تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

المريخ هزم الظروف قبل الخرطوم

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05082014

مُساهمة 

المريخ هزم الظروف قبل الخرطوم




المريخ هزم الظروف قبل الخرطوم

المريخ هزم الظروف قبل الخرطوم
* نجح المريخ في تحقيق المطلوب وحصل على الاهم من مواجهته الصعبة بالامس التي جمعته بالخرطومالوطني وذلك بعدما حقق الفوز وخرج بالنقاط الثلاث التى رفعت رصيده الى )40( نقطة صعدت به الى صدارة الترتيب بفارق نقطة عن الوصيف ووصيف النسخة الماضية الهلال.
* انتصار حامل اللقب يستحق قدر كبير من الاحتفاء ليس لانه تحقق فقط على حساب منافس صعب المراس يعتبر الفوز عليه بمثابة تخطي لواحدة من العقبات
الصعبة جدا في مشوار البطولة، ولكن لانه تحقق كذلك في ظل ظروف غاية في الصعوبة من شأنها التأثير على مردود اي فريق كان وتعريضه لخطر فقدان النتيجة.
* فليس من السهولة بمكان دخول مباراة وانت تفقد ثنائي المقدمة الهجومية الاساسي مثلما حدث بالامس الامر الذي فرض وضعا صعبا على الفرقة الحمراء التى تعاني اصلا من مشكلة في الجانب الهجومي حتي عندما تكون مكتملة الصفوف وهو امر يمكن ملاحظته من خلال كل المواجهات التى خاضها حامل اللقب في النصف الثاني والذي وضح من خلاله فداحة خطأ التفريط في الايفواري السريع والمرعب اوليفيه مقابل الابقاء على مدافع لا يشارك نهائيا في المباريات الرسمية مثل مالك اسحق استنادا الى تألق الاخير مع ناديه السابق اهلى شندي رغم انه لم ينجح في فرض نفسه على الاجهزة الفنية المتعاقبة للمريخ.
* والى جانب غياب وانغا وتراوري ،ازدادت وضعية المريخ صعوبة بخروج افضل مدافعيه امير كمال مصابا في وقت مبكر من عمر المباراة ما ادي الى تبديل اضطراري قضي بدخول ضفر الذي ظهر مضطربا وارتكب عدة اخطاء شكلت خطورة على مرمي المتألق جمال سالم الذي اسهم بشكل كبير في خروج المريخ بالنقاط الثلاث وتحديدا عبر اللقطة التى تصدي فيها لتهديفة عاطف خالد عبر رد فعل سريع ورائع في شوط اللعب الاول دون ان ننسي التنويه بالمردود المميز لباسكال خاصة في شوط اللعب الثاني الذي كان الايفواري من نجومه البارزين.
* خروج امير لم يكن التبديل الاضطراري الوحيد للمريخ في المباراة التى خرج في خواتيمها راجي ايضا مصابا في وضعية عكست التأثر السلبي الواضح لفترة راحة العيد على الوضع البدني لعناصر حامل اللقب وهو ما ظهر ايضا في الارهاق الذي لحق بعلاءالدين في الجزء الاخير وفي عدم ظهور المصري ايمن سعيد بمستواه المعهود رغم الدور التكتيكي المهم الذي يلعبه كما بدا واضحا في تراجع مردود مجدي عبداللطيف في الحصة الثانية بعد ان كان قد قدم شوط اول رائع حرمته العارضة خلاله من هدف سينمائي بديع بصاروخ بعيد المدي.
* وفي ظل تلك الظروف ومع الوضع في الاعتبار قوة فريق الخرطومالوطني ودرجة الانسجام والتجانس العالية بين لاعبيه ، تبقي النقاط الثلاث مكسبا كبيرا دون ان ننسي ان نقر ان الظروف خدمت المريخ بمساعدته على احراز هدف التقدم مبكرا مستفيدا من خطأ الحارس في التعامل مع تهديفة علاءالدين يوسف لان تأخر التسجيل كان سيضع الاحمر تحت ضغط نفسي كبير دون ان ننسي صعوبة اختراق التكتل الدفاعي للكوماندوز الذين وجدوا انفسهم مجبرين على الخروج من مناطقهم والتحرك نحو نصف الملعب الخاص بالمريخ بحثا عن التعادل وهي وضعية لم يستثمرها حامل اللقب كما ينبغي لتأمين تقدمه بهدف ثان بسبب المشكلة التى اشرنا اليها المتعلقة بالاداء الهجومي الى جانب مشكلة اللياقة البدنية غير الجيدة للعديد من العناصر دون ان ننسي غياب الثنائي الاساسي في المقدمة والجزئية الاخيرة تفرض تحية رمضان عجب الذي سجل الهدف الثمين مع تحية اكبر لراجي عبدالعاطي الذي تحرك في كل شبر من الملعب وبذل مجهود خرافي بتحركه المستمر على الاطراف ونزوله للوسط واداءه لدور دفاعي كبير ومهم في ظل سلبية الباشا ومجدي في اداء الواجبات الدفاعية.
* المواجهة الصعبة اكدت ان المريخ ما زال يحتاج الى الكثير من العمل والمزيد من الوقت والصبر للوصول الى الشكل الذي يرضي تطلعات وطموحات انصاره ومحبيه لكن من المهم جدا الاشارة الى ان اللقاء حفل ايضا بالكثير من الجوانب الايجابية والتى يأتي في مقدمتها شخصية وكاريزما الفريق البطل الذي يستطيع تحقيق هدفه وحصد النقاط تحت اي ظروف وفي اي وضعية وهي شخصية ظهرت اولا في القدرة على قلب الطاولة والعودة من بعيد وتحويل التأخر الى انتصار في توقيت قاتل امام اهلى الخرطوم،ثم تبلورت في البحث عن الفوز والاصرار عليه حتي تحقيقه في الدقائق الاخيرة امام اهلى شندي قبل ان تتمثل بالامس في القدرة على المحافظة على تقدم مبكر سيطر بعده المنافس على اللقاء وبحث بكل السبل عن التعديل دون ان ينجح في ظل الصمود والروح القتالية العالية التى اظهرها لاعبو المريخ الى جانب التعامل الذكي والحكيم مع مجريات المباراة المختلفة والتعامل بوعي مع ظروف الفريق من نقص وتبديلات اضطرارية ولياقة متدنية.
* لاعبو المريخ استهلوا المباراة بطريقة جيدة وذلك عندما بادروا بتحية الانصار قبل صافرة البداية لكن يحسب عليهم عدم تكرار ذات السلوك بعد صافرة النهاية مثلما فعلوا بعد مباراة اهلى الخرطومونتمني من دائرة الكرة والقطاع الرياضي تنبيه عناصر الفريق لأهمية التوجه لتحية الجمهور بعد نهاية كل مباراة بغض النظر عن شكل الاداء فيها ومهما كانت النتيجة لزيادة الترابط وتقوية العلاقة اكثر بين اللاعبين والانصار.
* المريخ الان حقق المهم ونجح في اعتلاء الصدارة ويبقي في انتظاره الاهم وهو المحافظة عليها حتي نهاية الموسم وعلى عناصر الفرقة الحمراء وجهازهم الفني ان يدركوا جيدا ان الوصول الى القمة صعب ولكن البقاء فيها اكثر صعوبة وهو ما يتطلب تكثيف العمل على معالجة السلبيات مع دعم الايجابيات بشكل اكبر حتي يتحقق الهدف المنشود ويحافظ النادي الكبير على الثنائية التى حققها في العام الماضي.
مشاركة

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى