تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

حواف حادة .. نازك يوسف العاقب .. التحية للمرأة السودانية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10122015

مُساهمة 

حواف حادة .. نازك يوسف العاقب .. التحية للمرأة السودانية





حواف حادة
نازك يوسف العاقب
التحية للمرأة السودانية




في هذه المساحة المباركة بإذن الله تعالى أكتب اليوم عن بنت حواء )المرأة السودانية(.
وأعلم تمام العلم، بأن المساحة لاتكفي والكلمات لا تعبر عن فضلها ومكانتها.. فالمرأة السودانية منذ عهود خلت وماضٍ زاخر بالتميز والوفاء، وحاضر مليء بالعطاء، عرفت عن في مجتمعنا وبيوتنا ومؤسساتنا... فلقد عرفناها رائدة في الحقل الطبي، وهنا نحي ذكرى الطبيبة الأولى في السودان السيدة خالدة زاهر وزميلاتها في فترة الحكم الثنائي، نحيي ذكرى المناضلة رابحة الكنانية، والتي كانت تنقل رسائل القائد المهدي لأنصاره في أبهى صور الشجاعة والوفاء والتضحية... كما نحيي في حقل وبستان الكلمة والشعر السيدة زينب بنت بابكر صاحبة القصيدة الشائعة في المجتمع السوداني )دخلوها وصقيرة حام( وهي تمدح أخوانها )البخيت.. وموسى المر الحجازي.. والطيب( وهي )حبوبة( الصحفي الكبير الهندي عزالدين.. فالتحية له ولأسرتها الكريمة ولأهل منطقتها مسقط الرأس )أم مغد(.
وهنا وقفة إجلال وإعزاز لرائدات فترة الحرب العالمية الثانية وأولهن الفنانة عائشة الفلاتية التي كانت ثبت الحماس في نفوس المقاتلين، واستنباط الحس الوطني والمجتمعي في تلك الفترة.. وتحية خاصة- ونحن نتنسم عبق الذكرى الستين للاستقلال المجيد، نقدمها لمن صممت العلم السوداني الأول الحاجة السريرة مكي الصوفي ولمن توشحته ثوباً حتى لاقت ربها المرحومة حواء الطقطاقة، التي طالما تغنت قبل وبعد الاستقلال لصناع ورواد الحركات الوطنية السودانية آنذاك.
وفي ساحات القتال نحيي أخوات نسيبة المجاهدات المناضلات المحتسبات، فلهن أجمعين ترفع قبعات الاحترام والتقدير.
وهاهي تحية خاصة نزجيها لرائدات العمل النقابي والطوعي والسياسي في بلادي وهن كثيرات فضليات.... فالتحية أيضاً للسابقات الأوائل في الوسط الفني والثقافي والاجتماعي والرياضي والنظامي واخواتهن اللاحقات.
وهنا أقف عند مبادرة كريمة لشركة زين للاتصالات )العالم الجميل( وهي تنظيم مسابقة لاختيار الأم المثالية كل عام، فلها إنابة عن جميع الأمهات الشكر الجزيل .
وختاماً تحياتي مقرونة بحب وتقدير وفخر لمن ولدتني، وتعهدت بالرعاية والتربية الحسنة والدتي الفضلى سعاد يوسف بدري... ولمن قاسمها ذلك الفضل والدي ابراهيم يوسف نور الدائم بن الحاجة زينب الأمين الإمام والدة العم الشيخ الجليل د.الحبر يوسف نور الدائم.
فلله درك أيها الشاعر الفذ الأستاذ سيف الدين الدسوقي وانت تمدح الأمهات في شخص والدتك الكريمة قائلاً:
أمي التي وهبت عقلي توقده *** تجئ رحمتها من منبع خصب
وإذا تغيب في دروب الحياة أبي***قامت إلى عبئها كعبء أبي
والسلام.
عماد الدين إبراهيم يوسف

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى