 دقيقة من الشوط الثاني، حيث أجرى تبديلين دفعة واحدة بنزول فابيان ديلف وكليتشي إيهيناتشو مكان فرناندينيو وويلفريد بوني، ثم خيسوس نافاس مكان دافيد سيلفا إلا أن أداء السيتي تأثر كثيراً بالرياح الشديدة التي لم تكن في صالحه.
وفي الدقيقة 68، تعثر شاكيري نجم المباراة في وضع الكرة بالشباك الخالية بعد تمريرة من أرناتوفيتش، بعدها بثلاث دقائق مرر شاكيري كرة بينية رائعة لينفرد بويان بالمرمى، ولكنه سدد الكرة في جسد جو هارت، بعدها غادر الملعب ليشارك مكان جوسيلو.
الأسلحة البديلة لمانشستر سيتي لم تكن كافية لهز شباك جاك بوتلاند، ولم تنجح كتيبة بيليجريني في استغلال العديد من الركلات الركنية، وجاء التهديد الوحيد للمرمى من تسديدة كولاروف في الشباك من الخارج.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى