تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

شمس المشارق .. مؤمن الغالى .. حول الإنقاذ.. أقوال وأقوال

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08122015

مُساهمة 

شمس المشارق .. مؤمن الغالى .. حول الإنقاذ.. أقوال وأقوال




.
شمس المشارق
مؤمن الغالى
حول الإنقاذ.. أقوال وأقوال



ونبدأ بالاقوال المأثورة.. ويا للهوان ويا للبؤس ويا لمسكنة هذا الوطن.. فقد كنا نقرأ للفطاحلة والعظماء وشاهق القامات الأقوال المأثورة.. الأقوال المأثورة أبداً تصدر من القادة والعلماء والأباطرة والأكاسرة والملوك، وأصحاب الفكر وبعد النظر.. وتصدر أيضاً من أصحاب الصولجان والسلطان والتيجان.
إذاً لن نطلق على الأقوال التي سنوردها لاحقاً نعوت وأوصاف الأقوال المأثورة رغم خطرها وخطورتها، نطلق عليها أقوالاً مدهشة أو عجيبة أو خطرة.. ونبدأ.
يقول الدكتور نافع إن الإنقاذ باقية حتى ينفخ في الصور.. وطبعاً قبيل ساعات من بعثرة القبور.. وقبل يوم أو ساعات من النشور.. قال ذلك عندما كان لاعباً ماهراً وخطيراً في الفريق الأول، بل كان من يتقلد شارة الكابتينية في ذاك الفريق.
قال ذلك وكأن ستائر وستر الغيب قد هتكت له، بل وكأنه اضطلع على الذي في رحم الغيب، والذي لا يعرفه غير الله أحد وقول آخر.. قال به المهندس السيد مساعد رئيس الجمهورية ابراهيم محمود حامد.. قال الرجل كما ورد على صفحات الصحف.
قال إن الذي يعتقد أن الحوار الوطنى سوف يفضي الى حكومة انتقالية فهو حالم، قال ذلك رغم أن قاعة الصداقة التي تئن من ثقل مقاعدها أجساد المتحاورين بل أنها بدت للناس تدوي كما خلية النحل.
وقال نجم الحوار، ومحط الأنظار، ومعقل الأفكار، وملك الحوار، والذي يعتقد أن سوداناً جديداً سوف يولد ويرى النور.
والحياة على يديه السيد سابقاً و)شيخنا( حالياً فضل السيد شعيب أن حديث السيد ابراهيم محمود هو مجرد رأي شخصي ولا يمثل حزبه, وقبل أن نغادر هذه المحطة البالغة الدهشة نسأل شيخنا شعيب في براءة أو خبث- لا فرق- هل أنت عضو في المؤتمر الوطني أم بلغت الحميمية والود والحب بين الحزب الفدرالي والمؤتمر الوطني مبلغاً أزال الحواجز والحوائط بين الحزبين.
وقال سعادة وفخامة ودولة السيد الوزير حسن اسماعيل من قصره المنيف في وزارة الحكم المحلي.. قال الرجل ساخراً عن المعارضة واثقاً من صلابة الأعمدة الفولاذية التي تثبت خيمة الإنقاذ.. قال إن المعارضة لو دخلت القصر لن تستطيع أن توفر له حتى ثمن الكهرباء.. والآن نكتفي بهذه الأقوال المدهشة، وكان يمكن أن نورد مثلها وبالآلاف، فقط لأن أحبابنا في الإنقاذ وأحبتنا في المؤتمر الوطني وأصدقائهم من الأحزاب المؤتلفة وجيش من المؤلفة قلوبهم، ومجموعة من الذين ملوا الانتظار و)زهجوا( من سوء الحال فخرجوا من صف الجوع الكافر ملتحقين بالصف الساجد من ثقل الأوزار، لأن كل هؤلاء ظلوا يمطرون المعارضة ويصلون الحالمين بالتغيير نيراناً هائلة.. نكتفي بذلك وكلها تصب في اليقين والثقة في بناء الإنقاذ الى الأبد.. ونحن معهم في كل ما ذهبوا إليه وبكرة نقدم لهم أفعالاً وهي من كنانتهم وهي القادرة على تفكيك الإنقاذ.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى