تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

جنة الشوك .. جمال علي حسن .. عودة أبو عيسى إلى ماذا.. وإلى أين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11122015

مُساهمة 

جنة الشوك .. جمال علي حسن .. عودة أبو عيسى إلى ماذا.. وإلى أينn




.
جنة الشوك
جمال علي حسن
عودة أبو عيسى إلى ماذا.. وإلى أين



ليس المهم أن يعلن الأستاذ فاروق أبو عيسى، رئيس هيئة تحالف قوى الإجماع الوطني، مباشرة مهامه في التحالف، بل المهم أن يعلن تحالف قوى الإجماع الوطني مباشرة مهامه السياسية كتحالف معارضة له برنامج واضح ومقنع للجماهير.
وحين تطالع عنواناً مثل )أبو عيسى يباشر مهامه في التحالف( يأتي السؤال على الفور.. ما هي هذه المهام التي يباشرها رئيس هيئة قوى الإجماع الوطني..؟ هل هناك بالفعل مهام؟ وما هي نتائجها؟ هذه التساؤلات لا يطرحها منتسبو المؤتمر الوطني بل يطرحها تيار غير منظم وغير منتم لهذا التحالف وسط المواطنين لكنه يرجو التغيير ولا يجد أمامه مشروعاً سياسياً وطنياً يلبي له طموحاته في الإصلاح والتغيير.
تيار واسع من المواطنين السودانيين لا يناصرون الحكومة وهذا شيء طبيعي لكنهم لا يناصرون ما تطرحه المعارضة وغير مقتنعين بأن يمضوا خلف أطروحاتها.
تحالف قوى الإجماع ليس أكثر من نادٍ سياسي يرتاده الأعضاء فقط.. نادٍ غير جماهيري بالتأكيد لأنه يحاول منذ 26 عاماً تنظيم ثورة جماهيرية والثورة لا تستجيب..
المواطن السوداني يقاسي ظروفا صعبة يسب ويسخط في صفوف الغاز ويشكو انقطاع خدمات المياه والكهرباء في بعض المناطق، ويواجه ما يواجه من معاناة في الحصول على لقمة عيشه في ظل انعكاسات الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد عليه، لكنه لا يكاد يهتم حتى مجرد الاهتمام بذهاب أو عودة فاروق أبو عيسى أو غيره.. لأنه لا ينتظر منهم حلولاً ولا يرى في هؤلاء بديلاً منقذاً لحاله.
السيد الصادق المهدي يقول في آخر تصريحاته إن الحكومة لا تفاوض إلا حملة السلاح..؟ وهذه الحقيقة من المفترض أن يضعها تحالف أبو عيسى على سطح طاولة المهام التي من الأولى أن يبدأ بها عمله.. يطرح هذا التساؤل بشكل مجرد يفترض فيه للحكومة حرف )س( ولنفسه حرف )ص( ولحملة السلاح حرف )ع( ويقوم بمحاولات لحل هذه المسألة الرياضية.
هل الحل أن تنضم )ص( إلى )ع( وتحاول أن تشاركها مائدتها التفاوضية أو الثورية المسلحة من موقف الضيف وليس صاحب المنزل وتقتات من وضعيتها كطرف تحرص الحكومة على الوصول إليه أو يمارس أسلوبه الخاص في الوصول إلى السلطة..؟ أم الحل هو تحقيق )ص( لوضعية مماثلة لوضعية )ع( واكتساب قوة ذاتية حقيقية خاصة بها..؟
)ص( بطبيعتها من المفترض أنها تلعب في الميدان السياسي، هذا هو ميدانها الحقيقي، بل كان بإمكانها أن تستقطب حتى تلك الجماهير التي جعلتها )ع( بنهجها المرفوض تلوذ بـ)س( وتناصرها في مواجهة )ع(.
المعادلة بسيطة سادتي وجزء من توترات فاروق أبو عيسى هي حالة الملل واللا جدوى التي تجعله يفقد الصبر على أي خلافات داخلية وتقاطع في وجهات النظر من جانب أحزاب التحالف وهذا أمر وارد وطبيعي لكن أبو عيسى )زهج( من هذه الحالة اليائسة )زهج( من الفشل المتكرر فلماذا لا يفكر في مرحلة العودة الجديدة في تفعيل الأدوات السياسية الحقيقية لمثل هذا التحالف بعيداً عن خيار نداء السودان الذي لم يستجب له السودان ولن يستجيب؟
لماذا لا ينقل أبو عيسى هذا التحالف السياسي الحزبي إلى محطة الجماهير.. ويطلق نداءه السياسي السلمي على ضوء أفكار مقنعة للجماهير، فإطلاق نداء وطني للسودان وإطلاق الرصاص لا يجتمعان في آن واحد ولا تجتمع قناعتهما داخل قلب واحد.
إما إطلاق رصاص أو إطلاق نداء وطني وفي حالة العودة لمنهج النداء فإن أدواته مختلفة عن الرصاص.. أدواته هي الفكر والمشروع والإقناع.. ولو اقتنعت الجماهير بشيء لن تستطيع أي قوة منعها من تحقيق قناعتها.. فالجماهير أقوى من أي سلاح يا أبوعيسى.. لكن الطريق إليها يحتاج للكثير من الصدق الوطني والزهد وتقديم طرح مقنع وسلوك سياسي سليم.
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى