تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

هناك فرق .. منى أبو زيد .. أقل حزناً وأكثر رشاقة..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09122015

مُساهمة 

هناك فرق .. منى أبو زيد .. أقل حزناً وأكثر رشاقة..!





هناك فرق
منى أبو زيد
أقل حزناً وأكثر رشاقة..!



كنت أبحث عن شراشف وملاءات قديمة - بين حقائب الأمس العتيقة ! - عندها تعثرت بفستان عُرس أمي الذي كان على موضة السبعينيات، قصيراً جداً، ضيقاً جداً، وبلا أكمام.. ففكرت كم أن الموضة بتصاميمها وخطوطها المطبوعة والمنقوشة، وبخاماتها المُطوَّعة على الفساتين والحقائب والأحذية، هي الوجه الأكثر صدقاً لتواريخ الشعوب..!
هذا هو إذاً فستان قطع الرَّحَط الذي عَبرَت - من داخله - أمي وقفَتَها الثورية إلى شرعيتها الدستورية! .. فعلت ذلك على طريقة نديداتها، وتحت مظلة قوانين عصرها.. دقَّتْ الصاجة وزَحزحتْ الرَّملة على رؤوس الأشهاد، فـ بشَّر الرجال وزغردت النساء..!
يا لسطوة تلك الأعراف.. كيف يتَسنَّى لها أن تخيط قناعاتنا.. أن تُطرِّز عقود الإذعان - لفرماناتها - على أقمشة عقولنا كما ترزيَّة الفستاين ..?!
بدا لي ذلك الفستان أيقونة تاريخية ناطقة، أوقفتُه أمام المرآة.. كنت قد شرعتُ - بالفعل - في عقد المقارنة إياها، عندما اصطدمتُ بحقيقة أكثر إلحاحاً.. حقيقة مفادها تلك المتغيرات التي طرأت - ليس على صاحبة الفستان - بل على ابنتها التي تنتمي إلى جيل أكثر حداثة وأقرب خطوة من قوانين عصر الرشاقة التي لا ترحم ..!
وهكذا - وبقدرة قادر - تمخضت طرافة صدفة الفستان السعيدة عن السؤال الكئيب التالي: كم كان وزني قبل أن أنتقل من واحة الآنسات إلى غابة السيدات؟!.. وكم أصبح اليوم بفضل عوامل التعرية النفسية والعاطفية التي تفرضها جغرافية الزواج في بيئة سطوة جموع المذكر السالم، وعنجهية الواو الدالة على الفاعلين..?!
لماذا نبدو معشر النساء - في مجتمعنا المحلي هذا - أكثر بدانة وأقل تفاؤلاً بعد الزواج؟!.. لماذا تتحول الضحكة الرقيقة الناعمة إلى قهقهات عصبية خالية من نكهة الرضا؟!.. لماذا يتوسدنا القلق وتسكننا الهواجس ..?!
لأن مفهوم عندنا الزواج ببساطة - وبحسب قناعة وعينا الجمعي - هو أطول وردية حراسة في التاريخ.. ما أن ينصرف الفنان والساون وينفض سامر الحفل، حتى تصبح الحراسة هي مهمة الزوجة، بينما يبيت التمرد على قيود تلك الحراسة هواية الرجل.. فرجلنا السوداني يكره لا مبالاة المرأة، لكنه يكره حصارها أكثر.. ولئن سألتني عن الوضع الذي يرضيه، سأجيبك بشيء على غرار الرقص على السلالم..!
دراسات كثيرة ربطت بين الاكتئاب وزيادة الوزن، وهنالك سؤال سائد عن هذا يقول ما الذي يتسبب بالآخر أولاً؟!.. هل هو تذمر الأزواج من ذهاب رشاقة الزوجات في خبر كان.. أم أن اكتئاب الزوجات من ضغوط وهواجس نوبات الحراسة طويلة المدى هو الذي يصيبهن بزيادة الوزن؟!.. ذلك الداء هو قطعاً متلازمة وردية الحراسة الأبدية بلا شك.. وإلا لما ارتبط التغيير بمنعطف الزواج..!
قد تقول قائلة ما الحلل إذاً، والحال كذلك؟!.. لا مناص يا عزيزتي.. لا بد من مسافات استقلالية مقدرة.. لا بد أن يطمئن شريكك إلى أنه ليس كل عالمك.. إنه يحتاج بعض الأوكسجين الخالي من عبق عطورك.. ويفضل العدوى في معسكرات النازحين على الهواء الصحي بين أقفال قصورك..!
أقطعي وردية الحراسة، تشاغلي بالتثاؤب، تظاهري بالنوم، عندها سيعود باحثاً عنك، ولسوف يجدك أقل حزناً وأكثر رشاقة..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى