5 أسباب تجعل التعادل الأقرب لكلاسيكو الدرة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10122015

مُساهمة 

5 أسباب تجعل التعادل الأقرب لكلاسيكو الدرة




5 أسباب تجعل التعادل الأقرب لكلاسيكو الدرة



يشهد ملعب الدرة بالرياض الخميس قمة مباريات الجولة الـ 11 من دوري عبد اللطيف جميل لكرة القدم، بين الهلال المتصدر بـ 24 نقطة والأهلي الملاحق المباشر بـ 21 نقطة.
ويسعى كلا الفريقين لتحقيق الفوز من أجل الإنفراد بالصدارة في ظل الإثارة الكبيرة التي تشهدها مباريات الكبيرين على مدار التاريخ منذ عام 1978 في أول لقاء لهما في الدوري.
ويعتمد كلا المدربين كريستيان جروس للأهلي وجورجيس دونيس للهلال على مجموعة من الأوراق الرابحة في مباراة اليوم من أجل حسم النتيجة.
ونستعرض فيما يلي 5 أسباب تجعل نتيجة التعادل الأقرب للتحقق في الكلاسيكو:
.
1- جروس بلا خسائر أمام الهلال
قاد السويسري كريستيان جروس المدير الفني للأهلي فريقه في ثلاثة مباريات أمام الهلال، حيث نجح في الفوز بنهائي كأس ولي العهد الموسم الماضي بهدفين لواحد ثم التعادل السلبي في ذهاب الدور الأول من الدوري والتعادل الإيجابي في الإياب على ملعب الجوهرة.
.
2- تكافئ القوة الدفاعية
يمتلك الأهلي أقوى خط دفاع في الجولات الجولات العاشر الماضية من عمر الدوري برصيد خمسة أهداف في شباكه حيث نجح في الحفاظ على مرماه خالي من الأهداف في 5 مباريات من أصل 9 خاضها حتى الأن في المسابقة.
تلقت شباك الزعيم الهلالي 6 أهداف في مباريات الدوري حتى الأن في رقم مميز لفريق دائما ما يهاجم المنافسين ويضعهم تحت ضغط كبير طوال الـ 90 دقيقة.
.
3- تكافئ القوة الهجومية
يعد الهلال أقوى الأندية هذا الموسم على الصعيد الهجومي بتسجيل 22 هدف خلال 9 مباريات في ظل أمتلاكه مجموعة من اللاعبين المميزين كالبرازيلي أدواردو وناصر الشمراني وألميدا.
يمتلك الأهلي خط أمامي مميز للغاية من خلال لاعبيه عمر السومة الغائب الأبرز عن مباراة اليوم كذلك يحيى الشهري، مهند عسيري علاوة على قوة الأطراف هجومياً من خلال هز شباك المنافسين بـ 17 هدف خلال 9 مباريات حتى الأن.
.
4- صعوبة التسجيل حتى الضغط الدفاعي
ستشهد مباريات اليوم ضغط دفاعي كبير من قبل لاعبي الفريقين مما سيصعب على المهاجمين تسجيل الأهداف بسهوله في مباراة بحجم الكلاسيكو.
فشل الهلال والأهلي في التسجيل في عدة مباريات عند ملاقاة فريق يمتلك دفاع جيد كما حدث في مباراة الأخير مع الفيصلي والتي أنتهت بالتعادل السلبي كذلك الصعوبات التي عانها الزعيم في مباراة الشباب صاحب الدفاع القوى ولم ينجح سوا في تسجيل هدف وحيد من أصل ما يقرب من 14 محاوله على المرمى وقتها.
.
5- الخوف من الخسارة
على الرغم من سعى كل فريق لتحقيق الفوز في تلك المباراة للإنفراد بالصدارة بفارق مريح من النقاط بالنسبة للهلال والتساوي في عددها كما يطمح الأهلي إلا أن الحذر في الإندفاع الهجومي سيكون مسيطر على المدربين خاصة جروس خشية تلقى هدف مباغت يصعب تعويضه حيث ستصعب الخسارة من مهمة أي من الفريقين في المنافسة على لقب الدوري.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى